• ×

06:54 مساءً , الخميس 29 أكتوبر 2020

في حوار شامل مع رئيس بلدية محافظة ضمد "الشعبي" : 40 مليون ريال تكلفة المشاريع البلدية المنفذة خلال عام ونصف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أجرى الحوار / رئيس التحرير : 

تشهد محافظة ضمد من عام ونصف العام ؛ ورشة عمل متواصلة؛ نفذت فيها البلدية ، عد من المشاريع ، بلغت تكلفتها 40 مليون ريال ، وشملت افتتاح عدد من الشوارع المتفرعة من الحزام الدائري الجنوبي بمدينة ضمد ،تشحير ومسطحات خضراء ، كما شملت مشاريع عدد من المدن والقرى بالمحافظة ؛ شجون وشؤون ،لم تثنِ رئيس بلدية ضمد وفريق العمل ؛عن نفض الغبار عن مشاريع لم تستكمل ، وما يتردد على ألسنة مواطني محافظة ضمد من الإشادة بالحركة الدؤوبة في تنفيذ مشاريع تترى، وإنجازات تتم في فترة قياسية ، وحرص ممن يقف على قمة هرم بلدية محافظة ضمد ،كما يتعامل مع المراجعين بأريحية وثقة ، بصماته ملموسة ، ومشاهدَة ؛ بالمقابل تمنيات ومطالبات قديمة متجددة تتردد بكل مدينة وقرية ..

(جازان نيوز) نقلت نبض مواطني المحافظة لسعادة رئيس بلدية ضمد الأستاذ عبدالعزيز بن محمد الشعبي ، وأجرت معه هذا الحوار :

شغلت رئاسة ثلاث بلديات قبل بلدية ضمد ، أولوياتك التي تضعها في سلم أولوياتك فور تسلمك مهامك ؟

أولا، أتقدم بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على ما تقدمه من دعم سخي للشؤون البلدية لخدمة المواطنين ، كما أشكر وزارة الشؤون البلدية وأمانة المنطقة؛ على منحي الثقة برئاسة العديد من بلديات المنطقة ، وهو تكليف وليس تشريفًا وأسأل الله العون والتوفيق والسداد فيما أسند إليَّ من مهام.

أما بخصوص الأولويات فور مباشرة العمل برئاسة البلديات ، يتم ذلك بالتعرف على الزملاء والمهام المسندة إليهم ، والزيارات الميدانية لجميع المواقع التابعة لنطاق عمل البلدية ، ومقابلة المشائخ والأعيان، والأهالي ، والتعرف على طلباتهم بالتشاور مع أعضاء المجلس المحلي والبلدي، حتى نتوصل بعون الله إلى تحديد أبرز السلبيات لمعالجتها والايجابيات لتعزيزها ، بوضع خطة استراتيجية شاملة يتم العمل بموجبها.

- يتردد على ألسنة مواطني قرى محافظة ضمد ، أن البلدية تولي جل اهتمامها وتركيزها على مدينة ضمد ... مقر البلدية ؟

حقيقة الأمر أن البلدية تولي اهتمامها لمدينة ضمد وكافة القرى التابعة لها ، وحيث أن أعمال مقاول النظافة والمكافحة بكافة أحياء المدينة و، والقرى التابعة لها، أما المشاريع؛ تتوزع بين المدينة التي تتبع نطاق البلدية ، حيث توجد مشاريع تحت التنفيذ بمدينة ضمد ، ومركز الشقيري ؛ وبعض القرى؛ الحرجة ، المحلة والواسط ، خضيرة ، الطاهرية ، القمري ، الزرقاء ، الجهو ،الحمى ، والمشوف ،وغيرها وفقًا لما يتم اعتماده من المجلس البلدي.

- هل من خطط بتعميم مكاتب خدمات ، تُنى بالنظافة وصحة البيئة بصفة عامة بجميع قرى محافظة ضمد؟

تم تقسيم محافظة ضمد إلى ثلاث محاور رئيسة ةهي : ( أ) محور قطاع ضمد ،( ب) محور قطاع الشقيري ، (ج) محور قطاع القمري ، وايجاد مثل هذه التقسيمات؛ سيسهل للبلدية تسريع خدماتها وفقًا للتوزيع المشار إليه بكل محور، والقرى القريبة منه ، ونعمل حاليًا على وضع الترتيبات اللازمة لتفعيل وتشغيل مكاتب الخدمات بمركز الشقيري في القريب العاجل بإذن الله، أما محور القمري فسيتم تفعيله مستقبلًا .

- الأراضي البيضاء على الطريق العام ، هل بقي منها ما يمكن أن تقدم منها منحٌ للمستحقين ؟

تم تخطيط الأرض الحكومية لتغطي طلبات الإدارات الحكومية ، ومركز المدينة ، أما بالنسبة للمنح فقدتم تسليم جزء من الأرض لوزارة الإسكان ، وهي الجهة المسؤولة عن المنح حاليًّا.

