• ×

11:37 صباحًا , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

الشيخ خليفة آل خليفة يستعيد النظرة التاريخية لمتحف البحرين الوطني في معرض الرياض الدولي للكتاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
سلّط الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة مدير إدارة الآثار والمتاحف في هيئة البحرين للثقافة والآثار في مملكة البحرين الضوء على تاريخ المتحف ودوره المميز في تطوير المشهد الثقافي البحريني والتواصل مع الجمهور في المملكة وخارجها، والحفاظ على كنوز البحرين الأثرية التي تحكي مراحل تاريخها الموغل في القدم منذ حضارة دلمون إلى اليوم، لا سيما أنها من أبرز متاحف المنطقة، وقد تحول اليوم من مجرد فضاء للحفظ والعرض إلى مؤسسة ثقافية نشطة معنية بصون التراث الوطني الغني، ومنصة متقدمة لإبراز ثقافة البحرين الأصيلة وألوانها المتنوعة والترويج لها في فضاء العالم.

جاء ذلك ضمن الجلسات الثقافية المصاحبة لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2019، اليوم ، في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وأكد آل خليفة أن حركة المتاحف في البحرين قديمة جداً وبدأت من الخمسينات ، حيث بدأت الحكومة في الاهتمام بالإرث التاريخي لثقافة البحرين وتم الاستعانة بالعديد من المؤسسات العالمية حتى تم افتتاحه في ١٩٨٨م مشيراً إلى أن المتحف يتضمن مقتنيات نادرة ومميزة، وبالتالي فإن المتحف الوطني حريص على أن تكون مقتنياته متعلقة بالبحر .

واستعرض الشيخ خليفة صورة قديمة للمعرض الأول للمتاحف، ومراحل الإنشاء وأعمال البناء للمتحف حتى أصبح عمارة حديثة مميزة ، مشيراً إلى أن المركز يشمل ست قاعات مهمة ، مبيناً أنه لم يقتصر على صالات العرض وإنما هناك مرافق مهمة مختلفة ومختبرات وخدمات مساندة بالإضافة إلى القسم الإداري حتى أصبح اليوم بشكله الجديد.

كما استعرض آل خليفة العديد من الصور التاريخية لأبرز المواقع التاريخية والأثرية المهمة في البحرين ، مبيناً أن آلية اقتناء تلك المقتنيات التاريخية لم تقتصر على الحصول عليها من قبل الأفراد وشرائها وإنما أسهم في ذلك المجتمع البحريني بشكل عام وبالتالي فإن الهدف من إنشاء هذا المتحف هو المجتمع وحفظ لتاريخه.

وأشار آل خليفة إلى أهمية العمل البحثي والتعليمي في المتاحف، وبالتالي كان هناك ضرورة في تنمية برامج تعليمية وإقامة فعاليات دائمة لأنها ضمن أهداف المتحف لغرس قيمته التاريخية في الأجيال ونشر الوعي لدى المجتمع بشكل عام.

وبين آل خليفة أن المتحف شكّل أرضية مميزة جاهزة للمبدعين والفنانين لاسيما وأننا أنشأنا العديد من المعارض الفنية الرائدة وفق مناسبات وطنية مهمة واستطعنا الوصول إلى الجمهور العالمي من خلال تلك الفعاليات، مبيناً أن الأعمال الفنية التي يتم استخدامها مستوحاة من الثقافة البحرينية وخصوصاً المتحف.

وقال : إن تفعيل دور المعارض التراثية أمر مهم بالنسبة للعالم العربي ولعل المملكة العربية السعودية اليوم تحقق رقماً قياسياً في الاهتمام بالتراث والإرث الثقافي ويشكل ميزة كبيرة ولذا فإن التجربة السعودية ملهمة لكثير من دول العالم والمنظمات والمؤسسات التي تهتم بالتاريخ، وكثير من المقتنيات المهمة والتاريخية لدى المملكة العربية السعودية لم يتم عرضها لأنها تشكل كنوزاً كبيرة ومخزنة، وأيضاً نشعر بقيمتها العظيمة لدى كثير من المهتمين في العالم، ونحاول الاستفادة من تجربة المملكة العربية السعودية بشكل كبير.الشيخ خليفة آل خليفة يستعيد النظرة التاريخية لمتحف البحرين الوطني في معرض الرياض الدولي للكتاب


وأضاف : لدينا في البحرين تجربة المتحف المتنقل بين كل دول العالم لعرض تجربة البحرين والتعريف بثقافتها والتعريف بأبرز المراحل التاريخية لمملكة البحرين ونحن نود أن نشعر أنه في ١٩٨٨ كان لدينا توجه لإيجاد متحف موحد وحققنا ذلك، ولدينا مبادرات حديثة لإبراز الإرث الثقافي والتاريخي، بشكل كبير وسيتم الكشف عنها، وتم استرجاع الكثير من الآثار وإعادتها إلى متحف البحرين الوطني ولدينا شراكات كبيرة لاتباع منهج سليم في إعادة كثير من الآثار بالتعاون مع المؤسسات الدولية المختلفة في هذا المجال.

واستعرض آل خليفة كثيراً من المبادرات والفعاليات المهمة التي أقيمت بالقرب من متحف البحرين الوطني بما في ذلك معرض الكتاب وكثير من الأنشطة الثقافية وهي من أنجح المعارض من ناحية الاختلاف النوعي الكبير.
كما عرض الشيخ آل خليفة مسار اللؤلؤ في مملكة البحرين ضمن البرامج التراثية والثقافية.

وتأتي هذه المحاضرة ضمن البرنامج الثقافي لهيئة البحرين للثقافة والآثار والذي يقدم أنشطةً منوعة من محاضرات ثقافية وأدبية وفنية بمشاركة نخبة من الكتاب والأدباء والنقاد والباحثين والفنانين، بالإضافة الى أمسيات شعرية وعروض فنية.
بواسطة : المدير
 0  0  168
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019.