• ×

10:15 مساءً , الجمعة 12 أغسطس 2022

دبلوماسيون مصريون لأردوغان: ننتظر الأفعال لا الأقوال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - ميرا فادي 
رد دبلوماسيون مصريون على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول أن هناك تعاونا مستمرا بين تركيا ومصر في مجالات الاقتصاد والدبلوماسية والاستخبارات، وأنه "لا يوجد أي مشكلة في ذلك"، قائلين "إن الموقف المصري سيظل كما هو في انتظار أن تقوم أنقرة بتحرك فعلي نحو حلحلة الأمور في الملفات العالقة، واتباع سياسة حسن الجوار واحترام الشؤون الداخلية للدول العربية".

وقال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير محمد حجازي، إن "مصر دولة تعتمد على قواعد القانون الدولي في إدارة علاقاتها مع الدول الأخرى، وتركز في تعاملها على احترام سيادة الآخرين وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية، وهو الأمر الذي لم ترده تركيا بالمثل فقد آوت جماعات إرهابية، وتدخلت في الجارة ليبيا، كما حدث بعض المناوشات في شرق المتوسط".

وأضاف حجازي، أن "مصر احترمت الجرف القاري التركي أثناء ترسيم حدودها البحرية مع اليونان، ولم تتعد على حقوق أنقرة ومصالحها في شرق المتوسط، وكذلك تعاملت بإيجابية في الملف الليبي وتحاورت مع كل الأطراف بما فيها حكومة غرب ليبيا من أجل الوصول لمرحلة الاتفاق السياسي، وهو ما تم عبر تشكيل الحكومة الجديدة التي نالت ثقة مجلس النواب الليبي".

وأشار الدبلوماسي السابق، إلى أن "مصر أدارت ملف الخلافات مع تركيا بشكل احترافي، حيث حاصرتها في كل الواقف سياسيا وقانونيا ودبلوماسيا، وهو الأمر الذي لاقى إشادة دولية، كما تكللت جهودها بوقف الحرب في ليبيا".

وأكد أن مصر "لا تنتظر تعليقات من الجانب التركي على مستوى كان، ولكن الأفعال التي تحدد مدى استجابة القاهرة لدعوات أنقرة، مثل سحب المرتزقة من ليبيا، والاتفاق على ترسيم الحدود في شرق المتوسط، ووقف تدخلاتها في شمال العراق وشمال سوريا واحترام الأمن القومي العربي واتباع سياسة حسن الجوار".

أما مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير جمال بيومي، فيرى أن تصريحات الرئيس التركي بخصوص التقارب مع مصر، تأتي في ظل الصعوبات الكبيرة التي يعاني منها على المستويين السياسي والاقتصادي، خاصة في ظل توتر علاقتها مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، بسبب موقف أنقرة تجاه اليونان وقبرص، وكذلك موقف الرئيس الأميركي جو بايدن الذي "رفض مرارا الرد على اتصالات نظيره التركي، وسبق له الإعلان عن دعم المعارضة التركية".

وأضاف بيومي، أن أردوغان "يحاول أيضا قطع الطريق على المعارضة التي دائما ما تحاول الضرب على وتر توتر العلاقات مع مصر، وأنه ليس مصلحة أنقرة أن تكون علاقتها مع القاهرة بهذا الشكل، وأن التقارب معها سيحقق كثير من الفوائد".

وأشار إلى أن الموقف المصري ثابت لم يتغير منذ بداية الأزمة وحتى الآن، وأن مشكلة القاهرة، هي وقف التدخل في شؤون الدول العربية الداخلية سواء في ليبيا أو سوريا أو العراق، و"التوقف عن الأحلام الإمبراطورية التي تراود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واتباع سياسة حسن الجوار".

وأكد أن "أحاديث الرئيس التركي دائما ما تسير في اتجاه، وأفعاله تسيره في اتجاه معاكس، وكل ما علينا هو الانتظار حتى يتحقق ما يتحدث عنه، ومصر لن يتغير موقفها على أي صعيد دون تغير حقيقي من الجانب التركي على أرض الواقع".

وفي وقت سابق اليوم الجمعة، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن لدى أنقرة اتصالات مع مصر سواء عبر الاستخبارات أو الخارجية، مضيفا: "بدأنا اتصالاتنا مع مصر على الصعيد الدبلوماسي".

وأكد جاويش أوغلو، عدم طرح تركيا ومصر أي شروط مسبقة من أجل إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين البلدين، وذلك في معرض رده على سؤال بهذا الخصوص.

وأضاف: "لا يوجد أي شرط مسبق سواء من قبل المصريين أو من قبلنا حالياً، لكن ليس من السهل التحرك وكأن شيئاً لم يكن بين ليلة وضحاها، في ظل انقطاع العلاقات لأعوام طويلة".

وتابع: "تطبيع العلاقات يتم لكن ببطء من خلال المباحثات ورسم خارطة طريق والإقدام على خطوات في تلك المواضيع".

وكثفت أنقرة في الأسابيع الماضية تصريحات التهدئة حيال مصر، في إطار تطلعها إلى إعادة العلاقات مع مصر بعد سنوات من التوتر.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  229
التعليقات ( 0 )