• ×

08:44 صباحًا , الإثنين 21 سبتمبر 2020

بقانون جديد يعاقب بالحبس.. مصر تتعقب المتنمرين...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات : 
دفعت ظاهرة "التنمر" التي أصبحت تشكل "خطرا" على المجتمع المصري، الحكومة والبرلمان إلى التحرك لمواجهتها، وذلك بإقرار تشريع يقضي بمعاقبة المتنمرين بالحبس والغرامة، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وتناقش لجنة الشئون الدستورية والتشريعية في البرلمان المصري، يوم الثلاثاء، مشروع قانون مقدم من الحكومة؛ لمواجهة ظاهرة التنمر، وذلك بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات.

النائب إيهاب الطماوي، وكيل لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية، أكد في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية" إن اللجنة ستناقش الثلاثاء، كافة تفاصيل مشروع قانون حكومي خاص بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، وذلك بحضور ممثلين عن الوزارات المعنية.

ونبه الطماوي إلى أن مشروع القانون جاء لمواجهة "التنمر" بعد أن تفشى في الفترة الأخيرة وأصبح ظاهرة من الواجب التصدي لها، مردفا: "ينبغي على المشرع مواجهة التنمر بتعديل تشريعي سريع وحاسم".

وشدد وكيل اللجنة التشريعية والدستورية على أن المشرع يجب أن يواكب كل تطور يحدث في المجتمع، وسلوكيات أفراده، خاصة إذا كان هذا السلوك يمثل أحد صور الاعتداء والأذى لأي شخص؛ حيث إن مجرد الأذى النفسي تعد جريمة تستوجب العقاب.

وبين "الطماوي" أن المشرع والحكومة يعملان لصالح المجتمع؛ لمواجهة أي ظواهر سلبية به.

ووفق المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون الذي حصلت "سكاي نيوز عربية" على نسخة منه، فإن المشروع الجديد يعتبر أول إجراء حكومي تشريعي لمواجهة ظاهرة التنمر بعد أن تنامت، وأصبحت تشكل خطرا على المجتمع، وعائقا يحول دون تطبيق موجبات الحياة الكريمة للمواطنين.

ويقع مشروع القانون في مادتين؛ أولاهما مادة مضافة إلى قانون العقوبات برقم 309 مكرر، تتضمن تعريف التنمر، وعقوبة مرتكبي الجريمة، أما الثانية فهي المتعلقة بسريان القانون من اليوم التالي لتاريخ نشره.

ووفق المادة المضافة، فإنه "يعد تنمرا كل استعراض قوة/ أو سيطرة للجاني، أو استغلال ضعف للمجنى عليه، أو حاله يعتقد الجاني أنها تسئ للمجنى عليه كالجنس أو العرق أو الدين أو الأوصاف البدنية أو الحالة الصحية أو العقلية أو المستوى الاجتماعي، بقصد تخويفه أو وضعه موضع السخرية، أو الحط من شأنه، أو إقصائه من محيطه".

وأوضحت المذكرة إن الغرض من القصد الأخير هو مواجهة أحوال تهميش المجني عليهم، أو عدم ترقيهم في أعمالهم.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  70
التعليقات ( 0 )