• ×

08:40 مساءً , الإثنين 30 نوفمبر 2020

قطر تواصل دعم الإرهاب وتمنح جبهة النصرة 10 ملايين دولار فى شهر أغسطس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

كشفت مصادر أمنية في المعارضة السورية عن مواصلة قطر دعمها التنظيمات الإرهابية فى سوريا، رغم أن وتيرة التمويل العام تراجعت مقارنة عن ما كانت عليه فى السابق، نتيجة التدابير والإجراءات التى اتخذتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، غير أن الدوحة قدمت 10 ملايين دولار كدعمٍ إضافى لجبهة فتح الشام "النصرة سابقًا" منتصف الشهر الماضى، عن طريق جمعيات خيرية.

وأكد المصدر لـ «البيان» الإماراتية، أن جمعيتين خيريتين على وجه التحديد، تتوليان عملية تسهيل تقديم التمويل من قبل الدوحة إلى جبهة النصرة وعناصر مرتبطة بتنظيم الإخوان فى سوريا، وكان آخر ما تلقته النصرة من دعم قبل 15 يومًا بقيمة عشرة ملايين دولار وفق المعلومات المتاحة.

وشدد، على أن الجمعيتين تعملان فى إطار العمل الخيرى ومكافحة الفقر، والشق الإغاثى، لكن ذلك فى الأساس غطاء لتمرير التمويل المقدم للنصرة وفصائل أخرى.
ونوه المصدر الاستخباراتى المنخرط ضمن فصيل عسكري عامل على الأرض فى الداخل السورى، إلى أن الدعم القطرى للنصرة وجبهة أحرار الشام ما زال مستمرًا حتى اللحظة، لكنه أقل من فترات سابقة- مشيرًا إلى التأثر المعنوى الشديد لتلك الفصائل بقرارات المقاطعة التى اتخذتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب ضد الدوحة، غير أنه أشار فى الوقت ذاته إلى أن كل ما يهم تلك الفصائل هو الحصول على التمويل واستمراريته، وتبدي الدوحة حرصًا على ذلك.

وأردف: بلا شك الفصائل الممولة من قطر والعاملة فى الداخل السورى وعلى رأسها «النصرة» و«الإخوان» و«أحرار الشام» تأثرت سلبًا بصورة واضحة بالمقاطعة المفروضة على الدوحة.

وشدد المصدر، على أن الدعم القطرى لتلك الفصائل، يتم عن طريق جمعيات خيرية وإشراف المخابرات القطرية، كاشفًا عن أن الدوحة قدمت دعمًا لجهات محسوبة على تنظيم الإخوان الإرهابى، قيمته نحو 70 مليون دولار، لتمويل أنشطة تلك الجهات لمدة ستة أشهر مقبلة، وتم وضع التمويل فى حساب بنكى بتركيا، ويتم من خلال ذلك التمويل دفع رواتب العاملين فى تلك الجهات وتمويل فعالياتها وتحركاتها المختلفة.
بواسطة : المدير
 0  0  1340
التعليقات ( 0 )