• ×

02:20 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

بارزاني يلقي خطاب التنحي عن رئاسة كردستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

قال رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في كلمة متلفزة بعد إعلان تنحيه عن الرئاسة أمام البرلمان إن الحكومة المركزية في بغداد عملت على قتال قوى البيشمركة الكردية.

وذكر أن الاستفتاء كان هو الحل الوحيد لحل كافة المشكلات العالقة مع بغداد، وجاء بإتفاق كافة القوى السياسية في كردستان.

ووصف الاستفتاء بأنه إجراء سلمي مشيرا إلى أن كردستان لا يحمل نوايا عدوانية ضد العراق.

وأوضح بارزاني أن الجيش العراقي انهار مرارا، وان كردستان لم يستغل تلك الأوضاع.

وشدد رئيس إقليم كردستان على أن القوات الكردية قدمت الكثير من التضحيات في الحرب ضد داعش.


وصادق برلمان إقليم كردستان مساء الأحد على توزيع صلاحيات الرئيس. وكان البرلمان عقد جلسة مغلقة لبحث توزيع سلطات الرئاسة على السلطات الثلاث في الإقليم: التشريعية والتنفيذية والقضائية.

ورفعت الجلسة لمدة ساعة بسبب خلاف حول توزيع الصلاحيات، وعادت لتواصل انعقادها، والاطلاع على رسالة خاصة من رئيس الإقليم #بارزاني.

وسيكون على البرلمان الاستعداد لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعدهما في الأول من يوليو/تموز عام 2018
ومن جانبه، أشار المستشار في رئاسة إقليم كوردستان هيمن هورامي إلى أنّ بارزاني سيستمر كمرجعية سياسية في الإقليم.

يذكر أن بارزاني تولى منصبه كأول رئيس للإقليم منذ عام 2007، وفي عام 2013 مدد البرلمان الكردي ولاية بارزاني بسبب الفوضى التي سببها استيلاء مقاتلي داعش على أجزاء واسعة من العراق واقترابه من حدود الإقليم، ما جعله مستمرا في رئاسة الإقليم من دون انتخابات رسمية.

وفي 25 من سبتمبر/أيلول الماضي أصر رئيس الإقليم على إجراء استفتاء للانفصال عن العراق، على الرغم من التحذيرات الداخلية والإقليمية والدولية له من عدم إجرائه، الأمر الذي أدخل الأكراد سياسياً في متاهات كبيرة، إضافة إلى خسارتهم معظم المناطق التي سيطروا عليها مؤخرا.
نقاط خلافية

هذا وتمددت مهلة الأربع وعشرين ساعة بين بغداد وأربيل لساعات إضافية بسبب نقاط خلافية على صلاحيات المتفاوضين وأصبح البت فيها بيد رئيس الوزراء العراقي حيدر #العبادي ورئيس إقليم كردستان #العراق بارزاني.
وحسب العمليات المشتركة، فإن الاجتماع الفني الذي انقسم لمرحلتين خرج بتفاهمات قضت بتسليم مناطق متنازع عليها، من ضمنها مخمور وديبكة والكوير وزمار وربيعة بعيدا عن شيخان والحمدانية وتلكيف، وبقي الخلاف معلقاً على معبر فيشخابور بسبب إصرار بغداد على استعادته ورفض أربيل تسليمه.

ويعود فيشخابور لقضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك أحد محافظات كردستان العراق والتنازل عنه يعني احتلال بغداد لمناطق كردية وخرقها دستور البلاد ما قد ينذر باندلاع مواجهات جديدة
بواسطة : المدير
 0  0  907
التعليقات ( 0 )