• ×

03:48 صباحًا , الجمعة 7 مايو 2021

المفتي العام : الهجوم على أم المؤمنين وقاحة ما بعدها وقاحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - نادر ابراهيم شن مفتي عام المملكة، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، هجوما عنيفا على عالم الدين الشيعي الكويتي، ياسر الحبيب، في أعقاب مهاجمته أم المؤمنين السيدة عائشة بنت أبي بكر، رضي الله عنها، وهي الحادثة التي أحدثت ردود فعل واسعة وغضبا في العالم الإسلامي من جراء هذه التداعيات، أسفرت عن سحب الكويت الجنسية عن الحبيب.

ووصف المفتي العام للسعودية من قاموا بمهاجمة السيدة عائشة في الاحتفال المريب بالعاصمة البريطانية لندن، بـ "رؤوس المنافقين الضالين" دون أن يتعرض لهم بالأسماء، لافتا إلى أن هذه الحادثة "طأطأت رؤوس كثير ممن يزعمون بعدم انحراف منهجهم".

وفند آل الشيخ ما تعرضت له السيدة عائشة بقوله "يجب أن نعي ابتداء قول الله تعالى "إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ"، مضيفا "لما تكلم من تكلم من رؤوس المنافقين والضالين بأم المؤمنين وقالوا فيها أقوالا.. يقول لي بعض الإخوان الذين سمعوها، إنهم لم يقدروا على مواصلة الاستماع للبذاءة وقذارة اللسان ووقاحة ليس بعدها وقاحة.. يعني خسة ودناءة وسقوط بالرذيلة".

بيد أن المفتي رأى أن الأمر العظيم الذي عكسته هذه الحادثة "أن هذا طأطأ رؤوس كثير من الذين يزعمون أنهم ليسوا منحرفين، وأظهر كمائن نفوسهم، وعرفوا أنهم قد دمغوا بهذا الباطل الذي كانوا يخفونه.. والآن انكشف الغطاء وتبين ما هم عليه من المعتقد الخبيث".

ونقلت صحيفة "ألشرق الاوسط" الندنية عن مفتي عام المملكة، الذي كان يتحدث لخطباء وأئمة ودعاة سعوديين في تجمع يهدف لمحاربة الغلو والانحراف الفكري، أن حادثة التهجم والنيل من زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أسهمت في وقف تمدد التشيع في بعض الدول، وقال في هذا الإطار "يقول لي بعض الإخوان إنه في بعض البلاد التي كاد التشيع يجتاحها أنه بعد هذه الحادثة تراجع الكثير عن هؤلاء، وعلموا أن أولئك على باطل"، معتبرا ذلك "نعمة من الله كشفت عوارهم".

وكان شيعة متشددون بينهم، الكويتي ياسر الحبيب، والعراقي مجتبى الشيرازي، اقاموا في شهر رمضان الماضي احتفالا في لندن بمناسبة ذكرى وفاة أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، ووصفها الحبيب بعدوة الله وعدوة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم. واتهمها بانها "هي من قتلت رسول الله عليه الصلاة والسلام"، واتهمها "بأنها تتعذب في النار وتأكل الجيف وهي معلقة من رجليها وهي تأكل من لحم جسدها"..

وأثارت الاساءات التي اطلقها الحبيب، و الشيرازي، بحق السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، عاصفة من الغضب بين العلماء المسلمين على اختلاف طوائفهم.

وتناقلت مواقع إلكترونية محسوبة على الشيعة في السعودية ومنطقة الخليج بيانات إدانة واستنكار، ودعوة إلى رفض هذه السلوكيات المريضة التي تُسيء إلى مقام النبيّ صلى الله عليه وسلم وأهل بيته.

وهاجم عدد من أبرز علماء الدين الشيعة في المملكة، الحبيب والشيرازي المقيمين في العاصمة البريطانية لندن، ووصفوهما بالانحراف وإثارة الفتنة والجهل والسفاهة والعمالة للقوى المعادية للاسلام.



2
بواسطة : المدير
 0  0  1293
التعليقات ( 0 )