• ×

08:36 صباحًا , السبت 25 سبتمبر 2021

سر الخوف من الظلام.. علماء يكشفون السبب!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - ميرا فادي 
يخاف العديد من الأشخاص، لاسيما الأطفال من الظلام، وترافقهم هذه الحالة أحيانا من مرحلة الطفولة إلى الرشد دون فهم الأسباب العلمية وراءها.

إلا أن علماء أميركيين أشاروا مؤخرا إلى أنهم ربما اكتشفوا آليات الدماغ التي تقف وراء هذا الخوف خصوصاً عند الأطفال.

فقد كشفت دراسة حديثة كيفية تغير نشاط الدماغ عندما يتعرض للضوء والظلام، وهي الآليات التي تعمل في منطقتين من الدماغ على وجه التحديد.

وقام مجموعة من الباحثين من مراكز بحث وجامعات أميركية، بنشر الدراسة على موقع "Pols One" المخصص للمواضيع العلمية.

التفسير العلمي
إلى ذلك، بيّنت الدراسة أن هناك علاقة بين اللوزة الدماغية وطريقة معالجة المشاعر وتنظيم استجابة الخوف لدينا.

وأضحت أن التعرض المعتدل للضوء يؤدي إلى كبت نشاط اللوزة بشكل أكبر من الضوء الخافت، بينما يؤجج التعرض للظلام هذه المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن وجود الضوء يقوي الصلة بين اللوزة الدماغية والقشرة الأمامية الجبهية البطنية، وهي جزء آخر من الدماغ مرتبط بالتحكم في إحساسنا بالخوف.

واعتمدت الدراسة على تحليل فحوصات الدماغ بالرنين المغناطيسي الوظيفي لـ 23 شخصاً حيث تعرضوا لفترات 30 ثانية من الإضاءة الخافتة والمتوسطة، وكذلك الظلام، واستمرت عمليات المسح قرابة 30 دقيقة.

كما، تبيّن أن هناك اتصالاً وظيفياً أكبر بين اللوزة وقشرة الفص الجبهي البطني خلال الأوقات التي كانت الأضواء فيها مضاءة.

الضوء مهم لإدارة مراكز الخوف في الدماغ
ويعني ذلك، بحسب الباحثين، أن الضوء يحافظ على تشغيل مراكز إدارة الخوف في الدماغ، بناءً على هذه العينة الصغيرة من المتطوعين.

كذلك، بيّنت أن العلاقة بين الضوء والظلام والنشاط في الدماغ راسخة، إذ تساعد التغييرات في الضوء على معرفة وقت النوم، ولها تأثير على مستويات اليقظة، ويمكن أن تؤثر على مزاج الأشخاص أيضاً.

ومن الممكن أن تكون القدرة على التحكم في التعرض للضوء، إحدى الطرق للتعامل مع هذا الرهاب المحدد، وفق الدراسة.

يذكر أن الضوء يستخدم في بعض العلاجات على نطاق واسع في حالات مثل الاكتئاب، على رغم أن العلماء لم يفهموا تماماً كيف أو لماذا تعمل الإضاءة، إلا حديثا.

بواسطة : ميرا فادي
 0  0  106
التعليقات ( 0 )