• ×

09:51 مساءً , الجمعة 28 فبراير 2020

ترمب يعلن الخطوط العريضة للخطة الأمريكية بحضور نتنياهو ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 
أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخطوط العريضة للسلام في الشرق الأوسط من داخل البيت الأبيض، الثلاثاء. وأعلن أن رؤيته "توفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين".

وشدد ترمب على أن القدس ستظل "عاصمة غير مقسمة، ومدينة آمنة ومفتوحة لكل الديانات"، وأنها عاصمة لإسرائيل ، فيما عاد ،وأشار إلى "عاصمة لدولة فلسطين في القدس الشرقية"، مضيفا "وسنفتتح سفارة أميركية هناك".

وقال الرئيس الأميركي إن الخطة "ستضاعف أراضي الفلسطينيين وستوفر عاصمة لدولتهم".

وأكد ترمب على "عدم اقتلاع أي فلسطيني أو إسرائيلي من أرضه".

وأضاف ترمب أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أبلغه أن "الخطة المقترحة ستكون منطلق المفاوضات المباشرة".

وأفاد أن "إسرائيل قدمت للمرة الأولى خريطة للمناطق التي استعدت لإخلائها".

وكشف أن الخطة تتضمن "العمل على تحقيق اتصال جغرافي بين أراضي الدولة الفلسطينية"، وكذلك "ربط الدولة الفلسطينية بطرق وجسور بين غزة والضفة الغربية".

وذكر ترمب أنه أكد للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في رسالة، الثلاثاء، عن "وقوف واشنطن إلى جانبه إذا قرر المضي بالخطة"، "إن اخترت السلام، سنتعاون معك"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.

وتعهد ترمب للرئيس الفلسطيني بأن "أراضي الفلسطينيين لن تُمس لـ 4 سنوات".

وفي بداية كلمته، قال ترمب: "اليوم نخطو خطوة كبيرة في اتجاه السلام"، مشيرا إلى أن خطته للسلام "مختلفة جوهرياً عن الخطط السابقة".

وأكد أن "الشعب الفلسطيني يستحق فرصة لتحسين مستقبله"، وأنه يريد من هذه الخطة أن "توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية في إنشاء دولتهم".

وأوضح الرئيس الأميركي أن "صياغة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين مهمة صعبة ومعقدة".

وعن الجانب الاقتصادي من الخطة، أوضح ترمب أن "الخطة الجديدة ستوفر 50 مليار دولار للفلسطينيين".

ترمب: إلغاء اتفاق إيران النووي أعظم إنجازاتي
وحول طهران، أعلن ترمب أن "الخروج من الاتفاق النووي مع إيران يشكل أهم إنجازاتي".

وأضاف أن "النظام الإيراني ضعف كثيراً، بعد أن تخلصنا من قاسم سليماني، أكبر إرهابي في العالم".

واغتالت أميركا، سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، خارج مطار بغداد يوم 3 يناير/كانون الثاني.

وكشف الرئيس الأميركي أن "خطة السلام تتألف من 80 صفحة، وهي الأكثر تفصيلاً على الإطلاق".

وفي ختام كلمته، ناشد ترمب "القادة الشجعان على إنهاء الصراع والعمل من أجل السلام".

هذا وتعقد الجامعة العربية اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية، السبت، في القاهرة بحضور الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لمناقشة خطة السلام الأميركية.
بواسطة : المدير
 0  0  180
التعليقات ( 0 )