• ×

11:47 صباحًا , السبت 25 يونيو 2022

"الرياض" تنفرد بنظام علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني المعدّل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض - 
حاز مشروع عضو الشورى سعد صليب العتيبي المقترح لتعديل نظام العلم على أصوات الأغلبية في المجلس وأقر اليوم الاثنين نظام علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني، وحسب مواد النظام الذي تنفرد به "الرياض" فالعلم والشعار والنشيد رموز وطنية يجب احترامها وصونها والمحافظة عليها، ولا يجـوز التعدي عليها أو الإساءة إليها بأي شكل من الأشكال، ويهدف النظام إلى غرس قيم الولاء ، وتعزيز الشعور بالانتماء ، وتجسيد الوحدة وثقافة حـب الـوطن ، واحترام الرموز الوطنيـة وحمايتهـا مـن التعـدي أو الإهمال، في الداخل والخارج، ويتكون علم الدولة مـن اللـون الأخضر، تتوسطه، باللون الأبيض، كلمة التوحيـد ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وسيف مسلول تحتها مواز لها تتجه قبضته إلى القسم الأدنى من العلم ، ونصل السيف يتجه إلى الأسفل، ورأس السيف باتجـاه سـارية العلم، وتحدد اللائحة مواصفاته ومقاييسه وضوابط رفعه، ونصت مواد النظام على أن للملك علم خاص يطابق علم الدولة في أوصافه ويطـرز في الزاوية الدنيا منـه المجاورة لعود العلم بخيوط حريرية مذهبة شعار الدولة وهـو السيفان المتقاطعان تعلوهما نخلة، وتحدد اللائحة مقاسات العلم ، ومساحة رسم شعار الدولة ، والخط المستخدم .

وحسب نصوص مواد النظام يرفع العلم الخاص بالملك ليلا ونهارا على المقر الفعلي لعمله أو إقامته، كما يرفع العلم الخاص بالملك عندما يكون في سيارته، أو مصطحبا ضيفا مـن رؤساء الدول، أو في حالة إنـابـة مـن يـرافـق الضيف الأجنبي، وفق القواعـد الـتـي تحـددها اللائحة، ويرفع علم الدولة داخل المملكة ليلا ونهارا على جميع مباني الأجهزة الحكومية والمؤسسات العامة، بما في ذلك المراكز الحكومية الحدودية والمطارات والموانئ، ومع مراعاة ما تقتضيه قواعد العرف الدولي والمجاملات الدولية، يرفع علم الدولة خارج المملكة ليلا ونهارا على مباني السفارات والقنصليات ومكاتب التمثيل التجارية السعودية في الخارج ، ويشمل ذلك سكن السفير والقنصل، ومقار الوفود الدائمة لدى الهيئات والمنظمات الدولية، وفق ضوابط تحددها اللائحة، و يجوز رفع علم الدولة على المجمعات والمباني السكنية ، والساحات والحدائق العامة، في المناسبات والاحتفالات الوطنية ، وعند رؤساء الدول والضيوف الرسميين للمملكة وفق ضوابط تحددها اللائحة .

ويسعى مشروع تعديل النظام إلى رفع مستوى الوعي والمعرفة بأهمية علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني، وتحقيق المزيد من الحماية لعلم الدولة من التعدي أو الإهمال، وانسجام أحكامه مع النظام الأساسي للحكم ومع مقومات المملكة وسيادتها، ومع الاتفاقيات والأعراف الدولية، والنصوص الأخرى ذات الصلة بموضوعه، بحيث تتوافق أحكام النظام مع الطابع التشريعي العصري، إضافة الى حماية شعار الدولة وذلك باتخاذ الإجراءات النظامية، لمساءلة المتسبب في التعدي عليه أو إهماله، ومعاقبته، ومعالجة الممارسات المجتمعية المتمثلة في استعمال شعار الدولة كعلامة تجارية أو لأغراض تجارية أو لأي غرض آخر غير ما ينص عليه في مشروع تعديل النظام، وتحديد الجهة المخولة نظامًا بضبط المخالفات، والجهة المختصة نظامًا بالفصل فيها، وطريقة التظلم منها أو الطعن عليها، وتستهدف التعديلات إيجاد نصوص تشريعية نظامية جديدة لنشيد الدولة، تسد الفراغ التشريعي له، باعتبار ذلك متطلبًا تضمنته المادة الرابعة من النظام الأساسي للحكم، و وجود نظام واحد يشتمل على الأحكام النظامية الخاصة بعلم وشعار ونشيد الدولة.

