• ×

01:34 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

«المجلة الوهمية» تساوم أساتذة الجامعات بدفع 300 دولار لسحب أبحاثهم

تعبيرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات : 

سارع عدد من الأكاديميين المتورطين مع المجلة الوهمية إلى محاولة سحب أبحاثهم من مختلف روابط المجلة الوهمية؛ لكي تصبح أثرًا بعيد عين، حيث رفضت المجلة إزالة الأبحاث المنشورة، إلا بعد دفع مبلغ 300 دولار تكلفة إزالة أي بحث من الروابط .

وقالت المجلة في «رسائل» وصلت إلى الراغبين في سحب أبحاثهم: «نحن نأسف جدًّا أن نقول أنه لإلغاء تنشيط كافة الروابط سيتم فرض رسوم الحد الأدنى، بمبلغ 300 دولار، آمل أن تتفهم ذلك، تحياتي الحارة».

إلى ذلك، شهدت وسائل التواصل الاجتماعي تفاعلًا مع الموضوع الذي نشرته «المدينة» أمس، تحت عنوان «إعفاء أكاديميين لنشرهم أبحاث ترقية» بمجلة وهمية.

تفاعل بمواقع التواصل

قال عضو مجلس الشورى السابق والناشط في محاربة شهادات الوهم، الدكتور موافق فواز الرويلي: الإعفاء غير كاف، ويفترض إلغاء ما ترتب عليها من ترقيات أكاديمية ومحاسبة أعضاء المجالس العلمية التي «بصمت» على ذلك.

أصيل الجعيد قال: لابد أن تسحب ترقياتهم بل يرجعون الأموال التي أخذوها بسبب غير مشروع! ولابد من قانون شامل يضبط الشهادات الوهمية والبحوث الوهمية، لماذا لا تتحرك وزارة التعليم بإحداث قوائم محدثة للمجلات العلمية الرصينة في كافة التخصصات ولا ينشر في غيره.

وألمح الدكتور سلطان العنقري بقوله: لو قسمنا 4 أبحاث لكل بروفيسور على 480 بحثًا لأصبح لدينا 120 بروفيسور تخرجوا على يد هندي من حيدر آباد لا يملك في بلده ولا عجلة دراجة هوائية؟! ونوه الدكتور أحمد الحسن بقوله: أيضًا حضور المؤتمرات التي تقيمها المنظمة تحت Omics International.... conference series والسرقات العلمية بملخصات الأوراق المشارك بها حيث لا يتم التدقيق، وعليه يجب إعادة المبالغ المصروفة على المشاركين من أوامر إركاب و بدل انتداب.

رفضت لمياء باعشن، قرارات الإعفاء بقولها: إعفاء من هم في المناصب حكم غير عادل؛ لأن المنصب ليس ترقية أكاديمية، بل هو مجرد تكليف إداري مؤقت سينتهي بطبيعة الحال.. ومعاقبة القلة من المكلفين إداريًّا بالإعفاء من المنصب وترك الأغلبية دون عقاب معلن لا يعنى شيئًا.

وأوضح الدكتور رمزي الزهراني، أنها ليست مجلة واحدة ولا عشرًا! بل هناك مئات #المجلات_المستغلة ومئات الآلاف من الأبحاث تنشر بها سنويًّا!.. وأرى أن من واجب زملاء المهنة في التخصصات المختلفة الاطلاع على محتويات هذه المجلات، وإبداء الرأي فيها، وكذلك الحال بالنسبة للمشاركين في هيئة تحريرها، والناشرين فيها، خاصة من منسوبي جامعاتنا، والحق أحق أن يتبع، ولن أنسى شكوى زميل مهنة عندما كنت رئيس تحرير #مجلة _جامعة _أم _القرى _للعلوم _الاجتماعية_ والإنسانية من تأخر إجراءات التحكيم والنشر لدينا، مقارنة بدوريات إنجليزية اتجه للنشر بها، على الرغم من تواضع مستوى لغته الإنجليزية.


وبالفاصيل ، اشارت صحيفة (المدينة) إلى أنها سبق وأن نشرت في عدديها يومي أمس وأمس الأول، تفاصيل القضية «بأن أعضاء هيئة تدريس في 9 جامعات سعودية لديهم أبحاث علمية منشورة لدى المنظمة المزيفة للنشر العلمي (omics)، التي أوقفتها إحدى المحاكم الأمريكية مؤخرًا.

واضافت ، أن عدد الأبحاث المنشورة في المجلة العلمية الوهمية من الجامعات السعودية وصل الى نحو 480 بحثًا، غالبيتها في المجال الطبي والصحي، ومن بين أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الذين قدموا بحوثهم عبر هذه المنظمة الوهمية عدد لا بأس به من غير السعوديين. فيما قامت بعض الجامعات بإعفاء بعض المسؤولين والأكاديميين من مناصبهم، عقب تورطهم في القضية لحصولهم، من خلال هذه البحوث على ترقيات أكاديمية في جامعاتهم.

ولفتت أن إحدى الجامعات قد اصدرت تعميمًا شديدًا اللهجة للمتورطين من أعضاء هيئة التدريس، قالت فيه: «نظرًا لما لوحظ مؤخرًا من ممارسات غير أخلاقية صدرت من هيئات خارجية مثل (omics)، شملت التزييف في المجلات العلمية والمؤتمرات التخصصية.. آمل توجيه الزملاء في الكلية بسحب أبحاثهم المنشورة في المجلات والمؤتمرات التابعة لهذه الهيئة، والاعتذار عن المشاركة في هيئات التحرير للمجلات والمؤتمرات التابعة لها، والتأكيد على الزملاء بتحري اختبار الجهات ذات المصداقية العالية لنشر أبحاثهم مستقبلًا»
بواسطة : المدير
 0  0  903
التعليقات ( 0 )