• ×

02:46 مساءً , الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

هذه وصية العتيبي لوالدته.. وهكذا استقبلت نبأ استشهاده

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعات : 

"لا تبكِ عليّ في حال استشهدت"، هذه العبارة لم تسقط من لسان الوكيل رقيب #عادل_العتيبي حتى كان له ما أراد عندما استشهد أمس الثلاثاء بعد أن تعرضت دوريته الأمنية في #القطيف لهجوم إرهابي، وأدى إلى جرح "4" آخرين من زملائه.

خال الشهيد دخيل العتيبي، تحدث لـ"العربية.نت" عن تفاصيل الاتصال الأخير بين #الشهيد ووالدته ووصيته التي طلبها منها في ما لو استشهد: "قبيل استشهاده بـ 24 ساعة، تحدث معها وطلب منها عدم البكاء في حال استشهاده، علماً أنه لم يكن الطلب الأول، فدائماً ما كان يوصيها بذلك".

الوالدة التي فجعت بابنها الثاني، بعد أن فقدت الأول " #بندر " قبل "4" أشهر، نتيجة حادث مروري في المنطقة الشرقية، قالت إنها تحتسب ابنها "شهيداً دافع عن بلاده وأرضه ودينه".

وكشف خال الشهيد عن لحظات معرفة الأم بالخبر، قائلاً: "توجهت إليها بعد أن علمت بالخبر، لإبلاغها هي الأخرى. لكنها فاجأتني قبل ان أتحدث. وقالت: هل جرى لعادل شي؟. ورغم أني كنت متخوفا من إخبارها خوفاً عليها خصوصاً بعد الصدمة الأولى التي حدثت لها جراء وفاة شقيق عادل منذ فترة قريبة، إلا أنها كانت محتسبة ومتوقعة".

وقال: "حينما أخبرتها، لم تكن جزعة إلا على فراقه".

وأضاف: "قبل نحو 6 أيام كان اتصال عادل لي مهنئا بالعيد رغم معرفتنا بتواجده في العمل ووقته ضيق جداً".

يذكر أن لعادل العتيبي، خمسة إخوة، وترتيبه الثاني بينهم، حيث دخل العسكرية قبل نحو 12 عاماً في المنطقة الشرقية إلى جانب أخيه بندر الذي توفي قبله بـ "4" أشهر. ينحدر عادل من قرية كلاخ أحد قرى الطائف وفيها عاش عادل وشقيقه بندر. كما أنه متزوج منذ خمس سنوات، ولم يرزقه الله أبناء.
بواسطة : المدير
 0  0  655
التعليقات ( 0 )