• ×

05:55 مساءً , الخميس 2 أبريل 2020

وزارة الصحة: تؤكد أن إصابات كسور العمود الفقري لا تحظى بالاهتمام السريري أو المعالجة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - واس : 

كشفت وزارة الصحة، أن ما لا يقل عن نصف إصابات الكسور في العمود الفقري لا تحظى بالاهتمام السريري أو المعالجة، أو أنها تشخص بطريقة خاطئة على أنها الآم ظهر ناتجة عن إصابة العضلات أو التهاب المفاصل، رغم أن العديد من هذه الاصابات يسبب العجز والألم، مؤكدة الحاجة إلى رفع المستوى التوعوي والتثقيفي في ذلك الجانب.
وأوضحت الوزارة في تقرير أصدره مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية التابع لها، بمناسبة احتفال العالم يوم أمس، باليوم العالمي لهشاشة العظام، تحت شعار " لا خضوع لهشاشة العظام ... انتبه للدلائل على وجود كسر العمود الفقري" أن من أبرز أهداف هذا اليوم التنبيه إلى علامات كسور العمود الفقري، وإعطائها أولوية في التشخيص والفحص المبكر، والعلاج الوقائي، للحيلولة دون كسر العمود الفقري، إلى جانب رفع الوعي الجماهيري للأخطار المترتبة على هشاشة العظام.
وأكد التقرير، ضرورة القيام بالتدابير الوقائية لمرض هشاشة العظام، وتعزيز صحة العظام، من خلال إتباع نمط حياة صحي، بالإضافة إلى حث صناع القرار للاهتمام بتقليل معدلات الإصابة بمرض الهشاشة.
وعن تشخيص هذا المرض أشار التقرير، أنه لا توجد أعراض واضحة لمرض هشاشة العظام، لذا يطلق عليه المرض الصامت لأن كتلة العظم تستمر في الانخفاض دون أن يحس المرء بشيء إلى أن يحدث الكسر، ومن هنا تظهر أهمية الفحص المبكر.
وأفاد أنه يمكن الاستدلال بتعرض الشخص لهشاشة العظام، عبر قياس كثافة المعادن بالعظام، بالإضافة إلى وجود بعض عوامل الإخطار مثل: الجنس، والسن، والتاريخ الأسري، والكسور السابقة، وإنقطاع الطمث بالنسبة للنساء، أو استئصال الرحم، وإلتهاب المفاصل الروماتويدي، ونقص إفراز بعض الهرمونات مثل : نقص الاستروجين لدى النساء ونقص الاندرودجين في الرجال.



8
بواسطة : المدير
 0  0  1008
التعليقات ( 0 )