• ×

09:29 مساءً , الخميس 21 نوفمبر 2019

مؤتمر "التعليم والوقاية من الإرهاب" يشيد بتجربة الدول الإسلامية في مكافحة الإرهاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
و ا س (وكالة الأنباء السعودية) متابعه / ساره عبدالفتاح نوه البيان الختامي للمؤتمر الدولي "دور التعليم في الوقاية من الإرهاب والتطرف"، الذي اختتم أعماله اليوم في الرياض، ونظمته منظمة التعاون الإسلامي وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، بجهود حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في تعزيز التضامن الإسلامي.
وأشاد البيان الختامي بالتميز وأهمية التجربة الرائدة للمملكة العربية السعودية في مكافحة التطرف والإرهاب وخصوصاً برنامج إعادة التأهيل التي يضطلع بها مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، وكذلك مركز هداية في الإمارات، والدور الجبار الذي تبذله الدول الإسلامية الأخرى وعلى رأسها ماليزيا والمغرب والسنغال.
وعدّ المشاركون التعليم خط الدفاع الأول عن المقومات الوطنية لكل الدول وعن قيم التعايش الإنسانية والتعاليم الدينية السمحة التي من خلالها يتم بناء مجتمعات آمنة وتنموية، مؤكدين أن الايديولوجيات " لاتهزم بالمدافع بل بالتدرج في صناعة ثقافة محلية ودولية شاملة ترفض الانقياد لهذه الأيديولوجية".
ودعا البيان الختامي الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي إلى تبني قرار يدعو وزارات التربية والتعليم إلى تضمين التوصيات السابقة في برامجهم التربوية والتدريبية، ويرفع لمجلس وزراء الخارجية المقبل للمصادقة عليه وتبنيه، كما دعا جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لإنشاء مركز علمي يسعى لتطوير برامج ودورات وبحوث وحقائب تدريبية للوقاية من التطرف بكل أنواعه ومظاهره، تحت اسم " المركز العلمي للوقاية من التطرف والإرهاب".
وشدد البيان الختامي على أن الإرهاب لا دين ولا لون ولا جنسية له، وأن ربط الإرهاب بدين أو بعرق معين هو تجنّ مخالف للحقائق التاريخية والواقعية، وقد أثبتت هجمات نيوزيلندا الإرهابية على المصلين الآمنين صدقية ذلك، وعليه ندعو المنظمات الدولية والحكومات ومؤسسات المجتمع المدني إلى إطلاق حملات توعية مكثفة في المدراس والمناسبات الثقافية والإعلامية بأهمية التعدد والتنوع، والتأكيد على ضرورة التنوع والاختلاف لبقاء الجنس البشري واستمرار تطوره، كما ندعو السياسيين إلى المسارعة في وضع قوانين تجرم الدعايات العرقية والشعارات والأفكار التي ينادي بها اليمين المتطرف.
واتفق المشاركون على دراسة مقترح قدمه مركز صوت الحكمة بمنظمة التعاون الإسلامي، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية يدعو إلى إطلاق برنامج در
بواسطة : SARA
 0  0  133
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:29 مساءً الخميس 21 نوفمبر 2019.