• ×

05:36 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

إمام الحرم المكي يحذر من هيمنة الإمعات وضعف المرجعية الدينية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز: (الوطن) إبراهيم عسكر -


حذر إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم في خطبة الجمعة أمس من هيمنة الإمعات على الفتاوى، ودعا المسلم أن ينأى بنفسه أن يكون إمعة، محذرا من كثرة الإمعات في هذا العصر الذي كثر فيه موت العلماء واتخاذ الناس رؤوسا أقل منهم ثقة وعلما، والذي فشا فيه الجهل وقل العلم ونطق الرويبضة، وأصبح فيه الصحفي فقيها، والإعلامي مشرعا، وضعفت فيه المرجعية الدينية وهيمنتها على الفتوى الصحيحة السالمة من الشوائب والدخن، بل أصبح فيه الحديث والنطق من ديدن الرويبضة، وهو الرجل التافه، يتكلم في أمور العامة التي لا يصلح لها إلا الكبار. وأكد الشيخ الشريم، أن مما يعزز مكانة المرء المسلم وصدق انتمائه لدينه وثباته على منهج النبوة ثقته بنفسه المستخلصة من ثقته بربه ودينه، مطالبا المسلم بأن ينأى بنفسه أن يكون إمعة. وقال: إن الإمَّعة هو الذي لا رأي له، فهو يتابع كل أحد على رأيه، ولا يثبت على شيء، ضعيف العزم، كثير التردد، قلبه محضن للدخن والريب\". وأضاف: ألا إن من أعظم ما يقاوم المرء به وصف الإمَّعة أن يكون ذا ثقة بنفسه وذا عزيمة لا يشوبها تردد ولا استحياء فمن كان ذا رأي فليكن ذا عزيمة فإن فساد الأمر أن يتردد المرء.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image
سعود الشريم

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم في خطبة الجمعة أمس، أن مما يعزز مكانة المرء المسلم وصدق انتمائه لدينه وثباته على منهج النبوة ثقته بنفسه المستخلصة من ثقته بربه ودينه، مطالبا المسلم بأن ينأى بنفسه أن يكون إمعة. وقال: إن الإمَّعة هو الذي لا رأي له، فهو يتابع كل أحد على رأيه، ولا يثبت على شيء، ضعيف العزم، كثير التردد، قلبه محضن للدخن والريب\".
وأضاف: ألا إن من أعظم ما يقاوم المرء به وصف الإمَّعة أن يكون ذا ثقة بنفسه وذا عزيمة لا يشوبها تردد ولا استحياء فمن كان ذا رأي فليكن ذا عزيمة فإن فساد الأمر أن يتردد المرء.
وأردف الشيخ سعود الشريم قائلا: \"لسائل أن يسأل فيقول هل أحوال المجتمعات المعاصرة تستدعي الحديث عن الإمَّعة؟ وهل هو من الكثرة بحيث يجب التحذير منه، فالجواب نعم لا سيما في هذا العصر الذي كثر فيه موت العلماء واتخاذ الناس رؤوسا أقل منهم ثقة وعلما، والذي فشا فيه الجهل وقل العلم ونطق الرويبضة وأصبح فيه الصحفي فقيها والإعلامي مشرعا وضعفت فيه المرجعية الدينية وهيمنتها على الفتوى الصحيحة السالمة من الشوائب والدخن، بل أصبح فيه الحديث والنطق من ديدن الرويبضة وهو الرجل التافه يتكلم في أمور العامة التي لا يصلح لها إلا الكبار، ولا جرم فإن أي مجتمع هذا واقعه لفي حاجة لمثل هذا الطرح.
وأكد أن وصف الإمعة إذا دب في مجتمع ما، قوض بناءه وأضعف شخصيته وأبقاه ذليلا منبوذا بين سائر المجتمعات، يشرب بسببه روح التبعية، لافتا النظر إلى أن المتّبع يعيش عالة على غيره في العادات والطبائع والفكر، وإن وقوع المجتمع المسلم في أتون التقليد الأعمى للأجنبي لهو مكمن الهزيمة النفسية والألغام المخبوءة التي تقتل المروءة بتقليد أعمى وغرور بليد، حتى تتلاشى عن المجتمع المسلم جملة من ركائز التميز التي خصه الله بها.
وقال: وإذا كان المجتمع في قرارة نفسه يوحي إلى أنه لا بد للأمة في نهضتها أن تتغير فإن رجوعنا إلى شرعة ربنا وشرعة المصطفى صلى الله عليه وسلم أعظم ما يصلح لنا من التغير وما نصلح به منه \" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم\" وهل مثل هذا التغير إلا الأخلاق الإسلامية الحقة، وهل بالأرض نهضة ثابتة تقوم على غير هذا التغير.
وفي المدينة المنورة، أكد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم في خطبة جمعة أمس، أن الصلاة هي من أسس الإيمان، وأنها خير عون على أمور الدنيا والدين، تجمل المرء بمكارم الأخلاق وتنهى عن الفحشاء والمنكرات ماحية للخطايا مكفرة للسيئات، ناصحا المسلمين بالإقبال على الصلاة بخشوع وسرور وبأدائها جماعة لتطهّر أرواحهم وتمحي زلاّت ألسنتهم وما اقترفته جوارحهم ولتُرفع بها درجاتهم.
بواسطة : المدير
 2  0  1323
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-17-2010 03:10 مساءً hodaar :
    علمائنا وأئمتنا راحوا فيها 00
  • #2
    07-18-2010 10:54 مساءً عابر سبيل :
    امام الحرم في لندن ..راح يصيف ..وابن شريم . مادري هو يحش في ابن فوزان الي قال لاتجوز الصلاه ورى الكلباني عشانه يقول معلسش الغنا .والا يقصد الكلباني مباشره .والله ماندري يمكن يقصد العبيكان الي يقول الرقص مهوب حرام ..

    .والحكومه ناويه توزع مفتيين ن على المدن ..الرئيسيه ماشاء الله ..مادري وشي مواصفات المفتي.. .........والا كل ديره تحط مفتي .ويصير رئيس الهيئه .......والشيعه يصير مفتيهم شيعي زيهم ..ويحطون له بيت عند المحكمه الجعفريه ...فكره جيده والبدوا والهجر..يشوفون لهم مفتي معه شهاده ...وكل سنه يجتمعون المفيين ويقررون مافيه صلاح للامه