• ×

08:37 صباحًا , الأربعاء 1 أبريل 2020

خبير يحذر من شراء عسل متنزهات عسير لمخاطره الصحية ويطالب بمعامل لكشف المغشوش

الغش في العسل ينقسم الى قسمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات :  حذر خبير في تربية وبيع عسل النحل من شراء العسل من البائعين بمنتزهات عسير وأسواقه الشعبية محذرا وبشدة من أن كميات العسل المعروضة على جنبات الطرق المؤدية لمنتزهات عسير خاصة طريق السودة السياحي ما هي إلا عسل مغشوش في الغالب ونادرا ما تجد العسل الطبيعي الخالي من الغش والتغيير.

وقال هشام محمد وهو خبير في تربية وبيع عسل النحل لمدة تزيد عن 30 عاما وفقاً لما نشرته صحيفة " الرياض " أن الغش والطمع في الكسب المادي السريع الذي فاق مئات الألوف أدى الى تنامي ظاهرة بيع العسل المغشوش وأضاف ينغر الكثير من المصطافين وأبناء المنطقة بشكل ولباس وكلام البائعين عن العسل وانه طبيعي ومن أشجار تهامة والواقع مختلف تماما.


وذكر أن الغش في العسل ينقسم الى قسمين الأول يكون بتغذية النحل مباشرة بكميات كبيرة من السكر حيث يتم خلط السكر بالماء ومن ثم وضعه مباشرة امام خلايا النحل كذلك يتم وضع علب الميرندا وبعض العصائر وهذا يؤدي الى سرعة إنتاج العسل وغزارته بكميات تجارية وبالتالي يكون العسل مغشوش تماما ومن مادة السكر مباشرة وهذا بلا شك يؤدي الى مخاطر صحية كبيرة لمستخدم ذاك العسل لعل من أهمها الإصابة بداء السكري لان الشخص يتناول مباشرة كميات كبيرة من السكر قد تصيبه بالداء السكري إذا استمر وواصل عليه وبالفعل أصيبت عائلة كاملة بالسكر لتناولهم ذلك العسل ولفترة من الزمن.

النوع الثاني من الغش في العسل وهو لا يقل خطرا عن النوع الأول بل يزيد عليه وهو حرق السكر وخلطه بالماء حتى يصبح من شكله كأنه عسلا ثم يضاف عليه قطرات من عسل السدر ليعطيه الرائحة المميزة لعسل السدر وهذا العسل مليء بالبكتيريا الضارة بالإنسان وصحته وهو عبارة عن سكر محروق تحول لمادة متأكسدة تسبب السرطان وما انتشار الأمراض والسرطانات إلا بتناول مثل هذه المواد المغشوشة التي تؤثر سلبا على صحة الإنسان وبدلا من طلب العلاج والغذاء والشفاء من ذلك العسل تحول لداء مباشر يؤثر على صحة الإنسان جراء هذه الممارسات.

وطالب بان يكون بمنطقة عسير بصفتها المنتج الأكبر للعسل عدة معامل لكشف غش العسل مباشرة وعدم البيع إلا بموافقة وشهادة صحية عن العسل بأنه عسل جيد وخالي من المواد المضرة بالإنسان حتى نضمن سلامة الناس من هؤلاء الذين أعمى الطمع بصائرهم.

في حين ذكر أن هنالك أنواعا جيدة من العسل ولها الخواص الشفائية كما جاء في القران الكريم شريطة أن تكون بعيدة كل البعد عن الغش وقال ينقسم العسل بالمنطقة لأنواع أهمها السدر والشوكة والمجرة إلا أن العسل الأسمر المستخرج من الطلح والأشجار الشوكية بتهامة عسير هي الجيدة للعلاج وان السدر اخذ شهرة واسعة لطعمه المميز وشكله الجذاب إلا أن خواصه العلاجية اقل من الآخر

وختم حديثه بان المهرجانات المقامة للعسل ما هي إلا نوع من التسويق التجاري وان العسل المباع من خلالها في الغالب يكون مغشوشا لأنه يباع بكميات تجاريه وكبيره والبائع لا يكون لديه كمية من العسل الجيد فيقوم بالخلط وخاصة مع العسل الكشميري الرخيص الثمن حيث يخلط بكمية بسيطة من عسل السدر فيعطيه مزايا ورائحة العسل التي يبحث عنها الناس داعيا الى مراقبة الله في هذه المادة التي يحتاجها الناس للشفاء كما ذكر الله عزوجل والى المراقبة الصارمة لكل البائعين والى سرعة وضرورة إيجاد مختبرات مجهزة بأجهزة حديثة للكشف المباشر عن العسل وعدم البيع إلا بتوافر الشهادة التي تبين سلامة العسل للاستهلاك الآدمي.
بواسطة : المدير
 1  0  1228
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-22-2010 09:25 مساءً ابو فارس :
    ممكن توضح من هو هذا الخبير وما هي مؤهلاته هذا كان هناك خبيرا فعلا