• ×

02:45 صباحًا , السبت 25 سبتمبر 2021

"ذليلًا بين عينيها"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
✒️ عبدالله البطيّان 
صدر عن النورس الثقافية ضمن الأعمال الخالدة رقم (٧٧) كأول كتاب من نوعه في العالم العربي للسينارست الكاتبة أ. فاطمة بنت عبدالله الصالح كتاب ( ذليلًا بين عينيها) في مسار سيناريو وإخراج تطبيقي حيث الطبعة الأولى التي صدرت حديثًا عام ١٤٤٣هـ - ٢٠٢١م عن ١٩٢ صفحة قياس ١٤*٢١سم.

هذا الكتاب عبارة عن عمل فكرة تطبيق سيناريو جاهز قد تم وضعه في قوالبه الأساسية ليكون الأول من نوعه وطريقته في العالم العربي، وتعتبر هذه الصياغة مخصصة للمخرجين فقط، وقد يستفيد من يريد التعلم والتمرس في صياغة السيناريو بشكل أو بآخر وفق الفكرة المخصصة لأجله.

إن كنت عاشق من عشاق السيناريو.. أبحر في عالم الخيال عبر قاربك الصغير وانقش حروف كلماتك بحب على أمواجه المتلاطمة.

عالم آخر مليء بالتسويق والإثارة.

عزيزي القارئ

حينما تقلب صفحات هذا الكتاب ستتعرف على السيناريو شكلًا أما مضمونًا فلديك المساحة المعروضة لتضع لك أثر الشكل المعمول عليه ليقدم بطريقة جديدة تواكب اختيار الأحساء في التراث الإنساني بشكل استثنائي باعتراف المنظمة العالمية اليونسكو للتراث الإنساني.

وحيث هناك أخطاء شائعة قد يقع فيها غير المحترف لوعمد إلى التقليد الكلي لما يحتوي هذا الكتاب؛ لأن هناك أسس يجب معرفتها، وصياغتها، و سمها بالقراءة والاطلاع والمعرفة، على سبيل الذكر لا الحصر، القصة، الشخصيات، الفكرة، الحبكة وغيرها..ألخ

اذا ننصح بالتعرف على تفاصيل أكثر وأعمق بالعودة إلى قراءة كتب مخصصة في تعليم السيناريو حيث أن هذا الكتاب متخصص في تحويل الكلمات المكتوبة إلى صور مرئية تشاهد على الشاشة، عبر منتجين، ومخرجين وممثلين.

سيعرض هذا الكتاب قصة مسلسل درامي تلفزيوني في إطار أشكال السيناريو الثلاثي (الأمريكي، الإيطالي، الفرنسي).

وبهذا لن تجد هذا المثيل كعمل تطبيقي ونموذج مكتمل الأركان يتمكن منه المختص ويكون موازي مع الكتب التعليمية وبتقاطع مع بعضها في الجانب التطبيقي وباطلاعك ستجد المطلب.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  48
التعليقات ( 0 )