• ×

10:04 مساءً , الخميس 13 مايو 2021

جينات البشر تتغير في الفضاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - ميرا فادي : 
أظهر فحص رائدي الفضاء التوأمين الأميركيين، سكوث ومارك كيلي، وعشرات أفراد طاقم المحطة الفضائية الدولية أن رواد الفضاء يمكن أن يواجهوا مشاكل متعلقة بعمل الميتوكوندريا، وهي مولدات رئيسة تنتج الطاقة للخلايا.

أظهر فحص رائدي الفضاء التوأمين الأميركيين، سكوث ومارك كيلي، وعشرات أفراد طاقم المحطة الفضائية الدولية أن رواد الفضاء يمكن أن يواجهوا مشاكل متعلقة بعمل الميتوكوندريا، وهي مولدات رئيسة تنتج الطاقة للخلايا.وقال الطبيب في مركز ناسا للبحوث العلمية، أفشين بيخيشتي، إن رواد الفضاء يبدأون في مواجهة تلك المشاكل بعد إقامة طويلة في الفضاء، مضيفاً أنه وفي حال تعرض الإنسان لحالة انعدام الوزن تقل كتلة عظامه وعضلاته ويظهر لديه خلل في عمل المناعة والقلب والكبد، وأظهرت أرصادنا أن تلك المشاكل قد تتعلق بالميتوكوندريا التي يخل انعدام الوزن بتوازنها.

يذكر أن رائدي الفضاء، سكوت ومارك كيلي، وهما الشقيقان التوأمان المتطابقان، شاركا منذ 4 أعوام في تجربة Twins Study التي قضى في إطارها، سكوت عاما كاملا في المدار، بينما عاش شقيقه مارك في ظروف مماثلة على الأرض.

وبعد تلقي عينات الدم والأنسجة الأخرى من رائدي الفضاء كليهما قبل رحلة سكوث إلى المدار وبعد عودته إلى الأرض، حاول العلماء معرفة كيف تؤثر الحياة في مدار الأرض على صحة الإنسان.

إلى ذلك، توصل العلماء إلى استنتاج مفاده بأن طول التيلوميرات، بصفتها أطرافا للكروموسومات، ازداد في الفضاء، وبفضل ذلك فإن سكوث بات أصغر سنا من شقيقه من الناحية البيولوجية.

غير ذلك فإن عمل 7% من جيناته تغير، لكن بعد عودته إلى الأرض عاد عمل الجينات إلى مجراه الطبيعي.

أما طول التيلوميرات فقصر. ولا يستطيع العلماء في الوقت الراهن تفسير هذا الأمر وإيضاح لماذا حدث ذلك.

فيما ساعدت نتائج البحث العلمي، العالم أفشين بيخيشتي، وزملاءه في اكتشاف أن ظاهرة غريبة متعلقة بالإقامة الطويلة في الفضاء يمكن أن تتسبب في ظهور مشاكل أخرى لدى رواد الفضاء.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  166
التعليقات ( 0 )