• ×

02:49 مساءً , الخميس 26 مايو 2022

خالد الفيصل في مؤتمر صحفي عالمي : مخطط شامل لمكة والمشاعر أمام الملك خلال أشهر

اعترف بوجود متسللين وحذر من فوضى حجاج الداخل ..وقال سموه سنقضي على الافتراش والتسلل خلال سنوات قليلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبدالله البكري هنأ صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا - حفظهم الله - على ما تحقق من نجاح لموسم حج هذا العام من خلال التسهيلات التي قدموها والفرص التي أتاحوها لأبناء هذا الوطن العظيم ليؤدوا ما وجب عليهم نحو دينهم وبلادهم وحجاج بيت الله الحرام.
كما قدم التهنئة لكل حجاج بيت الله الحرام على اتمامهم هذا الركن من أركان الإسلام وأداء فريضتهم بكل يسر وسهولة، وحمد الله على ما مكن به هذه البلاد قيادة وشعبا على تقديم ما يمكن تقديمه من خدمة وتسهيلات لأداء هذه الفريضة من قبل الوفود الإيمانية الإسلامية التي وفدت على هذه الأرض المقدسة لأداء فريضة الحج.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه امس بمقر الإمارة بمنى وحضرته وسائل الإعلام المحلية والدولية وبعثات الحج الإعلامية حيث أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أن هناك خططا للقضاء على ظاهرة الافتراش والحجاج غير النظاميين حيث تم البدء في تنفيذ هذه الخطط منذ العام الماضي وكان لها تأثير ايجابي وفي هذا العام التأثير الايجابي أكثر حيث انه في هذا العام قلت نسبة الحجاج غير النظاميين عما كانت عليه في العام الماضي بنسبة 20 في المائة وهذا شيء جيد.
مشكلة الافتراش
وقال سموه انه سيتم مواجهة هذه المشكلة لعدة سنوات قادمة وكلنا أمل في أن التنظيمات والتشريعات الجديدة سوف تحد في كل عام عن ما كانت عليه النسبة في العام الذي قبله ونأمل انه في خلال بضع سنوات من الآن أن نقضي فعلا على مشكلة الافتراش وتسلل عدد كبير من الحجاج غير النظاميين.
وحول قرار منع المركبات الصغيرة من دخول المشاعر المقدسة وهل ستمنع الحافلات من دخول المشاعر المقدسة بعد تجربة قطار المشاعر المقدسة قال سموه: « لا اعتقد أن الحافلات سوف تمنع من دخول المشاعر لان الحافلات سوف تكون عنصرا أساسيا في النقل لمدة طويلة لا اعلم إلى متى ولكن إلى أن يكون هناك بديل مقنع عنها «.
وقال سموه :» نحن راضون جدا عن النجاح الذي حققته هذه التنظيمات ومنها منع المركبات الصغيرة «، مضيفا سموه انه لا تزال هناك تجاوزات وخروقات مؤكدا العزم على تلافيها خلال الأعوام القادمة ، حيث سيكون هناك ان شاء الله انضباط أكثر وذلك من خلال أمرين الأول عن طريق الحملات التوعوية التي نقوم بها في كل عام قبل الحج والأمر الثاني هو التشدد في تطبيق النظام ، مجددا العزم على تطبيق النظام بكل حزم وبكل قوة .
تطوير المشاعر
وحول وجود سلالم كهربائية على جسر الجمرات أكد سمو أمير منطقة مكة المكرمة أنه منذ قيام المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وهذه البلاد حكومة وشعبا تعمل في كل عام على تطوير وسائل وطرق الخدمة للحجيج في هذه الأراضي المقدسة وفي كل عام هناك مشروعات جديدة وتطويرية ، مؤكدا سموه إصرار المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - جعل رحلة الحج الإيمانية رحلة سهلة وميسرة من خلال الاستفادة من الوسائل العصرية الحديثة وتقديم كافة الخدمات ، واستقبال وفود الرحمن بكل تكريم واعتزاز وضيافة.
وفيما يتعلق بتطوير مشروعات المسجد الحرام والمطاف أوضح سموه أن هناك خطة ودراسة يتم إجراؤها الآن وسيتم الانتهاء منها خلال الأشهر القليلة القادمة لمخطط شامل لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وسيتم عرضها على خادم الحرمين الشريفين ، وعند إقراره سوف يبدأ التنفيذ فورا لهذا المخطط والرؤى والدراسات المقدمة ، كما أن هناك دراسات أمر بها خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المطاف وكذلك لحركة النقل لمكة المكرمة بالنسبة للدخول والخروج من وإلى المسجد الحرام وللدخول والخروج من وإلى مكة المكرمة واستخدام احدث وسائل النقل لهذه المدينة المقدسة.
وقال سموه « كما تعلمون إصرار القيادة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ورعاه - على جعل مكة المكرمة من أجمل المدن في العالم.

