• ×

02:14 صباحًا , الثلاثاء 18 مايو 2021

سخريته من الوزير والجنسية استفزت الكتّاب : الصحافة الكويتية تعلّق المشنقة للشاعر خالد المريخي!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز-متابعات 
تلقفت الصحف الكويتية الخلاف الشخصي الذي تصاعد بين الشاعر -أو "المزدوج" كما وصفه بعض كتّابها- خالد المريخي ووزير الداخلية بصورة تفاقم التداعيات الخطيرة التي آل إليها المشهد الإعلامي في هذا البلد الذي يستحق الحب أكثر من النقد.. وربما أجج هذا التعاطي الإعلامي تزامن مثل هذه القضية "الشخصية" مع ذكرى غزو الكويت، وهو ما انعكس سلباً على بعض الكتابات التي لم يستطع كتّابها إخفاء التشنج الواضح وتصدير العقد من خلال إقحام السعودية بصورة لا تليق بها في موضوع ليست طرفاً فيه أصلاً.
ورغم أن بعض الكتّاب تناولوا القضية بهدوء ولامسوا بعض جوانبها القانونية في إطار موضوعي، إلا أن المريخي سكب الزيت على النار حين سخر صباح اليوم من اتهام الوزير له بالجهل، حيث نقلت عنه صحيفة الرأي الكويتية -من مقر إقامته في بيروت- قوله: (أضحكني تصريح وزير الداخلية عندما وصفني بالجاهل، وذكّرني أيضاً بالمثل المصري "ضربني وبكى وسبقني واشتكى").. ونوهت الصحيفة إلى أنها تحفظت على نشر أجزاء من تصريحات المريخي، لما رأت فيه من تطاول وهجوم على الوزير.
ومن خلال محاولة " الوئام " قراءة أبرز مواقف الكتّاب سنجد أن الكاتب سامي النصف حاول أن يمسك العصا من "النصف" بطريقته الخاصة حين وصف المريخي -في مقالة له بجريدة الأنباء- بأنه لا يستحق الجنسية الكويتية ولا السعودية، لأن آخر ما يريده البلدان الشقيقان هو من يحاول إساءة العلاقات الأخوية بينهما عبر الفرقعات الصحافية المغرضة، مذكراً بأن الكويت والسعودية وبقية دول الخليج لا تسمح بازدواجية الجنسية، وأن القضية ليست محصورة في الكويت.. لكن الكاتب لم يسلم من الانزلاق في مقارنات لا تنال فقط من المريخي من خلال تشبيهه بقاتل، بل تقلل من شأن قرار سيادي لأكثر دولة تكنّ المودة للكويت، حيث ذكّر الكاتب بخبر تناقلته الأنباء حول قاتل كان يحمل الجنسية السعودية وأُسقطت عنه بعد حصوله على الجنسية القطرية.. وكان أحرى بالنصف أن يفصل بين أمرين يفضح الخبر تناقضهما.
وقد حملت الكاتبة عزيزة المفرج في جريدة الوطن الكويتية بشدة على المريخي في مقالتها المعنونة بـ"مسمار شلع روحه بروحه"، حيث وصفت تفضيله للجنسية السعودية بأنه يختزل الطريق ويقص الحقّ من نفسه، معتبرة جنسيته الكويتية بأنها ثانوية بالنسبة له وليست أكثر من جسر حان أوان حرقه، ورغم أن الكاتبة أقرت أن من حق المريخي أن يتمسك بجنسيته الأصلية وهي السعودية ويعتبرها عزته وفخره، إلا أنها قالت بأن ذلك لا يبرر للمريخي ما وصفته بالتمسح بالعباءة السعودية إلى درجة طرح الأباطيل والأكاذيب).
ولم يسلم الكاتب فؤاد الهاشم من شظايا قنبلة المريخي "الإعلامية" حين عنون مقالته -المنشورة في جريدة الوطن أيضاً-: "المزدوج خالد".. أمريكي أم سوفييتي؟ فبعد أن فرغ الهاشم من استحضار أحزان ذكرى الغزو العراقي للكويت، سخر من تخلي المريخي عن جنسيته الكويتية، متندراً من وصفه لها بأنها "ليست صك غفران تمنحك حق الدخول الى الجنة"، مؤكداً أي الهاشم- أن الجنسية لا تزحف على بطنها وتلاحق الناس في المنازل والطرقات قائلة لهم: «الله يخليكم.. خذوني»، وأن العكس هو الصحيح، وإلا ما ركض "المزدوج خالد" خلفها وأحضر شهادات الشهود والميلاد وفواتير الكهرباء والماء والهاتف الثابت والنقال وصوره الشخصية وبصمته الوراثية ولون «لعابه» لكي يحصل عليها طالما أنها لا تساوي الحبر الذي كُتبت به.. مطالباً إياه بالكف عن التحدث بوقاحة للقيادة السياسية الكويتية والتوقف عن تهامها بتضييق الخناق على المواطنين".. وبلغت القسوة حدتها حين اعتبر الكاتب أن تخلي المريخي عن الجنسية الكويتية مجرد تطهير لبلده من أحد "المزدوجين".
