• ×

05:38 صباحًا , الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

أمير القصيم : جهود المملكة واضحة وجلية في خدمة الحرمين الشريفين.. ونعمة الأمن في بلادنا تستوجب شكر الله عز وجل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
نوّه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، بجهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن من معتمرين وحجاج وزائرين, مؤكداً أن هذه الجهود المخلصة طالما حققت نجاحات وإنجازات مازالت محل ثناء جميع المسلمين من مختلف أقطار العالم، مشيراً سموه إلى الأعمال الجليلة التي تتولى الجهات المعنية تنفيذها على الوجه الأكمل لخدمة الحرمين الشريفين خصوصاً، وخدمة المساجد في شتى أنحاء المملكة بشكل عام, الأمر الذي يعكس اهتمام الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وحرصهما على راحة المصلين, لاسيما في هذا الشهر الفضيل, حامدًا الله سبحانه أن بلغنا شهر رمضان المبارك.
جاء ذلك في كلمة سموه خلال جلسته الأسبوعية، اليوم, في قصر التوحيد بمدينة بريدة، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة, ومسؤولي القطاعات الحكومية والأمنية والخاصة، ورجال الأعمال وجمع من أهالي المنطقة, بمناسبة شهر رمضان المبارك, لافتاً فيها سموه النظر إلى لزوم الاجتهاد بالدعاء بدوام النعم التي أسبغها الله تعالى علينا وعلى بلادنا، ولولي الأمر لأن صلاحه وتوفيقه من الله سبحانه يعود للأمة كافة بالخير والصلاح والتمكين , مشيرًا إلى أن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ يبذل الجهود العظيمة لخدمة الإسلام والمسلمين ، التي لا تشمل المملكة فحسب بل تتعدى الحدود لجميع أنحاء دول العالم.
وقال سموه: "نعمة الأمن والأمان في بلادنا، تستوجب شكر الله سبحانه وتعالى عليها، مشدداً على أن هذه النعمة جاءت بعد توفيق الله جل وعلا نظير النهج القويم الذي سارت عليه حكومتنا الرشيدة منذ توحيد المملكة وحتى اليوم, وأسهمت في الحفاظ على أمن الوطن واستقراره ونمائه"، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ لهذا الوطن أمنه واستمرار نهضته ونمائه، وأن يوفق حكومته الرشيدة لمواصلة النجاح بتقديم أفضل الخدمات للحرمين الشريفين وللمسلمين في مختلف أنحاء العالم, وأن يرزق أهله الخير وشكر نعمه، وأن يعيد علينا هذا الشهر المبارك والأمة الإسلامية على خير حال.
من جهته تحدث مستشار معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ راجح بن سالم العجمي خلال الجلسة عن شهر رمضان المبارك وما يميزه من خصائص للإسلام والمسلمين , مشيرًا إلى الأماكن المقدسة التي نفخر باحتضان بلادنا لها، لاسيما وأنها منبع الوحي وأرض الهدى والسلام والحصن الحصين للإسلام، الأمر الذي يدفعنا دائماً بعزيمة وإخلاص للحفاظ على أمنها واستقراها.
وبين الشيخ العجمي أن لشهر رمضان المبارك خصائص تميزه، منها أن بين لياليه ليلة واحدة العبادة فيها خير عند الله من ألف شهر ألا وهي "ليلة القدر" , مفيدًا أن شهر رمضان يسمى بشهر القرآن , موصيًا المسلمين جميعهم بالاجتهاد والتقرب إلى الله بقراءة وتدبر كلام الله سبحانه , مظهرًا أهمية تفقد الناس بعضهم لبعض وأن علينا أن نتذكر الفقراء والمحتاجين وأن نراجع أحوالنا مع الله ليغفر ذنوبنا في هذا الشهر الفضيل.
وأوضح مستشار معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ راجح بن سالم العجمي مدى أهمية التسامح والتصالح والتركيز على الأرحام وأن يعفو بعضنا عن بعض ، لافتًا الانتباه إلى أهمية أن يدعو الإنسان لنفسه ، ولوالديه وللمسلمين كافة ولولي أمر المسلمين بالتوفيق والسداد, سائلًا المولى عز وجل أن يحفظ قادتنا ورجال أمننا كافة، لاسيما الذي يذودون دون حدوده ومقدساته.
وفي نهاية الجلسة ، شارك العديد من الحضور بمداخلاتهم حول الأعمال المباركة في شهر رمضان، وما هيأته الدولة ـ أعزها الله ـ من جهود مباركة لراحة المسلمين في الحرمين الشريفين وفي جميع أنحاء الوطن.
بواسطة : نجلاء محمد
 0  0  399
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:38 صباحًا الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.