• ×

12:56 صباحًا , الأربعاء 18 مايو 2022

أوباما يدعو طهران للافراج فوراً عن الأمريكيين الثلاثة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز (وكالات - عبدالله السبيعي ) 
دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الافراج فورا عن الأمريكيين الثلاثة الذين تعتقلهم إيران قائلا: انهم لم يعملوا أبدا لحساب الحكومة الامريكية ولم يرتكبوا أي جريمة مطلقا.

وقال أوباما عشية الذكرى السنوية الاولى السبت لتوقيف الأمريكيين الثلاثة، انهم مجرد شبان منفتحين وجريئين يمثلون افضل ما في الولايات المتحدة.

وأضاف إن المعتقلين وهم شاين باور (27 عاما) وساره شورد (31 عاما) وجوش فتال (27 عاما) لم يكن لديهم اي خلاف ابدا مع الحكومة الايرانية وهم يكنون احتراما كبيرا للشعب الايراني.

وتابع: ادعو الحكومة الايرانية الى الافراج فورا عن ساره وشاين وجوش، مضيفا إن توقيفهم غير العادل لا علاقة له بالمسائل التي تشكل موضوع خلاف بين الولايات المتحدة والاسرة الدولية من جهة والحكومة الايرانية من جهة أخرى.

واعتقلت السلطات الإيرانية الامريكيين الثلاثة بالقرب من الحدود مع العراق بينما كانوا يقومون بنزهة على حد قولهم في الجبال الكردية في شمال العراق.

وفي وقت سابق أمس الجمعة، أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن أمهات الامريكيين جددن الدعوة للافراج عنهم.

وقالت كلينتون في بيان إن الافراج عنهم مستحق منذ زمن ولا مبرر للاستمرار في اعتقالهم.

وفي نيويورك، تظاهر نحو خمسين شخصا بينهم أمهات الأمريكيين المعتقلين الجمعة أمام مقر البعثة الايرانية لدى الامم المتحدة مطالبين بالافراج عنهم.

وقالت لورا فتال والدة جوش: لدي ابن بريء مع صديقين بريئين يذوون في السجن. حان الوقت ليعودوا الى وطنهم.

وأكدت أن التوتر النفسي والذهني الذي يصيب ابنها ورفيقيه رهيب.

وذكر أوباما في بيان انه يريد أن يشيد بشكل خاص بالالام التي قاصتها عائلات ساره وشاين وجوش، لافتا إلى انه تحدث إلى الامهات الثلاث.

وقال إن سماح السلطات الايرانية لهذه الامهات بزيارة ابنائهن كان مرحبا به لكنني لا استطيع أن اتخيل كم هو مؤلم لتلك النساء الشجاعات أن يعدن إلى المنزل من دون ابنائهن.

ونددت سيندي هيكي والدة شاين باور بما اعتبرته اعتقالا سياسيا وظالما، بينما اعتبرت نورا شورد والدة ساره ان عدم السماح للمعتقلين الثلاثة بالاستعانة بمحام هو فضيحة من وجهة نظر قانونية.

وقال رئيس منظمة العفو الدولية في الشرق الاوسط مالكولم سمارت في بيان، من الواضح ان السلطات الايرانية لا تملك دوافع متينة لملاحقة الشبان الثلاثة (قضائيا).

واضاف: نخشى ان تكون جنسيتهم (الامريكية) هي السبب الوحيد لاعتقالهم... اذا كان هذا صحيحا فيجب اطلاق سراحهم فورا والسماح لهم بمغادرة ايران.

ولم يصدر من طهران حتى الآن أي مؤشر إلى امكان الافراج عن الامريكيين الثلاثة، الذين اتهموا بالتجسس والتسلل إلى الاراضي الايرانية.

وفي الكونغرس، أعلن أعضاء ديمقراطيون في مجلس الشيوخ الجمعة انهم تقدموا بقرار رمزي يطالب بالافراج الفوري وغير المشروط عن الشبان الامريكيين الثلاثة في ذكرى اعتقالهم.

بواسطة : المدير
 0  0  834
التعليقات ( 0 )