• ×

01:31 صباحًا , الثلاثاء 18 مايو 2021

الرشيد: بعض المعلمين اندهشوا لرؤيتي في الحرم المكي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 






الرشيد: بعض المعلمين اندهشوا لرؤيتي في الحرم المكي
وزير التعليم السعودي السابق: تغيير المناهج أدى لتهديدي بالقتل


جازان نيوز -متابعات -محمد الصميلي



تحدث وزير التربية والتعليم السعودي السابق د. محمد الرشيد عن تلقيه لتهديدات بالقتل إذا واصل الاستمرار بالتغيير في مناهج الدراسية، معتبرا أن معاناته خلال توليه منصبه وصلت حدا لا يطاق.

وقال في حديثه لصحيفة \"الحياة\" اللندنية: \"عانيت كثيراً من بعض الناس نتيجة سوء فهم أحياناً، وسوء ظن أحياناً أخرى، خصوصاً بعد دمج رئاسة تعليم البنات مع الوزارة دمجاً إدارياً، ومع كل الجهود التي بذلتها لطمأنة الناس أنه لن يطرأ على تعليم الفتاة ما يخالف الشريعة الإسلامية، إلا أن الاحتجاجات مضت في أكثر من اتجاه، من خلال الخطابات التي أرسلت للديوان الملكي، وعبر وفود قابلت رموز القيادة. وما طفحت به شبكة الإنترنت من سب مقذع، وشتم وافتراء يفتقر إلى الحد الأدنى من خُلق الإسلام وآدابه، حتى أن بعض خطباء الجمعة وصف الدمج بأوصاف غير لائقة\".

وتحدث الرشيد عن ما حدث له في مؤتمر بيروت عن التربية والتعليم، الذي نظمه منتدى الفكر العربي، وشارك فيه مهتمون بصفاتهم الشخصية، قائلا: \"كان من ضمن المشاركين مشرفات تربويات، وعضوات هيئة تدريس في الجامعات السعودية وكليات البنات، فتناولني بعض خطباء المساجد في خطبهم. وقالوا: إنني أخذت النساء في طائرة خاصة إلى مدينة وصفوها وصفاً سلبياً، ودعا بعضهم عليّ فوق المنبر، مع أنني لا دخل لي في الأمر. إذ أن من وجّه لهن الدعوة هو منتدى الفكر نفسه. وكنت ضيفاً مدعواً للحديث، والنساء اللواتي حضرن كن مع محارمهن، ومن هيئات تربوية مختلفة، فأي ظلم أكبر من هذا الظلم؟\".

وأضاف متحسّراً: \"فجيعتي ليست في أن ينال عرضي علناً من يناله، فلي أسوة حسنة بأنبياء الله الذين وصفهم أقوامهم بأقبح الأوصاف، لكن الفجيعة أن يكون بعض المتخصصين في العلوم الشرعية بهذه العقلية، يحكمون على الناس ويدينونهم غيابياً من غير تثبت، ويكون هذا في بيوت الله، ويثيرون العامة، ويخلقون البلابل، ويصدعون البناء الاجتماعي، وهل اتصف المتطرفون في ما اتصفوا به بغير هذه الصفات؟\".

وذكر في حديثه الصحافي طرائف جرت معه أثناء وزارته، تكشف مدى الصورة السلبية التي روّجها البعض عنه عند العامة: \"قابلني في الحرم أحد المعلمين، فعرفني ولم أعرفه، فأقبل عليّ، وقبّل رأسي منفعلاً وهو يقول: أرجوك أن تسامحني فقد وقعت في عرضك، وأسأت الكلام عنك أنا وبعض زملائي المعلمين، وكنا نعتقد أنك لا تعرف الطريقة المؤدية إلى الحرم! وفي اليوم التالي لهذه الحادثة صليت الجمعة في المسجد الحرام، فإذا بمعلم آخر يقبل عليّ، ويقبّل رأسي، ويهديني سواكاً، ويمد لي سجادة أجلس عليها، ويقول: سامحني يا دكتور، ظننت أنك لا تصلي\".