ولا يجوز للقطاع الخاص رفع علم الدولة على مبانيه ومؤسساته إلا بترخيص من وزارة الداخلية ووفقا للضوابط التي تحددها اللائحة، أما عند رفع علم الدولة في المملكة مع علم أو أعلام أجنبية أو رايـات أخرى فيكـون لعلم الدولة مكان الصدارة ، كما يجوز للمواطنين والمقيمين رفـع علـم الدولة وحملـه في الاحتفال بالمناسبات الوطنيـة والمناسبات الخاصة شريطة عدم تنكيسه، وأن يتم رفعـه بمـا يليق بمكانته الوطنية، وفق ضوابط تحددها اللائحة، كما يرفع علم الدولة في وسط الموكب أو على يمينه حسب اتجاه سيره ، ويكون وضعه بين الأعلام الأخرى كما تحددها اللائحة، وحسب مواد النظام تراعى قواعد القانون والعـرف الـدولي فيمـا يتعلـق بـرفـع الـعلـم الأجـنـبـي علـى مـبـانـي الممثليات السياسية والقنصلية للدول الأجنبية في المملكة، وكذلك المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية ، أو رفعه على السيارات الخاصة بموظفيها، وفيما عدا ذلك لا يجـوز رفع العلم الأجنبي في المملكة وفق ضوابط تحددها اللائحة .

وأجاز نظام علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني رفع العلم في المؤتمرات أو الاحتفالات وفق ضوابط تحددها اللائحة، وحذر من تنكيس علم الدولة أو العلم الخاص بالملك كما لا يجوز أن يلمس علم الدولة أو العلم الخاص بالملك سطحي الأرض أو الماء، وتؤدى حسب مواد النظام التحيـة لـعـلـم الدولة والعلـم الخـاص بالملك والنشيد الوطني وفق الضوابط التي تحددها اللائحة، ومع مراعاة الأحكام المنصوص عليها في هذا النظام تقرر الأسبقية في ترتيب الأعلام وفق القواعد الآتية، فبالنسبة لدول جامعة الدول العربية، تقرر الأسبقية حسب تسلسل الحروف الهجائية المعمول به في جامعة الدول العربية، أما بالنسبة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فتقرر الأسبقية حسب النظام المعمول به في المجلس ، وتقرر الأسبقية حسب تسلسـل الحـروف الهجائية المعمول به في هيئة الأمم المتحدة بالنسبة للدول الأجنبية غير دول جامعة الدول العربية، أو دول مجلس التعاون لدول الخليج العربيـة مـع الـدول الأجنبية الأخـرى.

وفيما يخص النشيد الوطني فنصت مواد النظام على تأديته وفقا للكلمات والصيغة والطبقات الموسيقية التي تحددها اللائحة كما يؤدى عنـد وصـول ومغادرة الملـك المناسبات الرسميـة ، ولـدى مغادرتـه أو وصـوله في الزيارات الرسمية، وعند وصول ومغادرة رؤساء الدول أو من يمثلهم، وأيضاً في المناسبات العسكرية والثقافية والاجتماعية، وعدَّ نظام علم الدولة وشعارها والنشيد الوطني من المخالفات، تنكيس علم الدولة واستخدام علم الملك وتعمد الإساءة لرمزية ومكانة علم الملك، أو علم الدولة، أو شعارها ، أو نشيدها الوطني، أو أي علم ، أو شعار رسمي يخص الدول الشقيقة والصديقة، وأيضاً مخالفة ضوابط رفع علم الدولة التي تحددها اللائحة، إضافة إلى الاستخدام الشخصي لعلم الدولة بما يتعارض مع القواعد التي تحددها اللائحة لذلك، و استخدام علـم الملك، أو علـم الدولة ، أو شعارها، أو نشيدها الوطني لأغراض تجارية بما يخالف الحالات، التي تحددها اللائحة، وضوابطها، ومخالفة القواعد والبروتوكولات التي تحددها اللائحة لرفع العلم وإنزاله وحفظه، وأيضاً مخالفة القواعد والبروتوكولات التي تحددها اللائحة لأداء النشيد الوطني، ومخالفة أحكام النظام البحري التجـاري فيما يتعلق برفع علم الدولة والأعلام الأجنبية على السفن السعودية والأجنبية.

و مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد منصوص عليها في أي نظام آخر، يعاقب كل مـن يـخـالف أحكـام النظام بغرامة لا تقـل عـن (خمسة) آلاف ريال ولا تزيد عن (50) ألف ريال أو بالسجن لمدة لا تتجاوز سنة، وتضاعف العقوبة المقررة لارتكاب أي مخالفة أو جريمة منصوص عليها في النظام إذا عاد الفاعل إلى ارتكابها بعد الحكم عليه نهائيا لارتكابه إحداها، أو إذا وقع الفعل من شخص مكلف به، وحسب تعريفات نظام علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني، فعلم الدولة راية تعبر عن سيادة المملكة، وهويتها، ومكانتها، وتمثيلها ومشاركتها الرسمية الداخلية والخارجية، وذلك طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، أما العلم الخاص بالملك فهو راية تعبر عن ملك المملكة ومكان تواجده ، طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، و شعار الدولة هو رسـوم بصـرية لسيفين ونخلـة تعـبـر عـن خصائص المملكة، وسماتهـا، وتاريخها، والقيم التي تتميز بها، طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، أما النشيد الوطني فهو نص أدبي يؤدى بطريقة خاصة جماعيا أو فرديا.

وفيما يخص النشيد الوطني فنصت مواد النظام على تأديته وفقا للكلمات والصيغة والطبقات الموسيقية التي تحددها اللائحة كما يؤدى عنـد وصـول ومغادرة الملـك المناسبات الرسميـة ، ولـدى مغادرتـه أو وصـوله في الزيارات الرسمية، وعند وصول ومغادرة رؤساء الدول أو من يمثلهم، وأيضاً في المناسبات العسكرية والثقافية والاجتماعية، وعدَّ نظام علم الدولة وشعارها والنشيد الوطني من المخالفات، تنكيس علم الدولة واستخدام علم الملك وتعمد الإساءة لرمزية ومكانة علم الملك، أو علم الدولة، أو شعارها ، أو نشيدها الوطني، أو أي علم ، أو شعار رسمي يخص الدول الشقيقة والصديقة، وأيضاً مخالفة ضوابط رفع علم الدولة التي تحددها اللائحة، إضافة إلى الاستخدام الشخصي لعلم الدولة بما يتعارض مع القواعد التي تحددها اللائحة لذلك، و استخدام علـم الملك، أو علـم الدولة ، أو شعارها، أو نشيدها الوطني لأغراض تجارية بما يخالف الحالات، التي تحددها اللائحة، وضوابطها، ومخالفة القواعد والبروتوكولات التي تحددها اللائحة لرفع العلم وإنزاله وحفظه، وأيضاً مخالفة القواعد والبروتوكولات التي تحددها اللائحة لأداء النشيد الوطني، ومخالفة أحكام النظام البحري التجـاري فيما يتعلق برفع علم الدولة والأعلام الأجنبية على السفن السعودية والأجنبية.

و مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد منصوص عليها في أي نظام آخر، يعاقب كل مـن يـخـالف أحكـام النظام بغرامة لا تقـل عـن (خمسة) آلاف ريال ولا تزيد عن (50) ألف ريال أو بالسجن لمدة لا تتجاوز سنة، وتضاعف العقوبة المقررة لارتكاب أي مخالفة أو جريمة منصوص عليها في النظام إذا عاد الفاعل إلى ارتكابها بعد الحكم عليه نهائيا لارتكابه إحداها، أو إذا وقع الفعل من شخص مكلف به، وحسب تعريفات نظام علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني، فعلم الدولة راية تعبر عن سيادة المملكة، وهويتها، ومكانتها، وتمثيلها ومشاركتها الرسمية الداخلية والخارجية، وذلك طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، أما العلم الخاص بالملك فهو راية تعبر عن ملك المملكة ومكان تواجده ، طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، و شعار الدولة هو رسـوم بصـرية لسيفين ونخلـة تعـبـر عـن خصائص المملكة، وسماتهـا، وتاريخها، والقيم التي تتميز بها، طبقاً لمواصفات ومقاييس معينة تحددها اللائحة، أما النشيد الوطني فهو نص أدبي يؤدى بطريقة خاصة جماعيا أو فرديا.

بواسطة : ميرا فادي
 0  0  119
التعليقات ( 0 )