• ×

04:13 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

خريجو كليات المعلمين المعتصمون يتساقطون بضربات الشمس ومواطنون يقدمون لهم الطعام والشراب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعات : محمد الرضوان :
بلغت حالة اعتصام أكثر من 400 من خريجي كليات المعلمين من دفعتي عامي 27 و28 أمام مبنى وزارة التربية والتعليم مساء اليوم الثلاثاء ذروتها في يومها الثالث على التوالي تحت وطأة درجات حرارة تلامس الـ 50 درجة مئوية،حسب ما اوردته الزميلة ( سبق ) مما استجلب شفقة بعض المواطنين الذين قدموا لهم الطعام والشراب وعرضوا استضافتهم.


وحذر أحد المتابعين أن الوضع الراهن سيؤدي إلى انعكاسات نفسية سلبية تطال الخريجين، فيما يشكل ذلك خرقاً لحقوق الإنسان بالمملكة- على حد قوله- مطالباً وزارة التربية بتدارك الوضع الحالي وتعيينهم بشكل عاجل.


وذكر الخريج مغرم الغامدي المتحدث باسم الخريجين من دفعتي عامي 1427 و1428هـ لــ\"سبق\" أن عدداً من أخصائيي التغذية توافدوا مساء أمس وأول من أمس إلى الخريجين في أماكن تجمعهم على أرصفة مبنى وزارة التربية للاطمئنان عليهم والوقوف على حالتهم النفسية والعضوية، ومحاولة ثنيهم عن الإضراب عن الأكل والشرب.
وقال إن عدداً من المواطنين طالبوا الخريجين المتجمعين أمام مبنى الوزارة بالتوجه معهم إلى منازلهم لإيوائهم من حرارة الشمس، وتقديم الوجبات لهم، لافتاً إلى أن البعض الآخر من المواطنين قاموا بجلب الأطعمة والمشروبات إليهم في أماكن اعتصامهم على الأرصفة.


وبدأت حالة من الانهيار النفسي والجسدي تطال المعتصمين الذين بلغوا الثلاثين من العمر ولما يعينوا بسبب تجميد قضية توظيفهم في سلك التربية والتعليم منذ عام 2007 م، على الرغم من وجود أمر سام بتعيينهم مطلع عام 1430هـ إلا أن وزارة التربية والتعليم كجهة مسؤولة عن توظيفهم لم تعرهم أي اهتمام، وفقاً لوصفهم.


وبات خريجو كليات المعلمين من دفعتي عامي 1427 و 1428 هـ مثاراً للشفقة، في ظاهرة وصفها مراقبون بالخطرة جداً من جميع النواحي على مستقبل شباب الوطن.


ولفت المراقبون إلى أنهم جاءوا من كل منطقة وقرية ومحافظة بالمملكة ليعتصموا منذ صباح الأحد الماضي وحتى اليوم أمام مبنى وزارة التربية تحت لهيب الشمس الحارقة التي لا تحتمل، مطالبين بتعيينهم أسوة بزملائهم ، ومتسائلين لماذا نعرض على \"القياس\" ما دام أننا مؤهلون ولا يوجد لنا مجال سوى التعليم! وما دام أن الوزارة قبلت من لم يجتز \"القياس\" من الدفعات الجديدة وقامت بتعيينه بحجة الاحتياج!


وفي المقابل يتساءل من يتابع الوضع من أماكن اعتصامهم أمام مبنى الوزارة في العاصمة الرياض لماذا يعامل أولئك الخريجون بهذا الأسلوب؟!


وكان عدد من المعتصمين سقط جراء ضربات الشمس التي لحقت بهم وهم يطالبون بتنفيذ الأمر السامي الكريم الذي صدر مطلع عام 1430 هـ القاضي بتعيينهم وإلحاقهم بركب الوظائف أسوة بزملائهم، مؤكدين أن وزارة التربية تعد مرجعهم في التوظيف والمسؤولة عنهم في ذلك، معللين ذلك بأنه لا مجال لهم سوى الانخراط في سلك التدريس الذي ابتعدوا عنه متجهين لبطالة بلغت عامها الرابع على التوالي.
بواسطة : المدير
 3  0  1385
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-14-2010 12:11 مساءً مواطن :
    كل هذه المطالبه والوقفه عشان وظيفه
    فما بالك بمن جرد من ارضه وماله وممتلاكته وهجر منها
    واسكن في خيام وتشرد في بلده ؟؟
    ليت قومي يعلمون ويعملون
    لكم الله ايها النازحيين
  • #2
    07-14-2010 01:39 مساءً زوجةمقاتل عائدمن الجبهه :
    حسبنا الله ونعم الوكيل على هاؤلاء الظلمه دامهم مايبغون يوظفون وشهو له يفتحون كليات وجامعات وينك يا أبو متعب تشوف ارض الحرمين فيها ظلم واكل لحقوق الناس
  • #3
    07-14-2010 03:50 مساءً أبو هاجوس :
    السيف الأملح بابو متعب للذين يضيعون حقوق المواطنين