• ×

03:06 صباحًا , الأحد 16 مايو 2021

العبيكان يخالف الشيخ الفوزان ويقول : الصلاة خلف المجتهد في الآراء الفقهية «جائزة» .. حتى ولو أخطأ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعات : محمد الرضوان :
خالف الشيخ عبدالمحسن العبيكان رأي الشيخ صالح الفوزان حول جواز الصلاة خلف من يفتي بإباحة الغناء. أوضح الشيخ عبدالمحسن العبيكان أن من يعتقد رأياً من الآراء الفقهية باجتهاد منه وقد يكون مخطئاً في هذا الرأي وقد يكون مصيباً، «لا يجوز أن يتهم في دينه ولا أن يقدح في عدالته».

وقال في اتصال هاتفي ووفقاً لـ«الحياة»: «الفاسق هو الذي يعمل عملاً فسقياً واضحاً مجمعاً على أنه عمل محرم، مثل الذي يشرب الخمر والذي يزني أو يسرق، فالقول الراجح من أقوال أهل العلم وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره من المحققين أن الصلاة خلفه جائزة».

مستدلاً في حديثه بأن الصحابة رضي الله عنهم أقاموا الصلاة خلف الوليد بن عقبة وقد شرب الخمر، كما أقاموا الصلاة خلف الحجاج بن يوسف وهو يقتل العلماء. مستطرداً: «هناك فرق بين الفاسق الذي يعمل عملاً من الأعمال المحرمة الواضحة وبين من يرى رأياً فقهياً قد يكون مصيباً فيه وقد يكون مخطئاً، فلا يجوز حتى مع قولنا بخطئه أن نقدح في دينه ولا عدالته، وهو يختلف تماماً عن الفاسق الذي يعمل عملاً محرماً كالسرقة وشرب الخمر، ومع أن هذا الفاسق أباح العلماء على الصحيح الصلاة خلفه، فإذاً لا وجه لتحريم الصلاة خلف من اجتهد حتى ولو أخطأ».

وكان عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ صالح الفوزان قد أفتى بعدم جواز الصلاة خلف من يفتي بإباحة الغناء. وقــال الفوزان - خلال أحد الدروس الصيفية لهيئة كبار العلــــماء فــــي الطائف بعد ســـؤاله عن جواز الصـــلاة خلف من يبيـــح الغناء «إن الصلاة لا تجوز خلفه، معــــتبراً إيـــاه «مجاهراً بالمعصية».

وأضاف: «لو أنه يسمعها ولا يدري عنه أحد، أسهل من أنه يجاهر، ويقول المعازف حلال والغناء حلال مطلقاً فلا شك هذا مجاهر».


بواسطة : المدير
 3  0  1249
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-16-2010 08:19 مساءً كلمة حق :
    اسأل الله الرحمه قام علمائنا يختلفون كثيرا ولو جعلت لجنه خاصه للفتوى لكان هذا أنسب حتى لاتكثر الاختلاف على الفتاوى واي شيخ لديه فتوى تمر على الجنه ومن ثم تنشر بأسم الشيخ وعن طريق اللجنه الدائمه حتى لايكثر اختلاف علمائنا ويكثر الكلام الذي لايفيد بل يضر بسمعة علماء الدين
  • #2
    07-16-2010 10:37 مساءً حاضر :
    وكان عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ صالح الفوزان قد أفتى بعدم جواز الصلاة خلف من يفتي بإباحة الغناء. وقــال الفوزان - خلال أحد الدروس الصيفية لهيئة كبار العلــــماء فــــي الطائف بعد ســـؤاله عن جواز الصـــلاة خلف من يبيـــح الغناء «إن الصلاة لا تجوز خلفه، معــــتبراً إيـــاه «مجاهراً بالمعصية».


    معنى هذا أن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والنائب الثاني ، ومسؤولي الدولة كلهم لا تجوز الصلاة خلفهم لأنهم يستمعون للغناء ويشاهدون الرقص في احتفالات مهرجانات الجنادرية 0
    لأن من يستمع الغناء لا يحرمه 0

    إش هذا يا صالح الفوزان 00 يعني لو بعث معاوية بن أبي سفيان أو عبد الله بن جعفر رضي الله عنهم لا تجوز الصلاة خلفهما وهما من الصحابة 00 لأنه يقال أنهما استمعا للغناء كما يذكر الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي 0
    وعلينا أن نفضلك أنت وتؤم الناس ونؤخر الصحابي 0

    فتاوي ولا أروع منها 0
  • #3
    07-17-2010 03:52 صباحًا هيمو :
    تعبنا من هذه الفتاوي وهذه التحديات لابد من وجود حل مااحد راح فيها الا المواطن
    الغناء حرام من يوم وعينا على ذي الحياة والناس تدري انها حرام وتسمعها الخلاصه الي يبي يسمع يسمع والي مايبي لايسمع وكفايه مناوشات للاسف من شيوخ نعتبرهم قدوه
    لاحول ولاقوة الا بالله
    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
    الله يهدي ويصلح الجميع