• ×

12:13 صباحًا , الأربعاء 18 مايو 2022

أوروبا تفرض عقوبات مشددة على إيران.. ومصادر تؤكد تسليح الأخيرة لشيعة (مرتزقة) في أفغانستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز: متابعة - عبدالله السبيعي :أعلن قادة الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس فرض عقوبات على إيران في القطاع النووي تكون أقسى من تلك التي قررتها الأمم المتحدة وتستهدف قطاع تكرير النفط الحساس.
وعرض القادة الأوروبيون المجتمعون في قمة ببروكسل بالتفصيل سلسلة من القطاعات التي سيتخذ الاتحاد الأوروبي ضدها تدابير جديدة لمعاقبة غياب تعاون طهران حول برنامجها النووي المدني الذي تشتبه الدول الكبرى في أنه غطاء لطموحات عسكرية.
ويسعى الاتحاد الأوروبي نحو حظر الاستثمارات الجديدة وعمليات نقل التقنية والتجهيزات والخدمات في قطاعي النفط والغاز، خاصة تلك المرتبطة بتقنيات التكرير وتسييل الغاز.
ورأى المراقبون أن هذا التحرك سيستهدف جانبًا حاسمًا جدًا بالنسبة إلى إيران الغنية بالمواد الأولية والتي تنقصها قدرات التكرير.
وفي قطاع التجارة، من المتوقع أن تركز الإجراءات على المنتجات الحساسة التي يمكن أن تتحول لأغراض عسكرية، وعلى قيود إضافية في مجال التأمين على التعاملات التجارية.
ويقترح الأوروبيون فرض عقوبات على الشركة الإيرانية للنقل البحري (آي آر آي اس ال) أو توسيع لائحة الأشخاص الذين تطالهم عقوبة تجميد الأصول أو حظر منح عناصر الحرس الثوري تأشيرات دخول.

مصادر: إيران تسلح قوات شيعية في أفغانستان :

حذرت مصادر أفغانية مطلعة من أن الحكومة الإيرانية تقوم الآن بدعمالقوات الموالية للقائد الأفغاني برهان الدين رباني خليفة أحمد شاه مسعود الشيعي الذي ينحدر من أصول طاجيكية ويتكلم الفارسية.
وكشفت المصادر أن هذا الدعم يهدف إلى أن تتمكن إيران من الاستعانة بتك القوات للقضاء على حركة طالبان بعد إعلان قوات حلف الناتو هزيمتها وانسحابها من أفغانستان.
وقالت المصادر: \"إيران لن تسمح لقوات حركة طالبان ذات السيطرة الأوسع بأن تواصل تفوقها على القوات الموالية للزعيم الشيعي المذهب والشيوعي التوجه والتي تبسط نفوذها علي أقاليم محدودة في الشمال وتتمتع بتمثيل في الحكومة الافغانية\".
وبحسب صحيفة \"الأسبوع\" فقد رددت المصادر أن الحكومة الإيرانية تقوم بدعم قوات القائد أحمد شاه مسعود بشكل مكثف وأن هناك اتفاقُا وقع بين الحكومة الإيرانية والقوات الامريكية بدعم وتقوية تلك القوات لكسر شوكة حركة طالبان بعد جلاء القوات الأجنبية تحت وطأة الهزائم المتتالية التي تمنى بها.
وكشفت المصادر أنه تم رصد تطور كبير في نوعية وكم الأسلحة والعتاد العسكري التي بحوزة القوات الموالية لمسعود.
سجن المتهمين بقتل أحمد شاه مسعود
جدير بالذكر أنه في عام 2005 أدانت محكمة فرنسية أربعة أشخاص بتهمة \"توفير الدعم اللوجستي لقتلة أحمد شاه مسعود\"، وحكمت على الإسلاميين الأربعة بالسجن لفترات تتراوح بين عامين وسبعة أعوام.
وكان الأربعة قد تم اعتقالهم من قبل الشرطة الفرنسية بعد ربط أوراق عثرت مع قتلة مسعود وخلية في بروكسل يرأسها طارق معروفي الذي حكم عليه بالسجن 6 سنوات في 2003.
بواسطة : المدير
 0  0  946
التعليقات ( 0 )