• ×

07:39 صباحًا , الثلاثاء 17 مايو 2022

الحجاج في مزدلفة .. تكامل الخدمات ساعدنا على الحج بأمن وأمان وراحة واطمئنان

أوضح الحجاج من مواطنين ومن جنسيات عربية وآسيوية في أحاديث لمندوب وكالة الأنباء السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبدالله البكري 
أشاد العديد من ضيوف الرحمن بحجم الإنجازات المتحققة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
وأوضح الحجاج من مواطنين ومن جنسيات عربية وآسيوية في أحاديث لمندوب وكالة الأنباء السعودية بأن تكامل الخدمات في المشاعر المقدسة وترابط عمل الجهات ذات العلاقة ، ساهم في أداء حجنا بأمن وأمان وراحة واطمئنان.
يقول عبد الوهاب سلامة ( مصري الجنسية ) : قدمت بصحبة زوجتي وأولادي لحج هذا العام ، وقد أكملت الوقوف بعرفات ، ونحن ولله الحمد بصحة جيدة ، ونستعد الآن لجمع الحصى ثم الراحة استعدادا ليوم غدٍ بمنى إن شاء الله .
وأشار سلامة الذي يبلغ من العمر 50 عاما إلى أنه قد حج في عام 1400هـ وشاهد النقلة النوعية في كل شيء ، داعيا لقيادة هذه البلد بطول العمر لما يقدمونه من خدمة لضيوف الرحمن .
أما حسني عبد الحليم وهو من ذات الجنسية ، أوضح أنها أول حجة له ولفت إلى ما لمسه من تكامل القطاعات المعنية في الحج ، وترابطها مع بعضها وقال : الحقيقة لقد تهت عن مقر سكني في عرفات ولا أحمل عنوانا لموقع مخيمي إلا ما يوجد في معصمي ، وقد استنجدت برجل من جهاز الحرس الوطني ، الذي أرسلني إلى رجل من الشرطة الذي بدوره وأوصلني لمقر الكشافة ، حيث اصطحبني كشاف حتى وصلت إلى مقر إقامتي شاكرا له ما قدمه لي ".
أما ثامر كمال وهو ( لبناني الجنسية ) فالتقى به مندوب " واس " وهو يجمع الحصيات من أجل رميها غدا في الجمرات ، ووصف ثامر مسيرة رحلته من لبنان إلى المشاعر المقدسة قائلاً : على الرغم من التعب الذي واجهني وابني جراء السفر ، إلا أن تلبية نداء الله وإكمال الفرض الخامس ينسيني هذا كله ، والحقيقة أعجبت كثيرا بحجم الانجازات التي تتحقق في أرض المشاعر المقدسة ومكة المكرمة حيث أن هذه الحجة الرابعة لي وكل سنة أحج فيها أجد الفرق واضح جداً خصوصا في المناطق التي تشهد تزاحما كثيفا مثل الجمرات.
وأشاد ثامر بالخدمات الصحية المنتشرة وتكاملها وتواصلها مع بعض في منطقة المشاعر المقدسة إلى جانب سرعة تقديمها ، وانتهاء قوائم الانتظار التي كنا نعاني منها في السابق وقال : أصيب ابني بحالة إعياء شديدة نظرا لتغير الأجواء وتقلبها، انتقلت بابني عن طريق الإسعاف ، فاستقبلتني مستوصف مزدلفة بكل رحابة وتم علاج ابني وخرج بعد ثلاث ساعات وهو بخير والحمد لله.

إبراهيم الحمدان مواطن من مدينة الرياض أشاد بقطار المشاعر وأنه نقلة نوعية في مجال النقل بين المشاعر المقدسة ، وقال " صعدنا على متن القطار في الساعة الثالثة من فجر اليوم ووصلنا إلى عرفات في غضون عشر دقائق بعد أن كنا نقضيها في ست ساعات ، .. حقا لقد استمتعت بذلك ".
وتابع قوله " بعد وصولنا إلى عرفات نزلنا منه إلى مخيمنا الذي يبعد مسافة عشر دقائق فقط ، ولله الحمد وقفنا في عرفات وبعد صلاة المغرب ، استقلينا القطار مرة أخرى وفي أقل من ثلاث دقائق وصلنا إلى محطة رقم " 1 " في مزدلفة ونزلنا في مخيمنا استعدادا للمسير إلى منى فجرا بإذن الله ".
سليمان العيد ، وعبد الرحمن الغانم ، ومنصور المنصور كلهم مواطنون ممن استفادوا من قطار المشاعر الذي أنهى مشكلة الزحام فقالوا في لقائهم مع مندوب وكالة الأنباء السعودي " الأزمة المروية والاختناق بين المشاعر أصبح حديثا في التاريخ ..اليوم نشهد نقلة لا مثيل لها من خلال قطار المشاعر الذي يعد مفخرة لكل سعودي بالفعل ".
وأشاروا إلى ما تشهده منطقة المشاعر المقدسة من خدمات ومشاريع تطويرية شملت العديد من الخدمات مثل خدمات النقل والسكن ومشاريع المياه والصرف الصحي ، وتصريف السيول وغيرها ، مشيدين بحجم الانجازات المتعاقبة في كل عام ، وقالوا " ندعو الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود كما ندعو الله له أن يعجل بشفائه ".

