• ×

10:32 مساءً , الخميس 20 يناير 2022

دمشق رداً على تعليقات لواشنطن: علاقاتنا الثنائية لا تخصكم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز ـ مساعد الحازمي ( متابعات) ـ عقد الرئيس السوري بشار الأسد جلسة مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبد العزيز، عاهل المملكة العربية السعودية في قصر الشعب (مقر الرئاسة السورية) في دمشق أمس في مستهل زيارة لسوريا تستمر يومين. وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الوفد الرسمي السعودي المرافق للملك عبدالله يضم عدداً من كبار المسؤولين السعوديين، من بينهم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود رئيس الاستخبارات العامة وعدد من الوزراء ومستشاري العاهل السعودي ، إضافة إلى رئيس الديوان الملكي والسفير السعودي في دمشق.

وشارك عدد من كبار المسؤولين في استقبال الملك السعودي والوفد المرافق، أبرزهم نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع ورئيس مجلس الوزراء محمد ناجي عطري وعدد من الوزراء والمستشارين، إضافة إلى السفير السوري في الرياض.

وتأتي زيارة العاهل السعودي إلى سوريا قبل زيارة إلى لبنان الذي يشهد توتراً على خلفية المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وقالت وكالة (سانا) إن المحادثات بين الأسد والعاهل السعودي تناولت العلاقات الثنائية وآخر التطورات على الساحتين العربية والدولية، فيما ذكرت مصادر متطابقة أن المحادثات تركزت على احتواء التوتر السياسي في لبنان.
من جانب آخر، دعت الولايات المتحدة العاهل السعودي والرئيس السوري بشار الأسد إلى تشجيع الفلسطينيين على استئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل، بحسب ما ذكر مسؤول أميركي. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي نأمل أن يتوصلا إلى النتيجة نفسها التي وصلنا إليها: كلما أسرعنا في المفاوضات المباشرة، كلما سارت الأمور نحو الأفضل.

وأضاف أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تشاورت هاتفياً مع نظيرها السعودي الأمير سعود الفيصل، كما تواصلت مع نظرائها في دول أخرى منها قطر والأردن.

وقال كراولي تعليقا على زيارة الملك عبدالله إن واشنطن تأمل في أن تلعب سوريا دورا بناء في المنطقة، وأن ترد على مخاوف العاهل السعودي بشأن التهديدات الإيرانية للاستقرار في الشرق الأوسط.

وأضاف كراولي أنه من الواضح أن الملك عبدالله يلعب دورا قياديا كبيرا في المنطقة. وبالتالي فإن زيارته المرتقبة لسوريا ولبنان تنسجم مع سعيه من أجل السلام.

وردا على ذلك نصحت الحكومة السورية الولايات المتحدة أمس بعدم التدخل في الزيارة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين لدمشق، وقالت إن البلدين يعرفان أكثر عن سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.

وقال بيان لوزارة الخارجية السورية لا يحق للولايات المتحدة أن تحدد علاقاتنا مع دول المنطقة، ولا أن تتدخل بمضمون المحادثات التي ستجري خلال زيارة العاهل السعودي إلى دمشق.

وأضاف البيان سوريا والسعودية بلدان مستقلان ينتميان إلى هذه المنطقة ويعرفان أكثر من غيرهما مصالح شعوب المنطقة وكيفية العمل لتحقيق هذه المصالح بعيدا عن أي تدخل خارجي، وهما الأقدر على تحديد سياساتهما، بما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان الملك عبد الله قام في أكتوبر 2009 بأول زيارة رسمية إلى سوريا منذ اعتلائه العرش، متوجاً بذلك التقارب بين البلدين بعد تدهور العلاقات إثر الغزو الأميركي للعراق في مارس 2003.

وساهم اغتيال الحريري في تصاعد التوتر بين البلدين بعدما أشارت لجنة التحقيق الدولية في الاغتيال إلى احتمال ضلوع أجهزة أمنية سورية ولبنانية في الاغتيال، الأمر الذي نفته دمشق. كما زار الأسد الرياض في يناير الماضي.
بواسطة : المدير
 0  0  1346
التعليقات ( 0 )