• ×

03:36 مساءً , السبت 23 أكتوبر 2021

وزير التعليم: المواطن هو مرتكز برنامج تنمية القدرات البشرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات 
أكد وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ في كلمته بالجلسة الحوارية عن برنامج تنمية القدرات البشرية، أن المواطن هو مرتكز برنامج تنمية القدرات البشرية.

وأوضح وزير التعليم أن الاهتمام بالمواطن في هذا البرنامج سيكون من مراحل مبكرة، مبينًا أن إعداد المواطن ليكون منافسًا في سوق العمل محليا وعالميا.

وتحدث أيضًا عن ركائز البرنامج وهى تطوير أساس مرن ومتين للجميع في أنظمة تنمية القدرات البشرية، بالإضافة لإعداد المواطن لسوق عمل يكون فيه منافس محليًا وضرورة إتاحة فرص التعلم المستمر مدى الحياة لكل مواطن .

وتحدث وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ عن كون البرنامج إستراتيجية شاملة لتنمية القدرات البشرية انطلاقا من مرحلة رياض الأطفال مروراً بمرحلة التعليم العام والجامعي والتدريب التقني والمهني ثم مرحلة الدخول لسوق العمل وحتى مرحلة مابعد التقاعد التي يشارك في تنفيذها كثير من الجهات الحكومية بالشراكة مع القطاع الخاص وغير الربحي عبر تنفيذ 89 مبادرة بما يحقق تكامل الجهود وتعظيم الأثر في تأهيل المواطن لسوق عمل متطور، ولضمان الجاهزية للمستقبل من خلال القدرة على سد احتياجات سوق العمل المتغيرة.

وركز وزير التعليم على أن المخرج النهائي من البرنامج هو مواطن منافس عالمياً ابتداءً من الطفولة المبكرة التي سنعمل عليها من خلال مبادرات البرنامج لرفع معدل الالتحاق إلى 40 % بحلول عام 2025 ايمانًا بأن التعلم في الصغر كالنقش في الحجر ومرحلة رياض الأطفال مرحلة تأسيسية مهمة سنعمل على تحسينها من الجانب النوعي ،وكذلك التوسع في تقديم خدماتها ، والتركيز على مهارات أساسية ومستقبل ، ومسارات المرحلة الثانوية ، والخبرات العملية للطلاب.

وحول عمل البرنامج على استهداف دخول جامعتين ضمن أفضل 100 جامعة عالمياً بحلول 2030 م ، حسب ما ذكره سمو ولي العهد عند إطلاقه البرنامج، أوضح وزير التعليم أن هذا يأتي من خلال تقييم معدلات التوظيف لبرامج التعليم العالي ومراجعة التخصصات الدراسية ، وتطوير الحوكمة في مؤسسات التعليم العالي والتعليم التقني والمهني ، وشراكات البحث والابتكار.

وفيما يخص إسهام البرنامج في جعل المملكة وجهة جاذبة للطلاب والباحثين عالمياً، ورفع الجودة العلمية والتعليمية ومخرجات البحث والابتكار أشار وزير التعليم إلى إطلاق عدة مبادرات أبرزها مبادرة التأشيرة التعليمية و مبادرة برامج تبادل الطلاب الدوليين.

وأكد أن هناك 3 مجموعات من المهارات التي سيركز عليها البرنامج وهي مهارات التفكير العليا وتشمل مهارات التفكير التحليلي والتفكير الإبداعي ومهارات التعلم الذاتي، أما المجموعة الثانية من المهارات التي سيعمل البرنامج على تنميتها فهي المهارات العاطفية والاجتماعية التي تنمي القدرة على العمل والتواصل مع الآخرين، وتعزيز سلوكيات الانضباط والمثابرة وقيم المسؤولية المجتمعية، أما المجموعة الثالثة من المهارات، فهي المهارات البدنية والعملية وتشمل المهارات الرقمية ومهارات الوعي المالي والتمتع بالصحة واللياقة البدنية.

بواسطة : ميرا فادي
 0  0  156
التعليقات ( 0 )