• ×

01:13 مساءً , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

الناقد "جبريل السبعي" : وظائف الغرابة والاندهاش في قصيدة " ملامح الذات الغائبة " للشاعر دغيثر الحكمي "

الناقد / جبريل السبعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد المنصور : 

قدم الناقد الأدبي الأستاذ جبريل السبعي ، قراءة نقدية في قصيدة ملامح الذات الغائبة " للشاعر دغيثر الحكمي ، جاء فيها : .

كلما كان الشاعر مخلصا للجمال أدرك القبح الذي في الواقع ، كما أن الغريب والمبتكر والمدهش يكون - حينئذ – مواجها للمألوف والمنطفئ ، والشاعر يتقد إحساسه كلما عايش المضاد لفنه ، وليس أشد إيلاما عليه من المبتذل والعابر ، لأن هذه الأشياء إنما ترتب لغيابه ، ولكنه بالمقابل لا يستسلم لها ، وإنما يدأب على دفعها بما يحقق ذاته من الرؤى المضادة ، التي يشعل الحرائق بها في الغابات اليابسة ، لتنبعث - من ثم - هذه الغابات خصوبة وازدهارا ، ويطالعنا الشاعر دغيثر الحكمي ، في قصيدة " ملامح الذات الغائبة " بما مضمونه أن متلقيا يطلب أثرا منطفئا ، ما يدفع بالشاعر إلى الغياب ، وما يلهب وعيه بالمشكلة ، وبضرورة أن يقدم رؤية تتسم بنزوعها إلى الجمالي ، والطبيعي ، والصوفي ، وبتبنيها مهمة أن تنتشل الذات من مأزق الغياب ، في عالم لا يحتفي إلا بالمألوف والعادي . يقول الشاعر :
إذا اخترتَ ، لا تختر الأصعبا = بل المستحيلَ وكن أغربا
وكأني به يخاطب ذاته ، في لحظة إنشاء النص ، عندما تتعدد البدائل ، وتصبح أمامه فرصة أن يختار ما يشاء من الألفاظ ، وفي هذه اللحظة يظهر انحيازه ليس للفظ الصعب ، وإنما للمستحيل ، وهو بهذه النزعة كأنما يقول للمتلقي : هذا هو اختياري ، وعليك أن تفهم ما يقال .

مِن النّاسِ كن، لا تكنْ فيهمُ = سوى أثرٍ مرَّ كي يُطلبا
في هذا البيت يواصل الشاعر خطابه لذاته ، وقد ماهى بين شخصه ونصه ، فغدا أثرا يمر بين الناس ، وهو بهذا يصنع خلودا يكمن في البعيد ، والغريب ، الذي يجِدُّ الناس في طلبه ، فيظفرون به مرة ، ويجمح أخرى مسافرا في الزمان والمكان .

ولا تغلق البابَ عن قاصدٍ = يعودُ كما جاءَ مُستعجِبا
يواصل خطابه لذاته ، فيحثها على ترك الباب مفتوحا لكل متلق حتى يظل داخلا في نصه ، خارجا منه ، مملوءا في كلتا الحالتين بالدهشة ، وهاهنا يبدي الشاعر اهتماما بالمتلقي ، إذ يحدد له الحصيلة التي سيخرج بها ( العجب ) كما يحدد للنص وظيفة يقوم بها حيال المتلقي ، هي الإدهاش .

وحيثُ اختفيتَ أضِئْ شُعلةً = لتُقرأَ في النّارِ مُستَكتَبا
الاستحالة والغرابة في جوهرها اختفاء ، ويتضح المعنى إذا تبين لنا أن المضمون الشعري الأصيل يتوارى خلف اللغة الشعرية الغريبة المبتكرة ، ولا يكاد يظهر إلا للباحثين عن النار في جوف الظلام . وهنا يبدو الشاعر كما لو كان ذلك البدوي المغرب في المجاهل ، الذي يوقد النار ، ليقرأ الآخرون وجوده في لهبها ، وقد كتبته – بدورها - شخصا منفردا .. يهدي الحائرين .