ومضى في سرد القصص: \"بلغ الأمر ببعض الناس إلى الخروج عن اللياقة والأدب الإسلامي، فعلى سبيل المثال كنت خارجاً من المسجد بعد صلاة العصر والصلاة على بعض الأموات وكنت أحمل مع الآخرين النعش، فجاء أحد المعلمين وقال لي: تذكر هذا اليوم يوم تكون محمولاً على النعش واتق الله في ما تعمله هدماً للإسلام وخروجاً عن قواعد الشريعة. واتصل بي هاتفياً من لا أعرفه وهدد وتوعد، وأبلغني بأن الإخوان (على حد تعبيره) عازمون على قتلي إذا لم أقلع عن تغيير المناهج وتقليل المواد الدينية\".

بواسطة : المدير
 8  0  2180
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-16-2010 06:42 صباحًا abo mohamed :
    الاسم غير المسمى ولسانك وتصرف طال كل شي ومن ضمن ذلك تطاولك على قبايل فيفاء بكلام لايليق بمقام وزير
  • #2
    06-16-2010 11:36 صباحًا موسى :
    شكلك تدور منصب جديد !!!!!!!!!

    ما تلاحظ ان طلعاتك بدت تكثر هاليومين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    يعني شوفوني لا اشرشحكم وافضحكم !!!!!

    عطوني منصب
  • #3
    06-16-2010 11:52 صباحًا العكور :
    حرام عليكم ليه تذكرونا بهذا الوجه
  • #4
    06-16-2010 12:28 مساءً الواصل :
    كل انسان يتحمل نتيجه غلطه وكل انسان شتمك او هددك سوف يلقى جزاءه عند الله والذين شتموا وقالوا سوف يكون اختلاط ورفعوا اصواتهم وارسلوا خطابات استنجاد للديوان الملكي وكتبوا في الصحف واستعجلول في قراراتهم الذي يراهم يقول انهم عائشون في مجتمع ملاكي والاختلاط موجود في المستشفى والسوق والحرم المكي والنبوي والامور ماشية والفتن منتشره والهيئة كل يوم تقبض وتنقض يعني الذين نعقوا ياحضرة الوزير هم اليوم خارسون تفكيرهم محدود متسرعون ثائرون خليهم الان يجدوا حل للاختلاط في كل مكان لن يستطيعوا
  • #5
    06-16-2010 01:39 مساءً حسن :
    اخرصك الله
  • #6
    06-16-2010 02:28 مساءً اذهب بلا رجعة :
    حسبنا الله ونعم الوكيل عليك.حسبنا الله وكفا.لست انت ممن يقبل رأسه.
    من يقبل رأسه هو الوزير الذي قبلك.عندما كان التعليم في عهده يشع نورا اما انت فنقلتنا الى ظلام اوهامك وجهلك حسبي الله عليك كم ظلمت من معلم ومعلمة وكم اخذت اموالهم بغير حق وكم حرمتهم من وظائف وكم غيرت من مناهج واضفت من معتقدات.ولكن لك ذهاب بلا رجعة.
    اتحداك تنشر لبيان الحق وردعا للظلم والتعدي.
  • #7
    06-16-2010 03:04 مساءً أبــــــو علي الحمدي :
    الدكتاتورية ما تجلب الخير ورضى الناس غاية لاتدرك وماخاب من استشار
    الحكمة مطلوبة لجميع المواقف ...

    للمعلومية لست معلماً ولكني مواطن فعال في المجتمع أستفيد وأفيد غيري
  • #8
    06-18-2010 12:22 صباحًا م / المحزري :
    الدكتور الفاضل / محمد الرشيد اهلا بهذا الوجه وانعم به وأكرم من رجل تعليم نقل التعليم من حال الى حال ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ولو قدر الله له البقاء لجنى الجميع ثمار جهده ولكن ابتلى الله مجتمعنا ببعض مرضى العقول والمشككين في كل مخلص ومجدد ولا يتفقون مع من يخالف نهجهم الذي لم نجني منه سوى شرذمة من المنافقين والمخربين لبلد أعطاهم الكثير فحاربوه بما أعطاهم من قدرات وكفروا علماؤه وحكامه فلا تحزن ان صنفوك ووصفوك بأشنع العبارات والجمل فقد بذلت جهدا طيبا