- أدى بطء تنفيذ مشروع شبكة الصرف الصحي التابع لإدارة المياه ، وما خلفه من حفريات أجهزت على الهيئة العامة للشوارع وعرقلت خطط البلدية لإعادة تأهيلها ؟

البلدية تمنح التراخيص اللازمة للحفريات ، وتمديدات الخدمات العامة؛ من مياه أو صرف صحي أو كهرباء أو اتصالات ، وهذه الخدمات لابد من تواجدها بكل المدن والقرى ، وهي كغيرها من الخدمات يتم تطويرها ، وتحديث شبكتها ، لذلك فالبلدية لا تحول أو تعترض على أي مشروع خدمي ، وفي الوقت نفسه؛ تسعى لأن يكون هنالك تنسيق مسبق في هكذا مشاريع ، مع مراعاة إعادة جميع المقاولين المنفذين لتلك المشاريع؛ الوضع لأصله كما كان.

- متى ينتهي الترخيص لمشروع الصرف الصحي الذي تجاوز المدة المقررة لإنجازه بسنوات طال أمدها ، وما معوقات استكمال ما بقي وخاصة في الأحياء القديمة ؟

بالنسبة لما تم تنفيذه وفقًا للترخيص فقد اكتمل وبقي فقط بعض الأعمال التكميلية ، أما مالم يتم تنفيذه ، فلا يتعلق بالبلدية .

- نُصِبت أعمدة إنارة جديدة في شوارع الأحياء القديمة ، ألا تكفي الإنارة الحالية المثبتة بأعمدة الكهرباء ، حتى يستكمل مشروع الصرف الصحي بتلك الأحياء؟


تتم إنارة شوارع الاحياء القديمة بأعمدة إنارة حديثة؛ يتم تغذيتها من محولات خاصة بالبلدية، ويتم الاستغناء عن الإنارة القديمة المركبة على أعمدة شركة الكهرباء.

بصفتكم عضوًا بالمجلس البلدي ، هل ترون بضرورة منحهم صلاحيات إضافية للمتاح لهم حاليًا ، وما آلية اختيار الأعضاء المعينين ؟

تم تحديث نظام المجالس البلدية بموجب المرسوم الملكي رقم م/61 وتاريخ 1435/10/4هـ، وأجده مناسبًا للمرحلة الحالية ؛ أما بالنسبة للأعضاء المعينين بالمجالس البلدية فيتم اختيارهم وتعينهم من قبل معالي وزير الشؤون البلدية.

- قسم المساحة ؛ كيف يمكنه إنجاز معاملات المواطنين بصورة أسرع ،وينتفي معه ما يتردد على ألسنة بعض المراجعين عن بطء في الانجاز ، وخاصة فيما يتعلق بحجج الاستحكام ؟


- حجج الاستحكام من المهام التي يضطلع بها قسم الاراضي والمساحة بالبلدية ، ويتم التعامل مع الأعداد الكبيرة التي ترد من الجهات المختصة لطلب حجج الاستحكام وفقًا لآلية واضحة ، وقد تم مؤخرًا تطوير العمل عن طريق النظام الالكتروني وعن طريق المكاتب الهندسية وربطها بنظام " بلدي"، ويتم إنجاز العديد من المعاملات بوقت قياسيّ، حيث أن معدل إنجاز المعاملات بصورة عامة لا يتجاوز أسبوع لكل طلب استحكام مستوفٍ للمتطلبات اللازمة .

- بالنسبة لإجراءات حجج الاستحكام المحالة للبلدية تبدأ من احالة كل معاملة لأمانة جازان والتي بدورها تصدق على ما اتخذته البلدية في كثير من الحالات لا اعتراض لديها، ثم مع مرحلة الرد على الاعلان الوارد من المحكمة يتم في الغالب الاعتراض، و تطبيق غرامة على السكني منها ؟


يتم الرفع بطلبات حجج الاستحكام من البلدية للأمانة ، وذلك لمراجعتها نظاميًّا والتأكد من شمولها للتعليمات المنظمة ،ومنها الامر السامي رقم 788/م ب بتاريخ 1429/2/1هـ؛ المنظم لحجج الاستحكام وحيث أن أمناء أمانات المناطق هم المخول لهم بالإجابة على أصحاب الفضيلة رؤساء المحاكم حيث طلبات حجج الاستحكام.

-هل يتم التصريح لمواطن بتسوير أرض سكنية؛ آلت إليه بالشراء أو بالإرث بحجج عادية أو فريضة ؟

لا يمنح تصريح إلا بصك شرعي " صادر من المحكمة أو كتابة العدل أو أرض تقع بمخطط معتمد.

