• ×

04:43 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

مجلس وزراء الإعلام العرب يؤكد في قراراته الختامية ضرورة التضامن لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القاهرة - واس 

أكد مجلس وزراء الإعلام العرب ضرورة التضامن بين الدول العربية لمواجهة الإرهاب، مطالبًا بتجفيف منابع تمويله وضرورة مواصلة الجهود والتنسيق على المستويين الإقليمي والعالمي لدحره واجتثاثه.

وأعرب المجلس، في قرارته الصادرة في ختام أعمال دورته العادية الـ48 اليوم، عن تضامنه الكامل مع مصر في مواجهة الإرهاب وإدانته للعمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها، مشيدًا في الوقت ذاته بانتصار العراق على الإرهاب في الموصل.

واعتمد المجلس تقرير وتوصيات الاجتماع السابع عشر لفريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب وتكليف الأمانة العامة للجامعة العربية بمتابعة تنفيذ توصياته.

ورحب باستضافة العراق لأعمال الحلقة النقاشية البحثية الخامسة حول "دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب" والاجتماع الثامن عشر لفريق الخبراء الدائم خلال الربع الأخير من العام 2017 وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالتعاون والتنسيق والإعداد والتحضير لهما.

كما رحب بالورشة الدولية حول المصالحة الوطنية في الوقاية من التطرف العنيف والإرهاب ومكافحتهما التي عقدت خلال اليومين الماضيين في الجزائر، مطالبًا الدول الأعضاء والمنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الخطة المرحلية لتحقيق أهداف الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب.

وطلب المجلس مجددًا من اتحاد إذاعات الدول العربية وضع خطة لعقد ورش عمل ودورات خاصة للمحررين والإعلاميين في المجال السمعي والمرئي والإلكتروني حول كيفية التعاطي مع أحداث الإرهاب ومعالجتها وذلك بالتعاون والتنسيق مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب.

ووافق المجلس على طلب العراق باستضافة "المرصد العربي الإعلامي للإرهاب" على أن يقدم العراق لائحة تفصيلية بشأن مقومات هذا المرصد وآليات تفعيله في الاجتماع المقبل للجنة الدائمة للإعلام العربي.

وحول تنفيذ قرارات مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة وعلى المستوى الوزاري، دعا المجلس وزارات الإعلام أو الجهات المعنية بالإعلام في الدول الأعضاء إلى تعزيز البرامج والمشروعات الخاصة بدعم مدينة القدس المحتلة، كما دعا وسائل الإعلام العربية لتخصيص برامج إعلامية حول مدينة القدس ومواطنيها وكشف ما تتعرض له المدينة من إخطار التهويد.

وفي قرار له بشأن القضية الفلسطينية، دعا مجلس وزراء الإعلام العرب إلى ضرورة الاهتمام الإعلامي بما تقوم به دولة الاحتلال الصهيوني من انتهاكات للقوانين والشرائع الدولية، مطالبًا وزارات الإعلام العربية أو الجهات المعنية بالإعلام في الدول العربية للتأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين.

ودعا المجلس وزارات الإعلام العربية أو الجهات المعنية بالإعلام لنقل ما يجري في الأراضي الفلسطينية ومنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة حتى يطّلع العالم على حقيقة دولة الاحتلال وممارساتها.

وكلف المجلس بعثات الجامعة العربية في الخارج وعلى وجه الخصوص اللجان الإعلامية مواصلة الجهود لمخاطبة وسائل الإعلام المختلفة في هذه الدول لشرح ما يجري على الأراضي العربية المحتلة من انتهاك وتهويد لمدينة القدس وفضح جرائم الكيان الصهيوني بحق الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.

كما جدد المجلس الطلب من اتحاد إذاعات الدول العربية واتحاد وكالات الأنباء العربية تكثيف الأخبار المتعلقة بالقدس الشريف وممارسات دولة الاحتلال من خلال التبادل الاخباري مع الدول الأوروبية والإفريقية والآسيوية.

وأحال المجلس الإعلان العربي تحت عنوان "دعم العمل العربي للقضاء على الاٍرهاب" الذي تم اعتماده بموجب قرار الدورة العادية الثامنة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة إلى مؤسسات وأجهزة الإعلام العربية للاسترشاد بها وتطبيق النقاط الخمس الواردة في مجال الإعلام وهي: تنسيق السياسات الإعلامية التنموية بين وسائل الإعلام المختلفة فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بمكافحة الاٍرهاب والتطرف، وعدم الوقوف موقف الحياد عند التغطية الإعلامية للأحداث الإرهابية والتعامل معها على أنها عدوانًا على الدولة والمجتمع والتركيز على آثارها السلبية على التنمية الاجتماعية والاقتصادية، إلى جانب تنظيم حلقات نقاشية وبرامج تدريبية لمعدي البرامج التليفزيونية والإذاعية في كيفية تناول القضايا المتعلقة بالإرهاب والأمن القومي، والامتناع عن إعادة بث إنتاج وسائل إعلام المنظمات الإرهابية وتداعياتها، ودعوة وسائل الإعلام إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومواقعهم الرسمية لإقامة الحوارات مع الشباب حول الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية.
بواسطة : المدير
 0  0  944
التعليقات ( 0 )