• ×

09:26 صباحًا , الخميس 13 مايو 2021

الصفار يرد على منتقديه : البريك لم يسئ للمذهب الشيعي ، وأنا الذي وجهت له الدعوة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز-متابعات

قال حسن الصفار في رده على البيان الذي أصدره 52 من علماء الشيعة وأدانوا فيه استقباله للشيخ سعد البريك" أنه كان من الأولى أن يتفق الموقعون لبيان الإدانة على القضايا الكبرى التي تهم الطائفة، وليس ما يسبب زعزعة الثقة وإثارة الفتنة" . وأضاف " أن هناك تحديات مهمة لا ينبغي الانشغال عنها بالمهاترات والتناوش بين طرف وآخر وإهمالها من أهمها بناء البيت الشيعي من الداخل وتنظيم العلاقة بين أطيافه ورفع مستواه الثقافي والاقتصادي ، والعلاقة مع الطرف الآخر المخالف والذي نتشارك معه في العيش في هذا الوطن"
وأوضح "قد اخترنا طريق التحاور مع الطرف الآخر كإستراتيجية وليس تكتيكا " و قال حسن الصفار في اللقاء المفتوح الذي نظمه المركز الثقافي بسيهات حول استضافته للدكتور سعد البريك " هي دعوة وجهتها للدكتور أثناء اللقاء الذي جمعني وإياه بقناة دليل فاستجاب للدعوة واستضفته في بيتي". وتابع "ودار خلال الاستضافة نقاشا ايجابيا لم يكن فيه إساءة للمذهب، ولكني
فوجئت بهذا اللغط والخلط وحملة التسقيط، وأنا مع النقد البناء لأننا لا ندّعي العصمة " مشيرا إلى أن "النقد وإبداء الرأي حق مشروع للجميع والاختلاف حالة صحية ولكن دون المساس بكرامة وإنسانية من يخالفك الرأي أو أسلوب العمل"
أما تكريم القضاة لم أكن متواجدا في البلد، ولست معه أصلا ولكني لست مع هذه الضجة التي صاحبته.
وكان مجموعة من الشيعة قد أصدروا بيانا أدانوا فيه استقبال الصفار للشيخ سعد البريك ، ويتهمون فيه البريك بأنه يهاجم الشيعة في محاضراته ومقالاته ويشكك في معتقداتهم .


بواسطة : المدير
 1  0  1101
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-06-2010 06:21 صباحًا م ــز ـآجــْﮯ 7 :
    image

    من سمح لك أيها النكرة أن تتكلم باسم المجتمع السعودي!!!