وعند إجراء الكشف على الأرض التي يتقدم مواطن بطلب حجة استحكام يشترط عليه أن تكون محاطة بسور ، ومع الرد على اعلان المحكمة يتم الاعتراض وتغريمه لإحداثه بناء دون تصريح ؟

ما دامت الأرض التي اشتريت أو رثها مواطن دون صك شرعي أو مخطط معتمد لا يتم التصريح بالبناء عليها أيًا كان صفته ، أما عن تغريمه عند الاجابة على الاعلان فهذا خاضع للنظام الصادر منذ 1388هـ ، ولا توجد أنظمة تعالج اشكالية منع التصريح له ، وبنفس الوقت مطالبته بتسوير أرضه قبل الشروع في استكمال اجراءات طلب حجة استحكام، وتغريمه إذا أحدث بناء فيها ..

- الرقابة على المطاعم ، بادرت بلدية ضمد بتركيب كاميرات مراقبة مرتبطة بصحة البيئة ، هل تم تعميمها على جميع المطاعم والمطابخ ، وما النتائج التي حققتها؟

لقد حققت كاميرات مراقبة إعداد الأغذية بالمطاعم وكافة مواقع إعداد الأغذية ؛ توفير الجهد والوقت للمراقبين الصحيين ، ومكنتهم من الاطلاع عبر شاشات المراقبة بالبلدية، ورصد المخالفات ،والقيام بما يلزم من إجراءات وفقًا للأنظمة ، و الاطلاع على أكبر عدد ممكن من المطاعم والبوفيهات في وقت وجيز ، وساهمت في إمكانية الرجوع للتسجيلات السابقة ، في حال الحاجة إليها ، أو الاعتراض على ما تم رصده من مخالفات .

- الموزعون الجائلون بمواد غذائية وسلع مختلفة في سيارات نقل متوسطة ، أو شاحنات كبيرة مكشوفة وتسويقها بمختلف المدن والقرى بالمحافظة ، كيف تتعامل البلدية معهم؟

تقوم البلدية ومن خلال المراقبين الصحيين بمتابعة وحجز أي مركبات أو شاحنات تنقل أو توزع اي مواد غذائية مكشوفة ومعرضة لأشعة الشمس وغيرها من العوامل البيئية ، وقد رصدت البلدية عدد من المخالفات ميدانيًّا من قبل ثلاثة اقسام في البلدية، قسم صحة البيئة ، قسم الصحة العامة 0لجنة الاصحاح البيئي ، وقسم الرقابة الشاملة بالفترة المسائية.

- منذ مباشرتكم العمل رئيسًا لبلدية محافظة ضمد أوئل شهر ذي القعدة 1437هـ، أُنْجِّزَت عددٌ من المشاريع في وقت قصير ، هل من إضاءة عن المشاريع التي تم تنفيذها ، والجاري تنفيذه ، والمشاريع المخطط له مستقبلًا ..وكم بلغت تكلفة المنفذ منها .

تم متابعة استكمال عدد من المشاريع تجت التنفيذ ، ومعالجة جميع العوائق التي حالت دون تسريع أعمالها ، ومن أبرزها استكمال الحديقة العامة بضمد، سوق ضمد للنفع العام ، سوق ضمد الأسبوعي ،مشاريع درء مخاطر السيول عن مدينة ضمد ، والشقيري ، وقد تم التركيز على إعادة تأهيل الطرق الرئيسة والميادين ؛ وذلك بأعمال التحسين والتجميل ، استبدال ومعالجة الطبقة الاسفلتية وإعادة تأهيل الأرصفة والإنارة ، وعمل عدد من المجسمات الجمالية ، وقد تجاوزت تكاليفها أربعين مليون ريال .

- ثلاث رسائل ولمن توجهها ؟

الرسالة الأولى، لأهالي محافظة ضمد ، أدعوهم فيها للاستفادة من المشاريع المنفذة من أجلهم؛ من حدائق ومسطحات خضراء، وممرات المشاة ، والأرصفة المعدة لرياضة المشي ، وآمل منهم المحافظة على تلك المكتسبات الوطنيَّة ، والابلاغ عن أي اضرار أو تلفيات تتم بتلك المواقع .

الرسالة الثانية ، لمشائخ واعيان محافظة ضمد ، أن ملاحظاتهم محل ترحيب واهتمام من قبلنا وستترجم على أرض الواقع .

الرسالة الثالثة ، لجميع أطياف المجتمع ، تعزيز التواصل والمشاركة المجتمعية في جميع المجالات وعمل الشراكات اللازمة .
image

image
بواسطة : المدير
 0  0  1240
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
+ إظهار التعليق
  • #1
    01-08-2018 05:36 مساءً الضمدي :
    موفق أ. عبدالعزيز ، دائمًا مبدع ونشيط*
+ إظهار التعليق
  • #2
    01-08-2018 05:42 مساءً مراقب :
    حوار شامل واحترافي واجابات رائعة وم,فقة
  • #3
    01-08-2018 05:44 مساءً ناصر حكمي :
    مشكلة الحجج للاستحكام بكل بلدية والامانة تعاملها اهانه للمواطنين