• ×

04:12 صباحًا , الأحد 1 نوفمبر 2020

حراك ليبي في مصر.. زيارة مفاجئة لحفتر وصالح...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - ميرا فادي : 
مع تسارع الأحداث حول الملف الليبي، أفادت مصادر بأن قائد الجيش الليبي خليفة حفتر سيصل مساء اليوم الثلاثاء في زيارة مفاجئة، تم الترتيب لها صباحا.

كما سيصل أيضا بالتزامن، رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، حيث من المتوقع، بحسب المصادر، أن يلتقي حفتر لمناقشة عدد من الملفات على رأسها المبادرات التي تمت في جنيف والمغرب حول الشأن الليبي، من اجراء انتخابات، وتوزيع المراكز العليا وتشكيل حكومة جديدة.

وسيحضر حفتر مع وفد عسكري، ويلتقي رئيس اللجنة المصرية المكلفة بالشأن الليبي. كما سيلتقي مسؤولين عسكريين مصريين أيضا ومسؤولين أمنيين بغية التنسيق حول الأوضاع في ليبيا.

وفي السياق أوضحت المصادر أن القاهره تسعى لتقريب وجهات النظر البرلمان الليبي والجيش في ملف النفط وملفات أخرى ومناقشة المبادرات التي تمت في المغرب وجنيف ودراستها. كما تسعى إلى إزالة أي خلافات بين الجيش والبرلمان.

إلى ذلك، أوضحت مصادر بأن الزيارة لم يكن مرتب لها وكان سيحضر رئيس هيئة السيطرة في الجيش الليبي بدل حفتر، لكن نظرا لتطورات الأحداث وعزم حكومة الوفاق إنشاء جيش في ليبيا، حصل هذا التغيير.

وكان صلاح النمروش، وزير الدفاع بحكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج، أعلن أمس "بدء تنفيذ برامج لبناء وتطوير الجيش التابع لحكومته بمساعدة تركيا"، لافتاً إلى أن ذلك "يأتي في إطار التواصل المستمر مع الجانب التركي الداعم لحكومة الوفاق" على حد تعبيره، وموضحاً أيضاً أنه "تم تجهيز أول مركز تدريب في ضواحي العاصمة الليبية.

وقال بهذا الخصوص إن "الأولوية في بناء الجيش، حسب المعايير الدولية، ستكون للقوة المساندة الشابة، التي شاركت في الدفاع عن طرابلس"، دون نسيان فضل من وصفهم بـ«"الضباط النزهاء" في إدارة المعارك.

بالإضافة إلى الملف الأمني، سيتم التطرق بحسب المصادر إلى ملف النفط الليبي مع الجهات المصرية. كما أفادت المعلومات بأن قائد الجيش الليبي سيعرض رؤيته على المسؤولين المصريين، وورقة كاملة بشأن هذا الملف الشائك.

يذكر أن الجيش الليبي كان أعلن الأسبوع الماضي موافقته على إعادة فتح حقول النفط واستئناف التصدير شرط توفير ضمانات بتوزيع عائداته المالية توزيعا عادلا، وعدم توظيفها لدعم وتمويل الإرهاب أو تعرضها لعمليات السطو والنهب.

وقال حفتر في كلمة توجه بها إلى الليبيين إن القيادة العامة للجيش لا تتردد في تقديم التنازلات ما دامت في مصلحة الليبيين، بهدف منع استمرار تفاقم الوضع الاقتصادي في البلاد.
في حين أكد المتحدث باسم الجيش أحمد المسماري، الجمعة، دعم أحمد معيتيق في تمثيل المنطقة الغربية من البلاد، مشيرا إلى تشكيل لجنة فنية مشتركة لتوزيع إيرادات النفط بشكل عادل. وقال خلال مؤتمر صحفي: "دعمنا لأحمد معيتيق في تمثيل المنطقة الغربية دليل على أننا لا نحارب الليبيين".

كما أوضح أن اللجنة المشتركة هدفها إعداد ميزانية مشتركة من عوائد النفط، مؤكدا دعم المؤسسة الوطنية للنفط لتأمين الحقول وموانئ التصدير.

ويوم السبت أعلنت المؤسسة الليبية للنفط رفع حالة "القوة القاهرة" عن المنشآت النفطية "الآمنة". وأضافت "اعطيت التعليمات للشركات المشغلة في كل الأحواض الرسوبية، كذلك الادارات المختصة بالمؤسسة، بمباشرة مهامها واستئناف الانتاج والصادرات من الحقول والموانئ الآمنة".

وتعني "القوة القاهرة" تعليقا للعمل بشكل مؤقت لمواجهة الالتزامات والمسؤولية القانونية الناجمة عن عدم تلبية العقود النفطية بسبب احداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  86
التعليقات ( 0 )