وتابع مندوب وكالة الأنباء السعودية في المشاعر المقدسة تحركات قوافل حجاج بيت الله الحرام التي اتسمت بالانسيابية ولله الحمد في حين سلك المشاة من الحجاج المسارات التي خصصت لهم المزودة بجميع احتياجاتهم .
وشوهدت الطائرات العمودية تحلق فوق الطرق المؤدية إلى مزدلفة وتتابع الطائرات حركة سير مركبات الحجيج والمشاة في نفرتهم إلى مزدلفة لتزويد الأجهزة المختصة بحالة ضيوف الرحمن حتى يتسنى تقديم المساعدة والإرشاد لمن يحتاج إلى ذلك .
ووفرت الجهات المعنية بشئون الحج خدماتها لضيوف الرحمن من المياه والكهرباء والمواد التموينية كما انتشرت المستشفيات الحديثة ومراكز الرعاية الصحية لخدمتهم والعمل على رعايتهم صحيا .
ولمس الحجاج في هذا اليوم العظيم جهود رجال مخلصين عملوا ليلا ونهارا لخدمتهم وتوفير جميع ما يحتاجون إليه أمنا ورفاهية واستقرارا متميزا عبر وسائل نقل حديثة مجهزة بما يريحهم وهم يؤدون مناسك حجهم .
كما ارتبط الحاج في هذا اليوم بأهله وذويه أينما كانوا عبر وسائل الاتصالات الحديثة التي تسابقت على تقديمها لهم شركات الاتصالات الثلاث الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات وشركة زين كما وجد العناية على مختلف الطرق والجسور والأنفاق .
وكان حجاج بيت الله الحرام قضوا هذا اليوم على صعيد عرفات ملبين متوجهين إلى الله بقلوب خاشعة متضرعة إلى الباري عز وجل أن يغفر ذنوبهم ويتقبل منهم حجهم وصالح أعمالهم .
وأدوا صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا واستمعوا إلى خطبة عرفة التي ألقاها في مسجد نمرة سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء ، بعد أن يرمي الحجاج الجمرات بمنى يمكثون بها حتى صباح اليوم التالي / يوم عيد الأضحى / ليفيضوا بعد ذلك إلى منى .
والمبيت بمزدلفة واجب ، من تركه فعليه دم ، والمستحب الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في المبيت إلى أن يُصبح ، ثم يقف حتى يسفر ، ولا بأس بتقديم الضعفاء والنساء ، ثم يدفع إلى منى قبل طلوع الشمس .
ويعود سبب تسميتها بمزدلفة / وفقا للعلماء والمؤرخين / نظرا لنزول الناس بها في زلف الليل، وقيل أيضاً لأن الناس يزدلفون فيها إلى الحرم، كما قيل إن السبب أن الناس يدفعون منها زلفة واحدة أي جميعاً فيما سماها الله تعالى المشعر الحرام و ذكرها في قوله : ( فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام ) .

ويعد مشعر مزدلفة بكاملها موقفاً عدا وادي محسر، وهو موضع بين مزدلفة ومنى يسرع فيه الحجاج في مرورهم حيث يحدها من الغرب ما يلي منى ضفة وادي مُحَسِر الشرقية ( و هو واد صغير يمر بين منى ومزدلفة، وهو ما يمر فيه الحاج على الطريق بين منى ومزدلفة ) فيكون الوادي فاصلا بينها وبين منى ويحدها من الشرق ما يلي عرفات مفيض المأزمين و هما جبلان بينهما طريق تؤدي إلي عرفات فيما يحدها من الشمال الجبل وهو ثبير النصع، ويقال له أيضا جبل مزدلفة.
وقد حظي مشعر مزدلفة باهتمام كبير ومشروعات تطويرية من حكومة المملكة العربية السعودية على مر السنين في إطار تصدر خدمة الحرمين والمشاعر المقدسة اهتمامات ولاة الأمر حفظهم الله من أجل راحة ضيوف الرحمن وتسهيل حجهم ابتغاء مرضاة الله ، حيث جاء في مقدمة ما قامت به الدولة، توسعة المشعر الحرام وتهيئة ساحات المبيت في مزدلفة للحجاج وتزويدها بكل ما هو مطلوب من الخدمات والمرافق الطبية والصحية والمياه النقية والطرق والإنارة ودورات المياه والاتصالات والتغذية والمراكز الإرشادية والأمنية وتنظيم أماكن المبيت فيه لتسهيل حركة المرور، إلى غير ذلك من خدمات .
ومساحة مزدلفة الإجمالية 963 هكتارا، يستفاد منها للحجاج 682 هكتارا وفيها مسجد المشعر الحرام وهو المسجد الذي ورد ذكره في قول الله تعالى:«فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام»، وكان النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عند قبلته والذي يقع في بداية مزدلفة على قارعة الطريق رقم (5) الذي يفصل بين التل والمسجد، ويبعد عن مسجد الخيف نحو (5) كيلومترات ، وعن مسجد نمرة (7) كيلومترات.
وكان في بداية القرن الثالث الهجري متواضع المساحة والبناء ، ولم يكن مسقوفاً وله ستة أبواب، وفي العهد السعودي تمت توسعته وأصبح طوله من الشرق إلى الغرب (90 متراً) وعرضه (56) متراً، وبات يستوعب أكثر من (12) ألف مصلٍ، وله منارتان بارتفاع 32 متراً، وله مداخل في الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية.
بواسطة : المدير
 0  0  1405
التعليقات ( 0 )