تضيقُ، ويتّسعُ المحتوى = فينفذُ في العمقِ مُستوعَبا
الشاعر يضيق بالواقع الغارق في العابر والمنطفئ ، ولكنه حين يضيق بواقعه يهرع إلى الرؤى المضادة ، ليشعل العابر بالديمومة ، والمألوف بالغريب ، والمنطفئ بالنار ، ولينفذ من ثم إلى جوهر الأشياء ، فيحقنها بالتحقق والحضور ، ليتسع من ثم الضيق ، ويتجه الواقع إلى الحياة .

وما لا يُقالُ يمدُّ يدًا = إلى ما تقولُ كمن أعربا
أي بعد أن يتسع العالم بسبب من رؤى الشاعر المسكونة بهاجس الخلود والغرابة ، تسلم اللغة زمامها للشاعر ، ولا تبخل عليه بمتمنعها ، وغريبها ، فيقبض - حينئذ - على الطريف والنافر .

هنالكَ أنتَ وليسَ هنا = سوى الظلِّ يبتكرُ الأنسبا
أي هنالك يتحقق وجودك ، حيث المستحيل ، والغرابة ، وكونك أثرا يُطلب ، وحيث ينقلب الضيق اتساعا ، والانطفاء اشتعالا ، والاختفاء ظهورا ، والغياب حضورا ، وأما هنا فلست إلا ظلا لغيرك . والملاحظ أن الظل والصدى يتكرر ذكرهما لدى الشعراء منذ المتنبي وإلى يومنا هذا ، ويقصدون بهما - عادة - التبعية التي ينفر الشاعر منها ، مفضلا أن يكون مستقلا وأولا .. وإذاً فالشاعر ينفر من التبعية منجذبا إلى ضدها في الفضاء الذي خلقه حافلا بالغرابة والدهشة .

يُفسِّرُكَ الصّمتُ مُستَلهِمًا = خصيبَ المعاني لكي تشربا
يركز الشاعر في هذا البيت على ما أرساه من أن الأشياء في فضاء التحقق تنقلب إلى ضدها ، وهاهنا يبدو الصمت مستلهما للمعاني الخصيبة ، ومفسرا للشاعر ، تماما مثلما كان الضيق يمنحه اتساعا ، والظلام يكسبه نورا ، والاستحالة تحيله غرابة .

فحتّى متى ستفتّشُ في = غيابِكَ عن حاضرٍ غُيِّبا؟!
بعد أن حث الشاعر نفسه ( في الأبيات 1 - 4 ) قائلا : لا تختر الأصعب بل المستحيل ، ولا تكنْ في الناس سوى أثرٍ ، ولا تغلق البابَ عن قاصدٍ ، وأضِئْ شُعلةً لتُقرأَ في النّارِ ... وبعد أن ألمح ( في الأبيات 5 – 8 ) إلى ما يمنحه عالم الإبداع من التحقق حيث : يضيقُ فيتّسعُ المحتوى ، وما لا يُقالُ يمدُّ يدًا ، وحيث يُفسِّرُ الصّمتُ الشاعرَ مُستَلهِمًا خصيبَ المعاني ... في هذا البيت – الذي نحن بصدده – يقول الشاعر لنفسه : مادام العالم الذي تخلقه يمنحك كل هذا التحقق ، إذاً حتى متى ستظل تفتش عن حاضر مغيب . وكأنه - أي الشاعر - يحاول إقناع نفسه بالتحول إلى منحى جديد في قول الشعر ، تارة بالحث عليه ، وتارة ثانية بتعداد المكاسب التي سيحوزها من ارتياد عالم جديد مختلف ، وتارة ثالثة بجملة من التساؤلات ، يبدؤها بالبيت السابق ، ثم يستكملها قائلا :

متى سوفَ تولدُ مِن والدٍ = وأنتَ أبوهُ إذا أنجبا؟!
ومَن سوفَ يحملُ مَن مِنكما = كما ارتفعَ الماءُ مُنسَكِبا؟!

