• ×

02:13 مساءً , الجمعة 24 يناير 2020

نائب وزير الداخلية الســـعودي : قوات الأمن الباسلة جاهزة لأي عمل إرهابي وباب الـــعودة مفتوح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز:واس - عبدالله السبيعي :أكد نائب وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة جمعية خريجي معهد العاصمة النموذجي صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز أن قوى الأمن السعودي جاهزة للتصدي لأي نشاطات إرهابية، وقال \"ولكننا نأخذ بمبدأ اعقل وتوكل، وبالإعداد الجيد لردع الباغي، وإن شاء الله الأمور تكون جيدة\".
وأوضح الأمير أحمد في تصريح صحفي عقب رعايته أول من أمس مسيرة خريجي معهد العاصمة النموذجي، أنه قد حوكم عدد كبير من المتورطين في القضايا الإرهابية وكل منهم سينال ما يستحقه.
وعن جود تنظيمات إرهابية تستهدف المملكة، قال نائب وزير الداخلية \"إذا كان هناك تنظيم من هذا النوع فهو تنظيم فاسد، ولا أستبعد مساعدة من بعض الجهات الأجنبية\".
وحول ما يسمى بالخلايا النائمة، أشار إلى أنه \"ليس هناك علم ولا نستبعد، وخلال التاريخ برزت مثل هذه الحالات ولكن بالالتزام الصحيح والبناء الصحيح والتعمير لن يكون لها تأثير\".
وشدد الأمير أحمد بن عبدالعزيز على أن باب العودة مفتوح، وقال \"دعوة مفتوحة من قبل القيادة والباب مفتوح لمن أراد العودة إلى الصواب وهو خير لهم ولأسرهم\".
وقلل الأمير أحمد من حالات انتحال هويات رجال الأمن، موضحاً \"لم ألاحظ مثل هذه الظاهرة، وقد يكون ذلك من بعض المقيمين وهم تحت السيطرة\".
وفيما يتعلق بما نسب زوراً لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالعزيز، قال \"الأمير تركي أولا هو مواطن، والأسرة المالكة جزء من الوطن والله أراد أن يكون منهم المؤسس - رحمه الله - وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ، وهي محاولات من أعداء الله وأعداء الوطن المرجفين، ومرت علينا من قبل مثل هذه الأمور، والقافلة تسير بإذن الله على الدرب الصحيح\".
وكان حفل خريجي معهد العاصمة النموذجي قد بدأ بمسيرة الخريجين. بعدها ألقى مدير عام المعهد الدكتور إبراهيم بن محمد القريشي كلمة نوه فيها بالدور التربوي الذي يقدمه الأمير أحمد بن عبد العزيز لأبنائه الطلاب بمشاركتهم فرحتهم وتتويجاً لجهد السنوات التي أمضوها في طلب العلم ، وبالدعم الذي يلقاه المعهد من رئيس مجلس إدارة جمعية الخريجين الأمير أحمد بن عبدالعزيز و وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ونائبيه.
وبعد ذلك شاهد الأمير أحمد بن عبدالعزيز والحضور عرضاً مصوراً لأبرز إنجازات المعهد في مختلف المجالات.
ثم كرم الأمير أحمد بن عبدالعزيز الخريجين إضافة إلى تكريم عدد من الطلاب المتميزين علمياً ، ومجموعة من الطلاب الحاصلين على مراكز متقدمة على مستوى المملكة ومنطقة الرياض التعليمية في مجال النشاطات الطلابية. كما كرم المعلمين والإداريين الحاصلين على جائزة الأداء المتميز.
وقد أعرب نائب وزير الداخلية عن سعادته برعاية حفل التخريج، قائلا \"شعوري شعور الأب لابنه الذي يتمنى له الخير ويتمناه لبنة صالحة لبناء هذا لوطن في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين\". ودعا الطلاب إلى الاستعداد الجيد خلال فترة الاختبارات والحرص على الغذاء الجيد والنوم المبكر والاتكال على الله والبعد عما يروجه المفسدون من منبهات أو منشطات.
