• ×

12:20 صباحًا , الثلاثاء 18 مايو 2021

مصادر.. تكشف أسباب "هروب" الصدر لإيران

عصائب أهل الحق: التي يقال إنها أهدرت دم "مقتدى الصدر" عبر بيان كان قد وزع على بعض النجفيين لإبلاغ زعيم التيار الصدري بفحواه"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز -متابعات 
عزت مصادر عراقية "موثوقة" مغادرة مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري العراق عائدًا إلى إيران بشكل مفاجئ قبل يومين، وبصورة سرية، إلى إيران إلى خشيته من تهديدات جماعة "عصائب أهل الحق"، ومن أن يتم تنفيذ مذكرة اعتقال بحقه على خلفية مقتل رجل الدين الشيعي عبد المجيد الخوئي، الأمين العام السابق لمؤسسة الأمام الخوئي بلندن في أبريل 2003.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر مطلعة وموثوق بها في مدينة النجف، إن "المراقبين للأحداث كانوا يتوقعون عدم بقاء الصدر في مدينة النجف طويلا بسبب ما تردد هنا من تهديدات جدية من قبل (عصائب أهل الحق)، التي يقال إنها أهدرت دم مقتدى الصدر عبر بيان كان قد وزع على بعض النجفيين لإبلاغ زعيم التيار الصدري بفحواه".

وبحسب المصادر، فإن "مقتدى الصدر ترك مدينة النجف سرا بعد أن كان قد وصلها في الخامس من الشهر الحالي على متن نفس الطائرة التي أقلت من طهران وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، الذي قام بأول زيارة له إلى العراق".

واشارت إلى أن "خبر سفره بقي سرا حتى غادر النجف جوا، وأن قياديي تياره لم يعرفوا بموضوع سفره بسبب جدية التهديدات التي وجهتها (عصائب أهل الحق) للصدر التي أوجبت حماية مكثفة على بيته في حي الحنانة، إضافة إلى محدودية زائريه، إذ إن قياديين في التيار الصدري لم يتمكنوا من مقابلته".

وبحسب ما نسبت الصحيفة إلى مقربين من الصدر، فإنهم أبلغوه خشيتهم من أن تستغل أطراف حكومية، في إشارة إلى رئيس الوزراء نوري المالكي، مذكرة قضائية، صادرة عن قاضي تحقيق النجف نهاية عام 2003 تقضي بإلقاء القبض عليه لاتهامه بمقتل الخوئي.

و"عصائب أهل الحق"، كانت تابعة لـ "جيش المهدي"، وتحت إمرة الصدر نفسه، الذي وجهها للقيام ببعض العمليات ضد منافسيه، إلا أنها انشقت عنه بعد أن قامت إيران بدعمها ماديا ولوجيستيا مباشرة، وتتلقى هذه المجموعة التدريبات في معسكرات إيرانية قريبة من العراق، وهي اليوم تحت إمرة قاسمي سليماني، الضابط الكبير في فيلق القدس المتخصص بالشئون العراقية.

وأوضحت المصادر أن هناك خلافات حول المرجعية الشيعية التي يتقلدها كل من الصدر وقيس الخزعلي، زعيم العصائب، مشيرة إلى أن "قيس الخزعلي وسيد عون، هما قادة هذه الميليشيا التي صار لها نفوذ مسلح قوي في بغداد ومحافظات الفرات الأوسط، بينها كربلاء والنجف، ومحافظات الجنوب، وأبرزها البصرة".

وأشارت إلى أن "قيس الخزعلي هو أحد المتهمين الرئيسيين بمقتل الخوئي وكان الذراع اليمنى لمقتدى الصدر، وهو المسئول عن اختطاف خمسة بريطانيين من مبنى وزارة المالية وسط بغداد في مايو (أيار) 2007 بتواطؤ من مسؤولين حكوميين وأمنيين واحتجازهم في أراض إيرانية قرب البصرة".

وكانت حكومة المالكي أفرجت عن الخزعلي الذي كان رهن الاعتقال ضمن صفقة أطلقت خلالها "عصائب أهل الحق" سراح الرهينة البريطاني بيتر مور، وهو أحد المختطفين الخمسة، في ديسمبر 2009.

وغادر الصدر العراق دون ضجة إعلامية، بعد أسبوعين من عودته إلى العراق في الخامس من يناير الجاري، وذلك للمرة الأولى منذ فر إلى إيران قبل أكثر من ثلاث سنوات في مواجهة أمر اعتقال قديم بحقه من جانب الأمريكيين.

لكنه لم يتضح ما إذا كان الصدر قد عاد إلى إيران مؤقتا أم أنه ينوي البقاء لفترة ربما لاستئناف الدراسات الدينية في مدينة قم بإيران.

واعتبر عضو كبير سابق في ميليشيا "جيش المهدي" التابعة للصدر أن عودته إلى إيران "مفاجأة"، بينما قال عضو في كتلته السياسية إنه من المتوقع أن يعود للعراق قريبا.

وقالت مصادر عراقية موثوقة في مدينة قم الإيرانية، إن "الصدر عاد إلى منزله القريب من مبنى مديرية أمن قم، في حي (سالارية) الراقي، الذي له فيه دار ضيافة يلتقي فيه زواره المهمون".

وأشارت إلى أن "البيت الذي يقيم فيه الصدر ودار ضيافته تابعين لمديرية أمن قم، وله مكتب باسم الشهيد الصدر في منطقة (صفائية) وسط قم".

وأضافت المصادر من مدينة قم أن "حركة حماية مقتدى الصدر، وكلهم من العراقيين، وسياراته الفاخرة نوع (بيجو بيرشا) شوهدت قرب بيته في (سالارية) وأنه لم يلتق منذ وصوله أيا من الضيوف أو المسئولين الإيرانيين"، نافية أن يكون الصدر "يقوم بجولة إقليمية بل إنه عاد ليبقى فترة طويلة وقد يزور العراق بصورة متقطعة وسرية".

وأشارت هذه المصادر إلى أن زعيم التيار الصدري "كان يخطط للإقامة في لبنان كاختيار ثان بعد العراق، لأنه لا يرتاح كثيرا في قم بسبب الضغوط التي تمارس عليه من قبل المسئولين الإيرانيين".

وحول جدية التهديدات التي وجهتها "عصائب أهل الحق" للصدر، قالت مصادر الصحيفة "إن هذه التهديدات جادة، ولكن العصائب لا يستطيعون التحرك في إيران، كما أن المسؤولين الإيرانيين لا يريدون مشكلات أمنية فوق أراضيهم، فهم يدعمون الصدر سياسيا لكنهم يدعمون الخزعلي ماديا ولوجيستيا، وإن الجهتين الداعمتين مختلفتان".

وأوضحت أن "هناك خلافا فقهيا يتعلق بالمرجعيات، فبينما يتبع (يقلد) الصدر كاظم الحائري كمرجع ديني، فإن الخزعلي يتبع محمود الهاشمي، وهو نجفي يحمل الجنسية الإيرانية وكان قاضي القضاة في إيران".


5
بواسطة : المدير
 0  0  1573
التعليقات ( 0 )