• ×

09:14 مساءً , السبت 6 مارس 2021

«هيئة التراث» تستعد لاستئناف عمليات التنقيب الأثري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - ميرا فادي 
تستعد "هيئة التراث" لاستئناف مشاريع المسح والتنقيب الأثري في مختلف مناطق المملكة بالشراكة مع بعثات دولية من جامعات ومراكز بحثية عالمية متخصصة، وذلك بعد توقفها العام الماضي بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

ووجهت الهيئة دعوتها لأقسام وكليات الآثار في الجامعات السعودية للمساهمة في عمليات المسح والتنقيب في الفترة المقبلة، والمشاركة مع البعثات الدولية في اكتشاف الآثار في مختلف المناطق السعودية والمساهمة في كتابة التاريخ الحضاري للمملكة.

ويحتل المسح والتنقيب الأثري أولوية لدى هيئة التراث، باعتباره وسيلة علمية ضرورية لاكتشاف الآثار التي تزخر بها المملكة التي يعود أكثرها إلى حقب تاريخية موغلة في القدم ومرتبطة ببدايات الحضارة الإنسانية.

وشهدت المملكة في الفترة التي سبقت الجائحة مشاركة أكثر من 40 بعثة دولية ومحلية في التنقيب عن الآثار في مختلف مناطق المملكة وقدمت نتائج مهمة عن تاريخ الاستيطان البشري في أراضي شبه الجزيرة العربية، نُشرت في عدد من أوعية النشر العلمي مثل حولية الآثار السعودية "أطلال"، بالإضافة إلى عدد من الكتب الأثرية المتخصصة، والمنصّات الرقمية.

وتشمل شراكات الهيئة لعمليات المسح والتنقيب الأثري؛ قائمةً واسعة من البعثات والفرق البحثية من جامعات ومراكز بحثية متخصصة في الآثار مثل جامعات يورك وليفربول وإكسترا في المملكة المتحدة ببريطانيا، والمركز الوطني للأبحاث العلمية بفرنسا، والمعهد الألماني لآثار الشرق الأوسط، ومعهد ماكس بلانك، وجامعة فيلبس بألمانيا، وجامعة نابولي بإيطاليا، وجامعة فينا بالنمسا، ومعهد الثقافات المتوسطية والشرقية في بولندا، وجامعة هلسنكي بفنلندا، وجامعتي كانازاوا واسيدا، ومؤسسة موتوكو كتاروا لثقافة الصحراء باليابان، والمركز الوطني للتراث الثقافي المغمور بالمياه بالصين، وستعود هذه البعثات للعمل مجدداً في 20 موقعاً بالمملكة بمشاركة فرق سعودية.

وفي إطار تعاون الهيئة مع الجامعات الحكومية "الملك سعود، وحائل، وجازان"، ستعود بعثات سعودية أثرية إلى استئناف عملها المسحي في 5 مواقع أثرية، كما ستعمل الهيئة على تنفيذ مشاريع المسح والتنقيب الأثري في 19 موقعاً في مناطق مختلفة من المملكة، إضافة إلى تسجيل مواقع حطام السفن الغارقة في الخليج العربي للمرة الأولى، بعد أن أنجزت الهيئة عدداً من الاكتشافات الأثرية للتراث المغمور بالمياه.

وتنفذ هيئة التراث والبعثات الشريكة أعمال المسح والتنقيب الأثري بطرق علمية حديثة، وباستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد والذكاء الاصطناعي، مُستهدفةً التنقيب في مواقع أثرية مختلفة تمتد في تاريخها إلى أكثر من مليون سنة من عصور ما قبل التاريخ إلى العصور الإسلامية "القرن العاشر الهجري"، وذلك ‏ضمن خطط تستمر لعدة سنوات.

ومن المنتظر أن تُطلق الهيئة في العام الحالي مشاريع بحثية جديدة بالتعاون مع عدد من الشركاء المحليين مثل دارة الملك عبدالعزيز، وهيئة تطوير بوابة الدراعية، والهيئة الملكية في محافظة العلا، وشركة نيوم، وشركة أمالا، وشركة البحر الأحمر للتطوير وغيرها. وستعمل الهيئة على إشراك الكوادر الوطنية من الطلاب والطالبات والباحثين والباحثات في مجال الآثار والتراث للمشاركة في هذه المشاريع.

وتهدف "هيئة التراث" من استئناف مشاريع المسح والتنقيب الأثري إلى رفع مستوى الاكتشافات الأثرية في المملكة كماً ونوعاً، وتوفير مسارات بحثية رصينة تسمح بمشاركة الكوادر السعودية المتخصصة في الآثار، وتحفز أقسام الآثار في الجامعات السعودية لإشراك طلاّبها وباحثيها في بعثات دولية يتمتع أفرادها بخبرات كبيرة في مجال التنقيب الأثري.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  68
التعليقات ( 0 )