• ×

07:49 صباحًا , الثلاثاء 17 مايو 2022

المتعجلون من الحجاج يبدؤون رحلة العودة إلى أوطانهم.. اليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبدالله البكري : 

تبدأ قوافل الحجيج اليوم الخميس الثاني عشر من شهر ذي الحجة بالنفرة إلى مكة المكرمة ومن ثم العودة الى اوطانهم لمن أراد التعجل لقوله تعالى (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه) وذلك بعد رميهم للجمرات حيث أتم الله عليهم أداء ركنهم الخامس من أركان الإسلام بكل يسر وسهولة.

واتخذت كافة الأجهزة المعنية بشؤون الحجاج استعداداتها لنفرة الحجيج المتعجلين حيث قامت دوريات الأمن والمرور بالانتشار في شوارع وميادين العاصمة المقدسة لتسهيل عملية السير من منى إلى المسجد الحرام من خلال خطة مرورية محكمة لتسهيل حركة السير.

من جهتها انتشرت العديد من فرق الهلال الأحمر السعودي والتي تمركزت حول جسر الجمرات لتقديم الخدمات الإسعافية للحجاج كما حرصت فرق النظافة بأمانة العاصمة المقدسة على القيام بعمليات النظافة ورفع المخالفات بسرعة حتى لا تكون عائقاً أمام حركة سير الحجيج كما تم تدعيم منطقة ما حول الجسر بعدد من الآليات ذات الحجم الصغير والتقنية العالية في شفط المخالفات أولاً بأول وافساح الساحات أمام حركة سير الحجاج.

من جهتها أكدت وزارة الحج على مؤسسات أرباب الطوافة بضرورة الالتزام بمواعيد تفويج حجاجهم في رمي الجمرات وفق الوقت المحدد لكل مؤسسة وقد قامت المؤسسات بالزام حجاجها بالأوقات المحددة لهم في التفويج، حيث اثبتت في هذا العام مؤسسات أرباب الطوافة جدارتها في التعامل مع أوقات التفويج في يوم أمس وأول من أمس من خلال مكاتب الخدمات الميدانية والتي التزمت التزاماً كاملاً بأوقات التفويج.

كما قامت قواة امن الحرم باستنفار كافة جهودها لاستقبال ضيوف الرحمن وتوفير الراحة لهم في المسجد الحرام وساحاته حيث جندت كافة طاقاتها الالية والبشرية وتنظيم الحشود وتوجيههم الى الأماكن الشاغرة داخل المسجد الحرام بالاستفادة من كاميرات المراقبة الموزعة في كافة جنبات المسجد الحرام.

كما قامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام بالاستعداد لاستقبال ضيوف الرحمن من المتعجلين والذين يتوجهون اليوم للمسجد الحرام لاداء طواف الوداع استعدادا للعودة الى أوطانهم بعد ان من الله عليهم باتمام نسكهم حيث قامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام بتجنيد فريق من القوى العاملة لتنفيذ الخطة بلغ (5702) موظف كما سيتم الاستفادة من المشروعات الجديدة ومنها تطوير وتوسعة المسعى و تهيئة جميع أدواره (القبو والدور الأرضي والدور الأول والثاني والسطح ) و مسار عربات السعي بالدور الأرضي و الأول من المسعى مع الميزانين الأول والثاني ومشروع تلطيف الهواء في المسعى بصفة موقتة من خلال توفير ما يقارب خمسة آلاف طن تبريد.


فيما بدأت أمانة العاصمة المقدسة في تنفيذ خطتها لا ستقبال الحجاج المتعجلين والمتوجهين لمكة المكرمة حيث حشدت الطاقات البشرية والمادية ودعمت فرق الأمانة بفرق مساندة من الجهات ذات العلاقة إضافة إلى عدد من المراقبين الصحيين من طلاب الجامعات والمعاهد الصحية ، كما جهزت المعدات والآليات وسخرت الإمكانات اللازمة لتقديم أعلى مستويات في الخدمات البلدية لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

كما ركزت الخطة على تكثيف الأعمال في مجال صحة البيئة ومراقبة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية ومتابعة هذه الأماكن والتأكد من استيفاء الاشتراطات الصحية ومصادرة المواد التالفة وإجراء التحاليل المخبرية لمختلف العينات من المواد الغذائية بالإضافة إلى تنظيم أعمال اللجان المشاركة مع الجهات الحكومية.