وقد ركب الموجة نفسها الكاتب طارق العلوي في صحيفة القبس حين افتتح مقالته "هذي شلون تصير" بإحدى النوادر التي قيلت في صدام حسين، مؤكداً أن اللوم والتقريع لا يجب أن يوجه إلى خالد المريخي بعد أن ثبت أنه «مزدوج»، متسائلاً عمّن أعطاه الجنسية الكويتية قبل سبع سنوات، رغم أنه يحمل الجواز السعودي، وأنه يجب ملاحقة من مَنح "المزدوجين" الجنسية وهو يعلمون أن في ذلك مخالفة صريحة للقانون، إلا إذا كان المتنفذ معصوماً من الزلل.
واقترح العلوي ساخراً- إدراج عبارات المريخي "انت كفو تصير وزير؟! ألعن أبوك لابو اللي جابك" ضمن المناهج الدراسية الحديثة، حتى يتعلم الأبناء الأساليب الفعالة في مخاطبة مسؤولي المؤسسات الحكومية لنيل مطالبهم.
أما المحامي الكاتب راشد الردعان فقد رأى القضية من منظور مختلف حيث يعتقد في صحيفة الوطن الكويتية- أن المشكلة ليست في إعلان الشاعر خالد المريخي تنازله عن الجنسية الكويتية لأسباب ذكرها في تصريحه لـ «الوطن» والتي حصل عليها قبل سبع سنوات، بل المشكلة الحقيقية هي كيف حصل المريخي على الجنسية وهو معروف لدى الشعراء والجمهور بأنه سعودي أباً عن جد، متسائلاً من الذي سعى إلى تجنيسه وهو يعلم انه يحمل جنسية أخرى؟
ووصف اعتزاز المريخي بجنسيته الأصلية وببلده الأصلي المملكة العربية السعودية وتنازله عن جنسية دولة الكويت بأنه ينم عن شهامته ورجولته وعزة نفسه، وأن ذلك موقف يُشكر عليه وإن جانبه الصواب في ما قاله.
وتمنى الكاتب الردعان على المئات أو آلاف الذين حصلوا على الجنسية الكويتية ممن هم على شاكلة المريخي أن يحذوا حذوه ويتنازلوا عن الجنسية الكويتية ويبادروا إلى إظهار اعتزازهم بموطنهم الأصلي طالما أنهم ليسوا بحاجة للوثيقة التي أصبح البعض يغمزهم ويلمزهم بها.. ووجه الكاتب سهامه لمن طالب بمنحهم الجنسية الكويتية وهو يعلم أنهم يحملون الجنسية السعودية، مطالباً بمحاكمتهم ومحاسبتهم.. وفي المقابل استغرب الكاتب إهمال طلبات تجنيس مئات العوائل والأشخاص الذي مضى عليهم أكثر من خمسين عاماً في الكويت وقدموا الشهداء والدماء، مؤكداً أن يستحقون الجنسية قانوناً وشرعاً وتنطبق عليهم كافة الشروط.. واختتم الردعان مقالته مخاطباً المريخي بقوله: "كفو يا خالد المريخي هذه الرجولة والا بلاش، فالرجل الذي يتنكر لموطنه الأصلي لا يستحق العيش ولا الاحترام وما أقدمت عليه يعد سابقة وسنة حسنة يجب أن يتبعها كل من له موطن اصلي ويعلن امام الملأ تنازله عن الجنسية الكويتية فهذا لن يعيبه ولا ينقص منه شيئاً ويكون محل اعتزاز لأهله وبلده وعشيرته".
ويبقى السؤال مطروحاً حول حساسية بعض الكتاب الكويتيين من أي قضية يرد فيها ذكر السعودية، رغم أن حضن هذه الشقيقة الكبرى يستوعب آلام وذكريات الكويت العزيزة، ولا يرضى أي سعودي بوضع هوية الكويت ومواطنتها في ميزان المزايدات!



بواسطة : المدير
 1  0  1247
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-03-2010 04:56 صباحًا عنــــــــــاد :
    كفو يا خالـد

    وبالنسبة للكويت يعود أصل أهلها الى ايران وباكستان وهذه حقيقة لا جدال فيها ثلاث ارباعهم بلوش وخان