• ×

11:38 مساءً , الثلاثاء 17 مايو 2022

منفذو مشروع مسجد نيويورك ينفون تراجعهم

60بالمائة من الأميركيين يعارضون مشروع بناء مسجد نيويورك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 منفذو مشروع مسجد نيويورك ينفون تراجعهم
جازان نيوز (متابعة - عبدالله السبيعي )
نفى القائمون على مشروع إنشاء مسجد قرب موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين دمرا في هجمات 11 سبتمبر، تقارير "إسرائيلية" زعمت تخليهم عن الفكرة نتيجة تصاعد موجة الاعتراضات، وتعهدوا بالمضي قدمًا في تنفيذ المشروع الذي يتكلف مائة مليون دولار.
وكذّب شريف الجمال، مالك العقار الذي سيقام مكانه مشروع "بيت قرطبة" ما نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الاثنين حول تغيير مكان المشروع ليبتعد عن "نقطة الصفر" وهو الاسم الذي أطلق على موقع برجي مركز التجارة العالمي، بحسب ما أوردت وكالة "رويترز" نقلاً عنه.
مزاعم كاذبة
وقال المدير التنفيذي لسوهو بروبرتيز المالكة للعقار إن ما ذكرته الصحيفة "الإسرائيلية" حول أن القادة اتفقوا على التخلي عن الموقع منعًا لتصعيد المشاعر المعادية للمسلمين ""كاذب"، مضيفًا "كل شيء على المسار ونتحرك قدمًا فيما يتعلق بالموقع"، الذي لا يبتعد سوى أمتار قليلة عن موقع مركز التجارة العالمي.
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي وضع تحسين العلاقة مع العالم الإسلامي كأحد أركان سياسته تطرق للمرة الأولى علنًا إلى قضية بناء المسجد التي تثير جدلاً كبيرًا، مؤكدًا الجمعة خلال إفطار رمضاني في البيت الأبيض أن المسلمين "لديهم الحق في ممارسة شعائرهم الدينية شانهم شأن أي شخص آخر في هذا البلد. وهذا يتضمن الحق في بناء مكان للعبادة ومركز ديني على ملكية خاصة جنوب مانهاتن".
غير أن المشروع لا يحظى بموافقة قطاع كبير من سكان نيويورك، بعد أن أظهر استطلاع للرأي نشر الأربعاء أن نحو 60 في المائة من الأمريكيين على مختلف أطيافهم السياسية يعارضون بناء هذا المشروع قرب موقع هجمات سبتمبر، لكن مؤيدي المشروع يقولون إن إقامة مركز إسلامي هو فرصة لتعزيز فهم الإسلام الصحيح وبدء عملية تعافي بعد مرور نحو عقد على الهجمات.
تصريح بالبناء
وفي وقت سابق من الشهر الحالي مهدّت لجنة بمدينة نيويورك الطريق أمام إقامة بيت قرطبة وهو مبنى مؤلف من 13 طابقًا يضم غرف اجتماعات وساحة صلاة وقاعة للاجتماعات العامة وحمام سباحة.
وجاء ذلك بعد أن تخطى المشروع عقبة سياسية كبيرة حين رفضت لجنة الحفاظ على معالم مدينة نيويورك طلبا بمنح العقار وضعًا خاصًا واعتباره من معالم المدينة، ويعني هذا أن المبنى القائم يمكن هدمه ليحل محله المركز الإسلامي الجديد وهو مبنى مؤلف من 13 طابقًا يضم غرف اجتماعات وساحة صلاة وقاعة للمؤتمرات العامة وحمام سباحة ومركزا صحيا واستديوهات فنية.
والمسجد المخطط له في إطار مشروع المركز الإسلامي لن يكون له قبة ولا مئذنة ورغم ذلك يعترض عليه البعض بينما لم يستكمل بعد بناء المباني التي ستقام في موقع مركز التجارة العالمي كما لم يفتتح النصب المقرر في الموقع.
ورغم تصاعد موجة الاعتراضات إلا أن مايكل بلومبيرج رئيس بلدية نيويورك يؤيد المشروع بقوة رغم تدني شعبيته بسبب هذه القضية، كما يحظى كذلك بتأييد بعض أسر ضحايا هجمات سبتمبر.

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
untitled.bmp
بواسطة : المدير
 0  0  913
التعليقات ( 0 )