• ×

02:59 صباحًا , الأحد 16 مايو 2021

الموافقة على إطلاق اسم ولي العهد على مركز الخط العربي تمثل عاملاً مفصلياً في تحقيق الريادة والتميز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 

بارك أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، لوزارة الثقافة وللوطن والعالم العربي والإسلامي صدور الموافقة السامية على إطلاق اسم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، على مركز (دار القلم) في المدينة المنورة، ليكون باسم (مركز الأمير محمد بن سلمان العالمي للخط العربي)، الذي تتولى وزارة الثقافة الإشراف عليه بالتنسيق مع دارة الملك عبدالعزيز.

وقال: "إن الموافقة تمثل انطلاقة جديدة للمركز على مرتكزات أقوى ودعائم أشد، وإن إطلاق اسم سموه على هذا الصرح سيكون عاملاً مفصلياً في تحقيق الريادة والتميز، وبخاصة أنه سيكون منصة عالمية للخط والخطاطين من مختلف دول العالم".

وتولي "الدارة" الخط العربي اهتماماً كبيراً استمدته من واقع كونها مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي، لذا قامت بالعديد من الأنشطة في هذا الإطار، منها إقامة دورة في الخط المدني بهدف إحيائه وتطوير استعماله في الوقت الحالي، وتوثيق تاريخه، بالإضافة إلى تدريب مجموعة من الخطاطين على ذلك الخط، كما سبق لها أن نظمت محاضرة بعنوان (مقدمات في الخط المدني)، وكذلك عقدت الدارة ورشة عمل تحت عنوان (الخط المدني.. الأصول والمستقبل: نشأته ومميزاته وحوسبته)، وذلك لدى مشاركة الدارة في ملتقى المدينة المنورة للخط العربي.

يذكر أن مركز (دار القلم) التابع لإدارة تعليم المدينة المنورة قد طور في عام 2013م ليكون مركزا لتعليم الخط العربي، بدوراته ومناهجه وتخصصاته في تعليم الخط العربي وأساليبه بجهود جعلت منه منصة تلتقي مع تطلعات وزارة الثقافة، وخططها الرامية لدعم الخط العربي والاعتزاز بأصالته وتاريخه وفنونه، في ظل (رؤية السعودية 2030).

بواسطة : ميرا فادي
 0  0  229
التعليقات ( 0 )