تقييم كل موسم
وحول سؤال عن تقييم الخدمات والدروس المستفادة من الموسم أفاد سموه أنه في كل عام يتم تقييم ما حدث في الموسم ودراسة الإيجابيات والسلبيات وتطوير الايجابيات ومعالجة السلبيات وتحويلها إلى ايجابيات كما يتم الاستفادة من الدروس في كل عام وليس في مرة واحدة أو مناسبة واحدة.
وبين سمو أمير منطقة مكة المكرمة أن هناك دراسة الآن على وشك الانتهاء منها وهذه الدراسة تشمل جميع المشاعر المقدسة بالإضافة إلى مكة المكرمة وتشمل الدراسة الطرق والسكن والإقامة والمشاة وكل العناصر التي تهم الحاج في هذه المشاعر المقدسة إن شاء الله.
وأوضح سموه أن هناك دراسة لإمكانية التحكم في كل المنافذ من مكة إلى المشاعر المقدسة ، مبينا أنهم مع الزمن والوقت سيتغلبون على هذه المشاكل وسيتحكمون بها إن شاء الله.
توعية الحجاج
وحول التعاون مع الدول الإسلامية في توعية حجاجها قال سموه إن هناك تنسيقا كبيراً بين وزارة الحج والوزارات المعنية والمؤسسات المعنية عن الحج والحجاج في هذه الدول ، مبديا تقديره واحترامه لبعض الدول التي قامت بالتوعية والتوجيه لوفودها قبل وصولهم إلى هذه البلاد ، وقال إن بعض الدول لا تزال لا تقوم بتوعية حجاجها ، راجيا أن يكون هناك اتصال وتنسيق بين جميع الوزارات المعنية « وزارة الحج والثقافة والإعلام والشؤون الإسلامية والخارجية « لاستخدام أفضل الطرق ووسائل التوعية ، فلابد أن يأتي الحاج من بلاده وهو يعي تماما ما هو مطلوب منه وما سوف يؤديه وكيف يؤديه في هذه البلاد والمشاعر المقدسة لكي تكون رحلته ميسرة ومسهلة وبدون مشاكل ، مشيرا إلى ان النواحي الشرعية فالحكومة تقوم بذلك خير قيام بالتوعية الدينية والشرعية وليس هناك مشاكل في هذا الصدد.
حجاج متسللون
وحول عدد الحجاج هذا العام قال سموه ما أعلن رسميا أنه 2 مليون و 800 ألف حاج تقريبا هذا هو الرسمي ، واعتقد أن هناك عددا اكبر من الحجاج غير النظاميين والمتسللين ، وحول الجدول الزمني لتحويل الطاقة الاستيعابية للمشاعر المقدسة من الامتداد الأفقي إلى الامتداد الرأسي والعامودي قال سموه « لا استطيع أن أعطيك برنامجا أو جدولا زمنيا بذلك لان المشروع تحت الدراسة وعندما ينتهي سوف يقدم إلى خادم الحرمين الشريفين وإذا اقره - حفظه الله ورعاه - سوف يبدأ التنفيذ فورا ويعلن عن المدة الزمنية.
وحول وجود نية لتحديد عدد الحجاج قال سموه « بالنسبة للحجاج القادمين من خارج المملكة هناك اتفاق وخطة متفق عليها بين الدول الإسلامية ان هناك نسبة معينة لكل دولة بعدد سكانها من الحجاج ولكن المشكلة ان هذه النسبة تزيد كل عام لان نسبة السكان في تلك الدول تزيد كل عام ولا ادري الى متى سوف نستطيع استقبال الزيادة في كل عام والمشكلة الأخرى التي يجب ان تحل بسرعة وهذه في أيدينا نحن في داخل المملكة العربية السعودية هي الحجاج غير النظاميين من داخل المملكة وهذه لابد ان تحل عاجلا وان توضع لها حدود وإلا سوف تكون فوضى «.
تكاليف الحج
وأبرز الأمير خالد الفيصل أن المبالغ التي تصرفها الحكومة لخدمة ضيوف الرحمن تفوق الخيال وأن المشاريع المنجزة في المشاعر والتي أعلن عنها مثل الخيام وجسر الجمرات والقطار والطرق والمستشفيات تقدر قيمتها بآلاف المليارات وهناك الخدمات غير المنظورة التي تقدر قيمتها مثل تكاليف الكهرباء والمياه وعدد الأفراد الذين يقومون بالخدمة ومئات الألوف الذين جندوا بالعمل في الخدمة.
وتابع سموه يقول « هناك أكثر من 20 ألفا يعملون في الخدمات الصحية فقط وهناك أكثر من 140 ألفا في مجال الأمن يخدمون في المشاعر المقدسة أثناء الحج بالإضافة إلى ما هو خارج المشاعر المقدسة فهناك خدمات تقدم في المطارات والموانئ والمنافذ البرية والطرق التي لا تحصى وكلها مجانية للحاج «.
وأماط سموه اللثام عن انتهاء مشروع صالة الحجاج بمطار الملك عبدالعزيز.. وقال سموه في هذا الخصوص « إن هذه الصالة كأنها في أحسن مطار دولي في العالم ولا ينقصها أي شيء واختصرت المدة التي يقضيها الحاج منذ خروجه من الطائرة حتى تقله الحافلة من المطار إلى أماكن السكن، بعد أن كانت تستغرق المدة من أربع إلى خمس ساعات في تلك الصالة الآن أصبحت أقل من ساعة - من أربعين إلى خمسة وأربعين دقيقة - وهذا انجاز كبير جدا» .
«إرفع راسك»
وأزجى سمو أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية شكره وتقديره لكل من أسهم في خدمة الحجيج هذا العام.
وقال في هذا السياق « لا أقصد فقط الوزراء والوكلاء ومديري الإدارات وقيادات الحج وإنما أقصد كل العاملين على أرض هذه المشاعر المقدسة من رجال الأمن وكل العاملين في كل الوزارات وفي كل الخدمات الذين يعملون في الميدان وأشكر المتطوعين من الشباب والشابات الذين تطوعوا بالخدمة، وأنا مفتخر ومعتز وبالشباب والشابات الذين أسهموا في خدمة الحجيج تطوعا فشكرا لهم.. « ارفع رأسك أنت سعودي «.
حضر المؤتمر الصحفي صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن خالد الفيصل وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخضيري ومدير عام مكتب سمو أمير منطقة مكة المكرمة الدكتور عقاب بن صقر اللويحق.
بواسطة : المدير
 0  0  1126
التعليقات ( 0 )