• ×

11:04 مساءً , الثلاثاء 17 مايو 2022

رحلة " قطار المشاعر " عنوانها التنظيم والسرعة والهدوء

تستوعب صالة الانتظار ثلاثة آلاف راكب،

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز (متابعات) 

بسرعة 120 كلم انطلق قطار المشاعر من محطة الجمرات في مشعر منى مرورا بمزدلفة ووصولا إلى عرفات مختصرا المسافة والزمن الذي كان يستغرقه الحجاج سابقا من ست ساعات إلى ساعة واحدة .
سلك القطار طريقه اليوم عبر الاودية وسفوح الجبال ناقلا وسائل الإعلام على متن رحلة في مشعر منى وعرفات ومزدلفة،بدأت بأولى محطات الإركاب في الجمرات ، ثم العودة إلى ذات المحطة في مدة زمنية لم تتجاوز ساعة واحدة.
وصل القطار بحسب الإعلان الصوتي بالمحطة في الموعد المحدد المدون في لوحة موعد الرحلات حيث فُتحت صالة الإنتظار الأولى للولوج إلى صالة الاركاب ، وبعد 60 ثانية فتحت أبواب القطار الخمسة في كل عربة دفعة واحدة.
إذا فطريقة الدخول في حال ازدحام الحجاج يكون عن طريق صالة الإنتظار وهي الصالة التي تستقبل الحجاج القادمين من الجمرات بعد الرمي ، وفيها يتم التأكد من كل حاج أنه يحمل إذن ركوب القطار بواسطة سوار يربط على المعصم ملون بحسب منطقة الركوب ، وتفحص الأساور للتأكد من صحة مكان الحاج وسلامتها من التزوير.
وتستوعب هذه صالة الانتظار ثلاثة آلاف راكب، وبعد اكتمال العدد عن طريق رجال الاشارة وخطوط التفويج وكمرات المراقبة ، تفتح أبواب صالة الإركاب وعددها 60 بوابة ليتم تفويج ذلك العدد فورا إلى صالة الإركاب التي تتسع لنفس العدد وتتميز بوجود إشارات أرضية لتنظيم الحجاج أمام البوابات الستين بوجود أربعة رجال أمن ، اثنان في الأطراف واثنان في المنتصف يحملون رايات زرقاء من أجل التفويج بشكل موحد ومتوازن مع جميع البوابات إلى داخل القطار.
كل صالة تستوعب ثلاثة آلاف حاج ، مايعنى ستة آلاف حاج في الرحلة الواحدة هي الطاقة الاستيعابية بكل قطار في كل رحلة، وهذا العام سوف يعمل 9 قطارات فقط من 20 قطار سيتم ادخالها في الخدمة العام المقبل ان شاء الله-.
و ينتظر القطار بعد توقفه تماما دقيقتين ، ثم يتم الاعلان عن غلق الأبواب ومغادرة الجمرات مع بدأ صافرات الإنذار بالرنين التصاعدي لمدة أربعين ثانية ، وتضاء الاشارة الحمراء " التحذيرية " أمام الأبواب وهي الوقت النهائي للاستعداد والاستواء في المقاعد إذانا بالانطلاق للمحطة التالية.

وانطلق القطار بسرعة 80 كلم حتى وصل إلى منى محطة " أ " في مدة لاتتجاوز دقيقتين بعد التنبيه عن ذلك صوتيا. ثم تُفتح أبواب صالات الانتظار ، ثم بعد عشر ثواني تُفتح أبواب القطار بعد التوقف بشكل كامل.
دقيقتان ثم يُعْلَن عن الانطلاق مرة أخرى مكملا رحلته ، في هذه الأثناء يتم تفويج الحجاج إلى بوابات القطار للمنتقلين إلى محطات منى " ب " و " ج " أو محطات مزدلفة وعرفات.
وتتكرر هذه الطريقة في جميع محطات التوقف الثلاث في كلِ مشعر. فيما السرعة تختلف في رحلة القطار بين ( مزدلفة وعرفات من محطات مزدلفة " ج " حيث ينطلق القطار بسرعة 120 كلم ليصل إلى محطة " أ " في عرفات خلال ( 4 إلى 6 دقائق ) ، فيزداد الوقت وينقص بحسب سرعة تفويج الحجاج ثم الرجوع مرة أخرى بنفس وتيرة الذهاب.
سجل مندوب " واس " في الرحلة مزايا الرحلة التي اتسمت بالهدوء عند المسير والتوقف ، وبرودة الهواء داخل مقطورات القطار المزودة بالتكييف المركزي لكل قاطرة .
ولاحظ انسيابية الحركة في فتح الابواب وإغلاقها مع فتح أبواب الاتنظار في حركة سلسلة ومنظمة، وخدمة مميزة بتوفر شاشتين متجاورتين واحدة للعرض التلفزيوني المباشر وأخرى للعرض الإرشادي والتوعوي المسجل ، بالإضافة إلى شاشات تقرأ بلغتين عن خط السير المتوازن. إلى جانب اللوحات الضوئية الموضوعة أمام ركاب كل عربة ، تضيئ اللوحة باللون الأحمر للدلالة على وصولها إلى محطات منى ، واللون الأخضر للوصول إلى محطات مزدلفة ، واللون الأصفر للوصول إلى محطات عرفات.
وكانت المقاعد في أنحاء القطار موزعة بطريقة تصميمية متقابلة بنسبة 20 بالمئة من عدد الركاب متاحة لمن يريد الجلوس ، فيما انتشرت في سقف القطار مقابض بلاستيكية للواقفين الذي يشكلون نسبة 80 % من نسبة الركاب نظرا لسرعة دخول مجوعات الركاب وخروجه بالآلاف ، حسب المواصفات الأوروبية المعتبرة.
أما قمرة القيادة فكانت تتيح رؤية كاملة عبر شاشات مراقبة لخطوط النقل فيما توزعت في المقطورات شاشة أخرى للمراقبة المركزية للقطار والتأكد من وضع الخدمة للركاب .
ويتميز القطار بأنه مفتوح لجميع العربات فتستطيع مشاهدة آخر عربة وأنت بجوار قمرة القيادة ، مما يتيح مشاهدة تعرج القطار وانثناءاته وهو يسير بسرعة عالية بين الأودية والجبال ..






7
بواسطة : المدير
 0  0  982
التعليقات ( 0 )