• ×

09:36 مساءً , الثلاثاء 11 أغسطس 2020

رفض وقف القتال".. كيف تختطف أنقرة السراج وتهدد الليبيين؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات : 
خرج وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو، الاثنين، بتصريح يتعارض مع المطالبات الدولية لحماية الليبيين، قائلا فيه إن وقف إطلاق النار غير مفيد في الوقت الراهن، في تصريح رأى فيه محللون أن أنقرة باتت مسيطرة بالكامل على حكومة فايز السراج في ليبيا، غير آبهة بحياة المدنيين المتضررين من الصراع.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة "خبر ترك" التركية "إن حكومة السراج لن تستفيد في حال إعلان وقف لإطلاق النار الآن على امتداد خطوط القتال الحالية".

ورأى الكاتب والباحث السياسي الليبي، كامل مرعاش، في حديث إلى موقع "سكاي نيوز عربية" أن تصريح وزير الخارجية التركي له دلالة واحدة، وهو أن "تركيا هي التى تسيطر على حكومة السراج".

وأضاف مرعاش أن حكومة السراج "باتت مرتهنة تماما للإملاءات التركية، وهذا يجعلها حكومة لا تمثل ليبيا مطلقا".

image

واعتبر أن تركيا تتعامل مع شمال غرب ليبيا على انه ولاية عثمانية او في أحسن الأحوال مثل قبرص التركية، رقم اختلاف التاريخ والجغرافيا، "وهذا يسمي احتلال .. وحكومة السراج هي أشبه ما تكون بحكومة فيشي بفرنسا عندما تم احتلالها من قبل النازيين الألمان".

وقال مرعاش إن "آخر شيء يفكر فيه أردوغان هو الليبيين وعملية السلام في بلادهم".

وأضاف أن "أردوغان تعود على الحروب والجرائم ضد أكراد بلاده وفي سوريا والعراق".

ولفت إلى أن الرئيس التركي ذهب إلى ليبيا، "وهو يعرف أن حكومة السراج ستسقط ولم تعد تمثل الليبيين، وهذا يعني أن شرعيتها الدولية قد تآكلت، وهو ما سيمكنه من السيطرة عليها، وسيتخذ القرارات التي تنسجم مع مصلحة تركيا، لانه يعرف أن الشعب الليبي لا يرحب بالوجود التركي".

image

وفي المقابلة ذاتها، قال جاويش أوغلو إنه "لا بد لحكومة السراج السيطرة على مدينة سرت الساحلية والقاعدة الجوية في الجفرة قبل أن توافق على وقف لإطلاق النار".

أما الكاتب عز الدين عقيل، فأرجع إصرار تركيا على الزحف على سرت والجفرة، إلى خشيتها من عودة الجيش الوطني إلى مشارف طرابلس في أي لحظة.

وأضاف في تعليق لـ"سكاي نيوز عربية" أن تركيا تريد تأمين حكومة السراج من خلال سيطرتها على سرت والجفرة، مشيرا إلى أن هذه خطوة سابقة للتمدد نحو الموانئ والحقول النفطية.

ورأى أن أنقرة تخطط لبعد استراتيجي بصناعة واقع عسكري على الأرض، يبقي حكومة السراج في مأمن حتى لو تراجع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، واتخذ موقفا أكثر ليونة أو تحالفا مع المؤسسة العسكرية الليبية.

ولفت إلى تصريح أردوغان الذي أشار إلى أن "صمود الاتفاق البحري"، وهو شأن قومي واستراتيجي لتركيا من "صمود حكومة الوفاق (السراج ) نفسها".

ومن جانبه، اعتبر مرعاش أن حديث أوغلو عن سرت والجفرة"يكشف نوايا أنقرة في السيطرة على الهلال النفطي والحقول النفطية في حوض سرت والسرير حيث يوجد 70 في المئة من إنتاج النفط والغاز".

وقال مرعاش إن أنقرة تسعى من وراء وراء السيطرة على هذه المنطقة إلى كسب ورقة هامة للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي في نزاعها على نفط وغاز شرق المتوسط.

وحذر مرعاش من قدرة تركيا على التصرف كيفما تشاء داخل حكومة السراج، وقد "تسعى لإحداث انقلاب فيها حتى ولو بالاغتيالات إذا حادت عما ترسمه أنقرة".

وأضاف أن الأتراك "قد يلجأون إلى تسليط بعض الميليشيات في طرابلس على أي تيار يشكل خطورة على طموحتها وما يريده أردوغان في ليبيا.

وكان أردوغان قد أبرم مع السراج اتفاقين في أواخر نوفمبر الماضي، وكان الأول يهدف إلى ترسيم الحدود البحرين بين ليبيا وتركيا، والثاني عسكري أمني.

وبدا أن أردوغان يريد من الاتفاق الأول السيطرة على الحقول الغنية بالنفط في مياه المتوسط، رغم أن بعضا منها يعود لقبرص واليونان، ولاقى هذا الاتفاق تنديدا إقليميا ودوليا.

وسعى الاتفاق الثاني، كما يقول، إلى تقديم دعم لحكومة الوفاق، لكنه يعطي أنقرة عمليا موطئ قدم جنوبي المتوسط، وموقعا جديدا للنفوذ والسيطرة، في نوايا أعلنت عنها تركيا الساعية إلى استخدام قاعدتين إستراتيجيتين في ليبيا.

وفي الجانب المالي، كشفت وثائق مسربة نشرتها مواقع ليبية، تحويل مليارات الدولارات من المصرف الليبي المركزي إلى شركة تقنيات الصناعات الدفاعية التركية.
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  69
التعليقات ( 0 )