• ×

11:08 صباحًا , السبت 11 يوليو 2020

لا بد من قرار حازم بالاجتماع المقرر لوزراء الخارجية العرب يلجم العدوان الثلاثي التركي الايراني القطري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه / رئيس التحرير : 
لابد من تحرك دبلوماسي عربي نشط وفاعل يبدأ في الاجتماع المقرر لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية بالقاهرة بدعوة من مصر ؛يركز على تعليق عضوية قطر في الجامعة العربية إذا وقفت ضد أي قرار فاعل ونشط يحجم الدور الايراني – التركي ؛ خاصة بعد ما بدا للعيان وما تمارسه تركيا وايران بتمويل قطري ، وما أعلنته إيران أول من أمس الأربعاء بعيد اجتماع وزيري خارجية البلدين عن تأييدها لتركيا في عدوانها على ليبيا وأعقبه يوم أمس العدوان المشترك من طهران وأنقرة على شمال العراق واستمرار تركيا في نشر بوراجها قبالة سرت الليبية ...

و يجب أن يلي الاجتماع المقبل والمقرر الأسبوع القادم في القاهرة، دعوة لاجتماع عاجل لمنظمة التعاون الاسلامي لتعليق عضوية ايران وتركيا وقطر، إذا لم تكف دول الحلف الشيطاني عن عدوانها الحالي وسياساتها التوسعية ودعمها للمنظمات الإرهابية التي تعمل لحسابها ..

أما مجلس الأمن الدولي سيواجه أي قرار يقدم للتصويت قبيل الانتخابات الأمريكية بفيتو صيني روسي ، أما بعدها ,إذا ما حقق المرشح الديمقراطي الفوز؛ لن ينال أي مشروع قرار الأصوات التسعة كي يعرض للتصويت ، ولذلك فالتحرك العربي والاسلامي يعد ملحًا دون تأخير ..إذا لم تعلن دول حلف الشيطان (الصفوي الاخواني ) تراجعها على تنفيذ مخططها الإجرامي الممنهج...

ومن الطبيعي أن نتوقع إذا فاز جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية المدعوم من أوباما؛ ستتضاعف الأعمال العدائية من حلف (إيران - تركيا - دويلة قطر ) وفقًا لاتفاقية أنقرة - طهران المدعومة ماليا من دويلة الحمدين بتقاسم النفوذ في سوريا وليبيا والعراق ولبنان واليمن، عبر أذرعها الاارهابية ،وسيتحقق التقارب ألأوروبي الأمريكي بخصوص ايران وكل ذلك يصب في تنمر الحلف الشيطاني المعادي للعرب.

بواسطة : المدير
 0  0  477
التعليقات ( 0 )