• ×

12:06 صباحًا , الإثنين 25 أكتوبر 2021

مصر.. 7 أبحاث لعلاج كورونا دخلت مرحلة التجارب السريرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 
عقدت اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا في مصر برئاسة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي اجتماعًا، لبحث مستجدات وتطورات الأزمة والمواجهة.

وخلال الاجتماع، استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، الموقف الحالي لفيروس "كورونا" في مصر، والإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمواجهة تداعياته.

وأوضحت الوزيرة أنه تم إعداد إحصاء عُقدت خلاله مقارنة بين مصر وبعض دول العالم، وتبين من خلال الإحصاء أن معدل الحالات الإيجابية في مصر لكل مليون نسمة يبلغ 21 حالة فقط، فيما يبلغ معدل الوفيات في مصر، حالتين لكل مليون نسمة، وذلك مقارنة بإحدى الدول الأوربية التي يصل معدل الحالات الإيجابية بها لكل مليون نسمة 3625 حالة، ويمثل معدل الوفيات بها 374 حالة لكل مليون نسمة، لافتة إلى أن الإحصاء شمل أيضا دولتين أخريين، وجاءت معدلات الوفيات بهما 67 و329 حالة على التوالي، لكل مليون نسمة.

لجنة مكونة من 14 عضوا
وأضافت وزيرة الصحة أنه في إطار الجهود المبذولة لمواجهة تداعيات الفيروس، فقد تم تشكيل لجنة مكونة من 14 عضوا من أساتذة الجامعات واستشاريّ وزارة الصحة من التخصصات الإكلينيكية المختلفة والبحث العلمي حيث تقوم اللجنة العلمية بوضع كُتيب إرشادات لعلاج مرضى "كورونا " الذين لديهم أمراض مصاحبة مثل أمراض القلب والضغط السكر والحوامل وأمراض الكلي والأورام حرصا على ضمان جدوى العلاج وتقليل معدل الوفيات.

وأضافت أن اللجنة تقوم بإعداد برامج تدريب للأطباء بمستشفيات العزل والحميات والصدر عن طريق استخدام المنصات الإلكترونية والتكنولوجيا للتدريب والاستشارة، بالإضافة إلى الاستعانة باستشاريين وخبراء في التخصصات المختلفة لزيارة مستفيات العزل وتقييم تنفيذ بروتوكولات العلاج.

وأشارت الدكتورة هالة زايد إلى أن الفترة الماضية شهدت أول حالتي ولادة بداخل مستشفيات العزل، كما تم تحويل 240 حالة من الحالات البسيطة إلى مراكز الشباب والفنادق والمدن الجامعية، فيما تماثلت للشفاء 21 حالة أخرى، موضحة ما تم اتخاذه من إجراءات تتعلق بتجهيز هذه المقار، وإتاحة كافة المستلزمات الطبية للتعامل مع الحالات التي تم تحويلها إليها.

وأكدت الوزيرة أنه سيتم توجيه دعم نفسي لكافة الأطقم الطبية الذين يتصدون للمواجهة بجميع المستشفيات بشكل عام وبمستشفيات العزل والحميات والصدر بشكل خاص.

وخلال الاجتماع، استعرض الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، جهود المركز القومي للبحوث في مواجهة "كورونا" والمتمثلة في: ترصد الفيروس في الحياة البرية، وعمل مسح للعقاقير المكتشفة، وتطوير أطقم التشخيص، وتسلسل الحمض النووي، فضلا عن اختبار دور بعض اللقاحات في التحكم في الفيروس.

وأشار الوزير إلى موافقة لجنة أخلاقيات البحث العلمي بجامعة عين شمس على 7 أبحاث في مرحلة التجارب السريرية، بالإضافة إلى وجود بحثين في مرحلة التجارب السريرية في انتظار موافقة لجنة أخلاقيات البحث العلمي بجامعة عين شمس، كما استعرض الوزير التصميم المحلي لأجهزة طبية لمواجهة "كورونا".
بواسطة : ميرا فادي
 0  0  383
التعليقات ( 0 )