• ×

01:12 مساءً , الثلاثاء 24 مايو 2022

حجاج خليجيون: رحلتنا للمشاعر المقدسة بدأت بحسن الضيافة وانتهت بأجمل وداع

الغتر والمسابح والسجادات تتصدر قائمة هدايا الحجاج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبدالله البكري 
نوه عدد من الحجاج العائدين ضمن طلائع حملات الحج الخليجية عبر منفذي سلوى والبطحاء الحدوديين التابعين لمحافظة الاحساء عن سعادتهم ورضاهم بالخدمات التي قدمتها المملكة خلال موسم حج هذا العام الذي كان ناجحا ومميزا على كافة الأصعدة إلى جانب العدد الكبير من الحجاج الذي تجاوز الثلاثة ملايين حاج خلال موسم الحج هذا العام.

نطالب القادمين للحج من الدول الأخرى باحترام دور المملكة الكبير والالتزام بالأنظمة
من جانبه عبرت الحاجة هدية عبد اللطيف من سلطنة عمان عن سعادتها بأن الله يسر لها أداء هذه الفريضة بعد أن تجاوز عمرها الخمسين، وقالت: "لقد كانت الأجواء جميلة جدا والجهود التي قدمتها حكومة المملكة موفقة إلى حد كبير والجميع تعاون معنا حتى الطعام والمياه يجدها الحاج متوفرة وبالمجان ليس هناك من انطباع غير إيجابي أسجله لكم سوى عتبي على بعض الحجاج الذين يسيئون لحجهم وأدائهم لفريضتهم، بل ويسيئون لحجاج آخرين بالعادات السيئة، وفي اعتقادي أن أي دور للمملكة دون تعاون بقية الدول الأخرى ومؤسسات الحج فيها ستظل قاصرة ما لم تتعامل هذه الجهود وتتعاون هذه الدول والمؤسسات مع الأجهزة المعنية بالمملكة التي رأينا منها حسن الضيافة والكرم والمشاريع العملاقة لخدمة ضيوف الرحمن والخدمات المتعددة التي تسير للحاج حجه والتعامل الطيب من الجميع من نقطة بداية رحلة الحج وحتى العودة إلى بلادنا.

وتقول مريم منصور من دولة قطر: لقد مررنا خلال رحلتنا الإيمانية في هذه الحملة عبر العديد من النقاط الأمنية والتقينا بالكثير من الإخوة السعوديين ولم يواجهنا خلالها أي عائق أو أمر مكدر ولله الحمد سوى ملاحظة واحدة فقد لا غير وهي بعد المسافة وأدعو الله عز وجل أن يحفظ بلد الحرمين الشريفين من كل مكروه، فالمملكة سهلت لضيوف الرحمن كل السبل، بل لم نشعر بأننا افتقدنا شيئا ولم نجده وكانت الأجواء الإيمانية مهيأة لكل مسلم جاء ليكمل أركان إسلامه".

فيما تحدثت الحاجة فاطمة عوض والتي كانت من ضمن الحجاج الإماراتيين العائدين من المشاعر المقدسة فقالت: كنت حاجة قبل أكثر من خمسة عشر عاما، ووجدت الفرق ما بين الأمس واليوم في أمور كثيرة من حيث عدد الحجيج والخدمات المجهزة والطرق والوسائل المساعدة لتأدية الحجاج فريضتهم والتنظيم الأمني لأفواج الحجيج الذين يصعب التعامل معهم بهذا العدد الضخم وفي موقع واحد وخلال زمن واحد مع اختلاف لغاتهم وجنسياتهم ومع ذلك كانت حكومة المملكة تعمل على مدار الساعة محتسبة الأجر من عند الله عز وجل في خدمة لضيوف الرحمن الذين جاءوا من كل فج عميق الحقيقة.

وأضافت " أعجز عن أن أعبر عن حقيقة مشاعري لأن الحديث سهل على من يتناول جانب الحج وهو جالس في منزله يراقب هذه الفريضة وهي تؤدى من قبل هذه الجموع في صور لا تقدم التفاصيل الدقيقة التي كنا نراها ونلمسها ونشعر بها تفاصيل لن يحجبها إلا مكابر أو حاقد أو منافق".

الغتر والمسابح والسجادات تتصدر قائمة هدايا الحجاج ...

image

تشهد المحلات التجارية بالمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف مع انطلاقة الموسم الثاني إقبالا كبيرا من الحجاج والزوار الحريصين على التنوع في مشترياتهم والتي تتصدرها السبح بألوانها وأشكالها المتعددة في الصناعات والأسعار إضافة إلى الهدايا التي تجسد تاريخ طيبة الطيبة والتي ترمز إلى بعض المآثر التاريخية ويختلف ذوق الحجاج في اختيار الهدايا وإن كانت الهدايا في الغالب رمزية ذات دلالات مكانية وزمانية تعبر عن رحلة العمر إلى الديار المقدسة , وتتنوع الأكشاك والبسطات المنتشرة بالمنطقة المركزية التي تشهد ازدحام الكثير من المبيعات التي يقبل عليها الزوار مثل السبح والسواك والحنا والعطور والبخور والأقمشة وسجادة الصلاة والعبايات واللوحات القرآنية والأذكار وإكسسوارات الأطفال والتمور بأنواعها وماء زمزم ونسخ من مصاحف مجمع الملك فهد والمصحف المسجل بصوت أشهر القراء وكتب العلوم الشرعية التي تمثل قاسماً مشتركاً لهدايا الحجاج فيما يقبل كبار السن على اقتناء الخواتم المطعمة بالأحجار الكريمة مثل العقيق والكهرمان ويحرص المقتدرون من الحجاج على تزيين الأحجار بالذهب أو الفضة.

ورصدت "الرياض" أمس في جولة على الأسواق بالمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف وحول بعض أماكن الزيارة أن الحجاج يقبلون على شراء الغترة والطاقية والعقال ورغم تعدد غطاء الرأس في ثقافات الشعوب إلا أنهم يرون أن غترة الرحاب الطاهرة أغلى هدية يفتخر بها المسلم فيما يقبل الحجاج المصريون والأفريقيون على اقتناء السبح.

وخلال الجولة التقت "الرياض" بالحاج محمد جاويد من باكستان الذي أكد أنه يتبضع السبح لأنها أجمل هدية يمكن أن يقدمها لعائلته بعد عودته من الحج ، وامتدحت الحاجة سحر عفيفي من مصر السبحة المدينية التي لها ميزة خاصة كونها جميلة وخفيفة الوزن وهدية قيمة جدا خاصة لأنها من الأحجار الكريمة .وقالت الحاجة عيشة بنت المرابط من المغرب والتي تحج للمرة الأولى أن السبحة وسجادة الصلاة هما بديلا الذهب وخاصة سبح الكهرمان والسجاد المصور بالكعبة والقبة الخضراء مشيرة إلى عدم تمكنها من شراء الذهب كهدايا عند عودتها لبلدها الذي ترى أنه يكفي أن يكون من المدينة المنورة ومن رحاب مدينة النبي صلى الله عليه وسلم حيث يكفيها ذلك معنويا ولكافة أسرتها .

كما أفاد بائع الخردوات سامي الجهني والذي له باع طويل في مواسم الحج أن مبيعات هذا العام جيدة قياسا بالسنوات الماضية وخاصة بيع السبح يأتي في المركز الأول كشراء من قبل الجالية الإندونيسية والمصرية والمغربية ونحن ننتظر وصول مزيد من الحجاج الذين سيرفعون مستوى القوة الشرائية.
بواسطة : المدير
 0  0  1230
التعليقات ( 0 )