بواسطة : المدير
 1  0  1286
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-20-2010 02:23 صباحًا العمراني :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / وبعد
    نحن كسعوديين شرفاء بأذن الله تعالى نحمل في داخل قلوبنا حب هذا الوطن وحب قاذتنا الذين اختارهم الله لنا
    وبفضل منه سبحانه وتعالى أنه جعل لنا في حكامنا ميزة الاسلام وميزة السلام فبنوا أسس هذه الدولة على شرع الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ؛ فالله الحمد والشكر على ماوهب لهذا البلد من حكام نظامهم وقوانينهم مستمدة من الكتاب والسنة ،فأنا وكل سعودي شريف والله
    أن القلوب تحزن عندما نقرأ في الصحف أونشاهد في التلفاز ويظهر لنا ممن ينتمي لهذا الوطن وهو يهدد كبار مسؤولين الدولة ؛ ومنهم من نسمع عنهم أنهم قد تنكروا خيرات هذا الوطن وخرجوا يستعينون بأعدائنا اعداء الاسلام واعداء وطننا والحاقدين عليه ؛ فأنا اخاطب كل من خرج عن الطاعة وأقول له عود الى صوابك وعود الى وطنك وأهلك ؛وعيش بحياتك بين اسرتك في امن وسلام؛ فصدقوني بأنكم لن تهنون بحياتكم الا في هذا
    الوطن؛ الذي أختاره الله أن يكون لنا؛واحتاره سبحانه وتعالى أن يكون فيه قبلة المسلمين في مشارق الارض ومغاربها؛والله أني ماأرى فيكم اليوم الا أنكم تدمرون الدين الاسلامي واهله؛لأن الكثير من الحقائق المزعومة لكم قد بانت حقائقها لكل القاصي والداني؛فبعد اليوم لن يكون بيننا لكم متعاطف؛ رغم علمنا إن المتعاطفون لديكم قلة، لأن قناعكم قد بانت كل حقائقه ؛ فبالامس كان القناع والشعار هو( اخرجوا الكفار من جزيرة العرب )واليوم نرى الشعار بان على حقيقة ماتخفيه صدوركم وهو( اختطاف الامراء والوزراء )هذا هو حقيقة ماتسعون له من زمن بعيد؛ وهو تدمير الدين والوطن؛ وياأسفي عليكم اني اراكم قد تركتم الأب والأم وتركتم الزوجة والولد وجعلتم أنفسكم جنود للشياطين واعوانهم من بني البشر؛وجعلتم أنفسكم سفراء التفجيرات في كل الدول العربية والاسلامية لهؤلاء ؛الحاقدين على الدين وعلى وطننا؛ وهم قعود على سررهم وفي مكاتبهم؛ يشاهدون أخباركم على القنوات المرئية فرحين بما انجزتم من اعمال تخريبية واجرامية في حق الدين الاسلامي وفي حق أهله؛وفي نفس الوقت قد يعلم الله بهم انهم يتهامسون بالسخرية عليكم؛ لأنكم بعتم دينكم ووطنكم وانفسكم بمال قليل؛ نعم أنه مال قليل عندما تقارن به دينك ووطنك ونفسك وضياع أسرتك فهل لكم من عودة للصواب وطريق الحق؟
    فياشباب الوطن أحذروا أن تكون أنفسكم لعبة بأيادي اعدائكم واعداء دينكم واعداء أمتكم؛فلا تقولون نحن خرجنا من اجل المال لأننا فقراء ، فنحن وبفضل الله أغنياء ولوحتى بغير الدراهم رغم أننا لاننكر الفضل ؛فقادة هذه الدولة لم يتركوا لنا حاجة الا وستروها ؛ فوالله كل كنوز الدنيا وكل اموالها ماتساوي ذرة واحدة من تراب هذا الوطن ؛ فوالله أني لا أرى ايضا
    فيكم الا أنكم قد تجرد كل منكم ، من الاسلام ولبستم وللأسف العباءة السوداء اللي هي لكم دليل واضح وقد تكون لكم تنبيه من رب العالمين بأن اعمالكم هي سوداء مثل سواد ماأرتديتوه في قلوبكم اولا وعلى اجسادكم ثانية
    فكم من النفوس البريئة بسببكم قد قتلت؟ وكم من النفوس البريئة بسببكم قد روعت؟
    وفي الختام نسأل الله الهداية للجميع ،،،،،
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:13 مساءً الجمعة 24 يناير 2020.