أي متى ستكون الأظهر والأشهر ، على نحو ما فعل الشعراء الكبار الذين أصبح يُعرَّفُ آباؤهم بهم ، ومن منكما ( أي الشاعر وأبوه ) سيحمل اسم الآخر ، عندما يرتفع كالماء لينسكب مطرا ، يحصل على إثره النماء والازدهار . ونلاحظ أن هذه الصورة الأخيرة تنضاف إلى تلك الصور التي تنقلب الأشياء خلالها إلى الضد ؛ بسبب وجودها في فضاء التحقق ، وهنا يبدو كذلك الانسكاب كما لو كان ارتفاعا فالذي يخلفه نماء وازدهار أيضا .

إذًا دعْ يديكَ تمدُّ إلى = يديكَ الجهاتِ لكي تَقْرُبا
غدًا سوفُ تولدُ، بعدَ غدٍ = تعودُ إلى طيّبٍ أطيبا
فأنتَ الذي كانَ مِن كونِهِ = ولولاكَ، ما كنتُ مُستوجَبا
تمرُّ، تغيبُ، تعودُ، فما = عليكَ إذا أبعدوا المطلبا

خلال هذه الأبيات يدعو الشاعر ذاته لأن تسمح للجهات بأن تقترب حتى يلتقي بالعالم ، فيتخلص من حالة الغياب والانفصال ، لاسيما أن المستقبل طيب بمثل هذه الحياة لو أنها تحققت ، ولو أنه استطاع خلق عالم من الغرابة ، يذهب الناس بعيدا في طلبه ، ومحاولات الظفر به .

ويمكنني في هذه اللحظة أن أجمل المضمون المحتمل لهذا النص ، فأزمة المبدع إنما تبدأ بالمتلقي الذي يطلب المألوف والعادي ، ثم تمر بالأثر الفني الذي لا يكون حقيقيا ، ثم تنتهي بالمبدع نفسه حين يدهمه الغياب ، وعليه فالمتلقي الذي لا يدرك المعنى الحقيقي للإبداع ، والأثر الفني الذي يخلو من الغرابة والإدهاش ، والشاعر المسكون بالعابر والتقليدي ، هذه الأشياء هي مصدر المعاناة لدى دغيثر ، وقد نشأ الوعي لديه بها ، ما دفعه إلى البحث عن إمكانية الحلول ، وتمثل الحل في تقديم رؤية شعرية تعيد للأثر الشعري والشاعر وهجهما ، وقد اتسمت هذه الرؤية بنزعات ثلاث هي :

1 - النزعة الجمالية ، حيث يعتقد الشاعر أن الجمال يتحقق بالغرابة ، والغموض ، والإدهاش ، وقول ما لا يقال ، وأن هذه الأشياء سوف تمنح الشاعر القدرة على الحضور ، والتأثير ، ومن ثم الحياة التي يتطلع إليها .

2 - النزعة نحو الطبيعة ، حيث يعتقد الشاعر أن الطبيعة تكمن فيها وسائل التحقق كالنار والماء ، وأنه حين يختفي يمكنه أن يضيء شعلة ليُقرأ في النار ، وكذا يمكنه أن يتحول إلى ماء يرتفع كالسحاب ثم ينسكب مطرا ، فتعم الخضرة والازدهار ، أضف إلى هذا أن الطبيعة تحضر معادلا موضوعيا لحالة الشاعر ، فغيابه ظل أو انطفاء ، وحضوره اشتعال ، كما أن اتصاله بالعالم يُمثله تقَدُّم الجهات إليه .

3 - النزعة الصوفية ، حيث الاعتقاد بإمكانية التحقق عن طريق جدل المتضادات ، ذلك أن الضيق في فضاء التحقق إنما هو اتساع ، والبعد اقتراب ، والإغراب ائتلاف ، والصمت تفسير ، والاختفاء ظهور .

وبهذه الرؤية الشعرية التي ترى التحقق فيما هو جمالي ممثلا في الابتكار ، وفيما هو طبيعي ممثلا في عناصر الحياة والخصوبة كالماء والنار ، وفيما هو صوفي ممثلا في انبعاث الأضداد من أضدادها ، بهذه الرؤية الشعرية استطاع الشاعر دغيثر الحكمي أن يتألق في عالم الشعر والجمال عبر قصيدته " ملامح الذات الغائبة " .

القصيدة كاملة ... اضغط ( هنا )
بواسطة : المدير
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 مساءً الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019.