    image

    image

    لا تعتقد دين الروافض إنهم =أهل المحال وحزبة الشيطان
    جعلوا الشهور على قياس حسابهم =ولربما كملا لنا شهران
    ولربما نقص الذي هو عندهم =واف وأوفى صاحب النقصان
    إن الروافض شر من وطئ الحصى =من كل إنس ناطق أو جان
    مدحوا النبي وخونوا أصحابه =ورموهم بالظلم والعدوان
    حبوا قرابته وسبوا صحبه =جدلان عند الله منتقضان
    فكأنما آل النبي وصحبه =روح يضم جميعها جسدان
    فئتان عقدهما شريعة أحمد =بأبي وأمي ذانك الفئتان
    فئتان سالكتان في سبل الهدى =وهما بدين الله قائمتان
    قل إن خير الأنبياء محمد =وأجل من يمشي على الكثبان
    وأجل صحب الرسل صحب محمد =وكذاك أفضل صحبه العمران
    رجلان قد خلقا لنصر محمد =بدمي ونفسي ذانك الرجلان
    فهما اللذان تظاهرا لنبينا =في نصره وهما له صهران
    بنتاهما أسنى نساء نبينا =وهما له بالوحي صاحبتان
    أبواهما أسنى صحابة أحمد =يا حبذا الأبوان والبنتان
    وهما وزيراه اللذان هما هما =لفضائل الأعمال مستبقان
    وهما لأحمد ناظراه وسمعه =وبقربه في القبر مضطجعان
    كانا على الإسلام أشفق أهله =وهما لدين محمد جبلان
    أصفاهما أقواهما أخشاهما =أتقاهما في السر والإعلان
    أسناهما أزكاهما أعلاهما =أوفاهما في الوزن والرجحان
    صديق أحمد صاحب الغار الذي =هو في المغارة والنبي اثنان
    أعني أبا بكر الذي لم يختلف =من شرعنا في فضله رجلان
    هو شيخ أصحاب النبي وخيرهم =وإمامهم حقا بلا بطلان
    وأبو المطهرة التي تنزيهها =قد جاءنا في النور والفرقان
    أكرم بعائشة الرضى من حرة =بكر مطهرة الإزار حصان
    هي زوج خير الأنبياء وبكره =وعروسه من جملة النسوان
    هي عرسه هي أنسه هي إلفه =هي حبه صدقا بلا أدهان
    أوليس والدها يصافي بعلها =وهما بروح الله مؤتلفان
    لما قضى صديق أحمد نحبه =دفع الخلافة للإمام الثاني
    أعني به الفاروق فرق عنوة =بالسيف بين الكفر والإيمان
    هو أظهر الإسلام بعد خفائه =ومحا الظلام وباح بالكتمان
    ومضى وخلى الأمر شورى بينهم =في الأمر فاجتمعوا على عثمان
    من كان يسهر ليلة في ركعة =وترا فيكمل ختمة القرآن
    ولي الخلافة صهر أحمد بعده =أعني علي العالم الرباني
    زوج البتول أخا الرسول وركنه =ليث الحروب منازل الأقران
    سبحان من جعل الخلافة رتبة =وبنى الإمامة أيما بنيان
    واستخلف الأصحاب كي لا يدعي =من بعد أحمد في النبوة ثاني
    أكرم بفاطمة البتول وبعلها =وبمن هما لمحمد سبطان
    غصنان أصلهما بروضة أحمد =لله در الأصل والغصنان
    أكرم بطلحة والزبير وسعدهم =وسعيدهم وبعابد الرحمن
    وأبي عبيدة ذي الديانة والتقى =وامدح جماعة بيعة الرضوان
    قل خير قول في صحابة أحمد =وامدح جميع الآل والنسوان
    دع ماجرى بين الصحابة في الوغى =بسيوفهم يوم التقى الجمعان
    فقتيلهم منهم وقاتلهم لهم =وكلاهما في الحشر مرحومان
    والله يوم الحشر ينزع كل ما =تحوي صدورهم من الأضغان
    والويل للركب الذين سعوا إلى =عثمان فاجتمعوا على العصيان
    ويل لمن قتل الحسين فإنه =قد باء من مولاه بالخسران
    لسنا نكفر مسلما بكبيرة =فالله ذو عفو وذو غفران
    لا تقبلن من التوارخ كلما =جمع الرواة وخط كل بنان
    ارو الحديث المنتقى عن أهله =سيما ذوي الأحلام والأسنان
    كابن المسيب والعلاء ومالك =والليث والزهري أو سفيان
    واحفظ رواية جعفر بن محمد =فمكانه فيها أجل مكان
    واحفظ لأهل البيت واجب حقهم =واعرف عليا أيما عرفان
    لا تنتقصه ولا تزد في قدره =فعليه تصلى النار طائفتان
    إحداهما لا ترتضيه خليفة =وتنصه الأخرى آلها ثاني
    والعن زنادقة الروافض إنهم =أعناقهم غلت إلى الأذقان
    جحدوا الشرائع والنبوة واقتدوا =بفساد ملة صاحب الإيوان
    لا تركنن إلى الروافض إنهم =شتموا الصحابة دون ما برهان
    لعنوا كما بغضوا صحابة أحمد =وودادهم فرض على الإنسان
    حب الصحابة والقرابة سنة =ألقى بها ربي إذا أحياني








    image

    جـــــــــــــازان الــــــــــوطــــــــن