• ×

01:12 مساءً , الجمعة 2 ديسمبر 2022

متسابق حفظ القرآن بالتلقين أول المتأهلين لنصف نهائي "عطر الكلام"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
شهدت أول تنافسات مسابقات القرآن الكريم والأذان العالمية في مرحلة ربع النهائي مشاركة القارئ المغربي الكفيف يونس غربي الذي عاش حياته وأيام صباه طالبًا يحفظ القرآن بالتلقين في الكتاتيب، مما أدى إلى تعلقه بالمصحف وحفظه القرآن بقلبه لا ببصره، من خلال الاستماع والتكرار حتى حفظه عن ظهر قلب، وأصبح رقمًا منافسًا في المسابقات القرآنية التي يشارك بها.

واستطاع يونس غربي أن يكون أول المتأهلين إلى نصف النهائي في فرع المسابقة للتلاوة، إذ كان أداؤه مميزًا في تطبيق أحكام التجويد، ومراعاة المقامات، واستخدام الطبقات الصوتية في المواضع المناسبة لها، حيث شارك بقراءة ندية سلبت ألباب المشاهدين ولجنة التحكيم التي زاد عدد أعضائها إلى 13 عضوًا بعد انضمام أمين عام المسابقة الدكتور فهد العندس إليها في أول جولات مرحلة ربع النهائي.

وكان المنافس الوحيد ليونس في المرحلة التي تضم بكل جولة متنافسين فقط القارئ اليمني الذي ولد في المدينة المنورة، ودرس على إمام مسجدها النبوي الشيخ إبراهيم الأخضر المتسابق أسامة أبوزيد، وهو أحد المتسابقين المميزين في التلاوة والأداء، وتطبيق أحكام التجويد، مما أدى لاستئثاره بعدد من أصوات لجنة التحكيم، إلا أن النصيب الأكبر من تلك الأصوات كان لمنافسه المغربي يونس غربي.

وفي فرع المسابقة للأذان تنافس المؤذن الليبي المتميز في القراءة والإنشاد عبدالفتاح علي جحيدر مع نظيره السوري خليل محمد سعيد بنشي الذي رفع نداء الحق في عدد من المساجد الكبرى في سوريا، وقرأ القرآن في جوامع مملكة البحرين، وأضاف إلى نجاحاته التأهل إلى مرحلة نصف النهائي من المسابقة التي تعد الأولى من نوعها في جمع القرآن والأذان في منافسة واحدة.

وتعطي مسابقة القرآن الكريم والأذان التي تعد الأولى من نوعها في العالم أبعادًا معرفيةً من خلال تقييم المتسابقين وإبراز الملاحظات والتعديلات المتعلقة بمشاركاتهم؛ ليستفيد منها المهتمون بتلاوة القرآن الكريم ورفع الآذان.

وكانت التصفيات الربع نهائية لمسابقات القرآن الكريم والأذان العالمية بدأت اليوم في برنامج "عطر الكلام" الذي يبث على قناة السعودية عند الخامسة مساء، إضافةً إلى منصة شاهد.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  152
التعليقات ( 0 )