هذا وقد استقبل حجاج بيت الله الحرام أمس الحادي عشر من شهر ذي الحجة على صعيد منى أول أيام التشريق وثاني أيام عيد الأضحى المبارك، مستبشرين بما مَنَّ الله عليهم من أداء مناسكهم شاكرين لله تعالى على ما أنعم به عليهم من حج بيته العتيق.

وقد قام حجاج بيت الله الحرام أمس برمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى فجمرة العقبة بعد أن رموا صباح أول من أمس جمرة العقبة.

وتوفر الجهات المعنية بشؤون الحجاج لضيوف الرحمن الخدمات بشكل متميز من الاتقان وتغطي نشاطاتها جميع مشعر منى مع التركيز على مناطق كثافة وجود الحجاج مثل جسر الجمرات الذي يشهد تدفق الحجيج لرمي الجمرات، وساهمت عملية تطوير جسر الجمرات الجديد الذي تم الانتهاء منه في هذا العام في استيعاب الحشود الهائلة من الحجاج الذين توافدوا تباعاً منذ وقت مبكر من يوم أمس لرمي جمرة العقبة الكبرى ولم يشهد أي تزاحم يذكر ولله الحمد فقد كانت وفود الحجاج ترمي الجمرة في راحة وطمأنينة ومن مختلف ادوار الجسر المتعددة.


الحجاج المتعجلون يبيتون بمنى استعدادا لنفرتهم لمكة غدا

وكان للقرار الأهم الذي اتخذته قوات أمن الحج بمنع الافتراش في منطقة جسر الجمرات دور كبير في تذليل مهمة رجال الأمن في تسيير حركة الحجاج وهم في طريقهم إلى الجسر عبر مداخله وفي الطابق السفلي منه.

كما ساهم نظام السير نحو الجسر الذي اتخذته قوات الأمن من خلال تحديد طرقات للذاهبين لا تتعارض مع العائدين منه عبر مسارات متعددة بحيث لا يكون هناك تداخل بينهم يشرف عليها رجال الأمن بالتنسيق مع مؤسسات الطوافة للتقيد بالجدول الزمني المحدد لكتل الحجيج.

ووفرت الجهات المعنية بشؤون الحج والحجاج تقديم خدماتها لضيوف الرحمن بشكل متميز من الاتقان وتغطي نشاطاتها جميع منطقة مشعر منى مع التركيز على مناطق كثافة وجود الحجاج مثل جسر الجمرات الذي يشهد تدفق الحجيج لرمي الجمرات. ورغم الكثافة العالية في أعداد الحجاج في هذه البقعة المحدودة إلا أن المواد التموينية وفرت بشكل يفوق الاحتياجات المطلوبة ولله الحمد والمنة.

وينعم ضيوف الرحمن خلال وجودهم في مشعر منى بجميع الخدمات التي يحتاجونها وتحيطهم من كل جانب مثل المستشفيات والمراكز الصحية لوزارة الصحة والحرس الوطني ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية التي تقدم خدماتها على مدار الساعة دون انقطاع إضافة إلى مراكز الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر السعودي والإسعاف الطبي الطائر.

ويستفيد الحجاج من الاتصالات سواء من الهاتف الثابت أو النقال على ربط الحاج بأهله وذويه وأصدقائه في وطنه على مدار الساعة من خلال شبكات الاتصالات الضخمة أو من خلال أبراج الشركات المقدمة للخدمة المنتشرة في الأماكن المقدسة.



8
بواسطة : المدير
 0  0  1028
التعليقات ( 0 )