• ×

12:54 مساءً , الخميس 19 مايو 2022

بدعم جهات خارجية ..الكشف عن خطة محكمة لاغتيال علاوي واعلان تحالف المالكي الحكيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - بغداد: كشفت مصادر عراقية رفيعة المستوى عن خطة محكمة لاغتيال إياد علاوي زعيم قائمة \"العراقية\" الفائزة في الانتخابات التشريعية ، فيما أعلن ائتلاف \"دولة القانون\" وائتلاف \"الوطني العراقي\" تشكيل ائتلافا جديدا يحمل اسم \"التحالف الوطني\" لتشكيل الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان العراقي.
ونقلت جريدة \"الشرق الأوسط\" اللندنية عن المصادر التي وصفتها برفيعة المستوى \"هناك خطة محكمة لاغتيال إياد علاوي متورطة فيها جهات محلية تدعمها جهة إقليمية\".

وأضافت المصادر \"معلومات استخباراتية عراقية وكذلك من جهات استخباراتية تابعة لدولة عربية مجاورة للعراق تمكنت من متابعة خطة الاغتيال المحكمة، وكذلك رصد عدد الأشخاص والأسلحة التي ستستخدم لتنفيذ هذه الخطة\" ، فيما ايدت القوات الأمريكية هذه المعلومات .

وقال مصدر مقرب من علاوي \"لقد تسلمنا تقارير استخباراتية دقيقة وموثوقة عن خطة اغتيال زعيم القائمة العراقية تقضي بتنفيذ هذه العملية قبيل مباشرته تشكيل الحكومة القادمة\". وأضاف \"تدابير احترازية مشددة فرضت لحماية علاوي الذي سبق أن تعرض لأكثر من 13 محاولة اغتيال\".

ومنذ الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من مارس/آذار الماضي اغتيل ثلاثة من قائمة \"العراقية\" في أعمال عنف متفرقة ، وصفت بأنها محاولة لتصفية القائمة العراقية .

محاولات سابقة

وتعرض علاوي للعديد من محاولات الاغتيال منذ عام 2003 وسقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين كانت أحدها خلال زيارته لألمانيا في فبراير /شباط 2004 وأدين فيها 3 من جماعة أنصار الإسلام.

وألغى علاوي في أكتوبر/تشرين الأول 2005 زيارة للبصرة بعد اكتشاف محاولة مماثلة، وفي 20 أبريل/نيسان انفجرت سيارة مفخخة لدى مرور موكبه في أحد شوارع بغداد.

ونجا في ديسمبر/كانون الأول من محاولة اغتيال خلال زيارته لمرقد الإمام علي في النجف، وفي يونيو/حزيران 2007 انفجرت سيارتان مفخختان قبالة منزله في شارع الزيتون ببغداد، وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2007 انفجرت طائرة من دون طيار فوق حديقة منزله.

تحالف المالكي الحكيم

في غضون ذلك ، أعلن ائتلافا \"دولة القانون\" بزعامة رئيس الوزراء المنتهيه ولايته نوري المالكي و\"الوطني العراقي\" بزعامة عمار الحكيم تشكيل ائتلاف جديد يحمل اسم التحالف الوطني لتشكيل الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان العراقي.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية \"بي بي سي\" عن محمد البياتي عضو الائتلاف الوطني العراقي \"التحالف تم بالفعل وأن هناك مفاضاوت جارية لاختيار معايير وآليات تشكيل الحكومة الجديدة.

وأضاف البياتي \" أن الائتلاف الجديد سيتوجه إلى البرلمان يوم الاثنين على أن يتم في الأيام المقبلة الاتفاق على تسمية مرشح لرئاسة مجلس الوزراء\".

من جانبه قال خالد الأسدي عضو ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه نوري المالكي \" إن هناك حراكا سياسيا متسارع في سبيل التوصل إلى تشكيل حكومة قادرة على تلبية متطلبات الشارع العراقي\".

ولم يكشف الجانبان عن آلية اتفاقهما على مرشح رئاسة الوزراء المقبل، الذي كان حجر عثرة بوجههما طيلة الشهور الثلاثة الماضية، الا ان اعلان اسم التحالف الجديد تم إثر اجتماع بين الائتلافين عقد في منزل رئيس الوزراء السابق ورئيس حزب الاصلاح الوطني المنضوي في الائتلاف الموحد ابراهيم الجعفري.

وكان عمار الحكيم قد اعلن فور انتهاء لقائه بالمرجع الشيعي الأعلى على السيستاني أن \"هناك تطورا مهما في الاتصالات بين الائتلاف الوطني ودولة القانون، مؤكدا أن \"الاسم الجديد للائتلافين سيعلن في غضون ساعات\".

ورجح الحكيم ولاول مرة طرح اكثر مرشح من التحالف الجديد والذهاب بهما الى البرلمان ليتم التصويت عليهما ومن يفوز هو يتولى تشكيل الحكومة.

ويجب على التحالف الجديد ان يقدم \"اوراقه الى مفوضية الانتخابات لاقرار ذلك وترسل ايضا الى مجلس النواب باعتباره اصبح اكبر كتلة نيابية، ليجري تكليفها من قبل رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة المقبلة.

تدخل السيستاني

وكشفت مصادر مقربة من مباحثات الحكيم والسيستاني،الخميس، ان\" المرجع الشيعي طالب الحكيم بانهاء الخلافات الجانبية بين الائتلافين وحسم الإشكالات وعدم المماطلة بينهما لان هذا له تأثير سلبي في الشارع العراقي\".

ونقلت جريدة \"الرياض\" السعودية عن المصادر دون الكشف عن هويتها ان \"السيستاني نصح الحكيم بعدم اعلان اي موقف تجاه اي مرشح او تهميش اي طرف\"، مشددا على \"اهمية مشاركة جميع الاطراف في الحكومة المقبلة، وان يكون التحالف بين الائتلافين الانطلاقة لتحالف مع بقية الكتل الاخرى\".

وحث السيستاني، خلال اللقاء، جميع الاطراف على \"الاسراع بتشكيل الحكومة لغرض الانتقال الى الاستحقاقات المقبلة سواء في الشأن الداخلي أو الخارجي\".

غير دستوري

وتعليقا على تشكيل التحالف الجديد ، اتهم محمد سلمان عضو القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي الائتلافين بمحاولة الالتفاف على استحقاق القائمة العراقية قانونيا ودستوريا في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وأشار سلمان إلى أن القائمة العراقية أجرت مباحثات مكثفة مع الائتلاف الوطني الموحد ولكن دون التوصل إلى نتائج بسبب تمسكه بتولي منصب رئاسة الوزراء.

وأضاف سلمان \"أن الائتلافين يحاولان العودة بالعراق إلى المربع الذي بدأت به العملية السياسية في عام 2005 وهي وجود تقسيم بناء على الطائفة والعرق\". وقال أيضا \"إنه لا فائدة من وجود تحالفات تسرق أماني الشعب العراقي في امكانية إحداث تغيير\".

يذكر أن نتائج الانتخابات التشريعية التي أصدرتها المفوضية العليا في السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي أعلنت فوز ائتلاف العراقية بزعامة إياد علاوي بالمركز الأول بعد حصوله على 91 مقعداً تليه قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي التي حصلت على 89 ثم الائتلاف الوطني العراقي في المركز الثالث بحصوله على 70 مقعداً والتحالف الكردستاني رابعاً بنيله 43 مقعداً.
بواسطة : المدير
 0  0  1252
التعليقات ( 0 )