• ×

08:21 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

قصة قبلة رأس خادم الحرمين الشريفين التي غيِّرت مجرى حياة الداعية الماليزي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير 

أصبح العجوز الماليزي - الذي حظي بتقبيل جبهة الملك "سلمان" - من مشاهير ماليزيا، بعدما انتشرت الصورة بشكل كبير في الأوساط الماليزية والعربية، وساهمت في تغيير مجرى حياته.

وبحسب العديد من المواقع , أخذ العديد من الناس يتساءلون عن هوية العجوز الذي حصل على تلك القبلة الملكية النادرة، عقب الرواج الكبير الذي شهدته الصورة.

وذكرت المواقع أن هذا الرجل العجوز هو الداعية الإسلامي “حسين يي”، وكان ضمن مجموعة الناشطين الإسلاميين ورجال الدين الماليزيين الذين حرصوا على لقاء الملك "سلمان" خلال زيارته الأخيرة لماليزيا، والتي استغرقت أربعة أيام.

حيث قال الداعية “حسين” إنه تمكن - بعد تلقيه دعوة خاصة من الملك "سلمان" منذ عامين - من الذهاب للحج على نفقة الملك، إلا أن هذه هيّ المرة الأولى التي تمكن فيها من الالتقاء بالملك شخصيًا، مضيفًا: “بعدما انتهى الاجتماع، اصطف جميع الحضور - بمن فيهم رجال الدين - ليسلموا على الملك.. أما أنا فقد حرصت على تقبيل رأسه لأظهر له مدى احترامي وحبي له”.

كما يعد الشيخ "حسين" هو مؤسس منظمة “الخادم” المعروفة بنشاطها الدعوي والاجتماعي، كما أنه تمكن عقب اعتناقه الدين الإسلامي وهو في الثامنة عشرة من عمره من الذهاب إلى المدينة المنورة؛ ودرس 6 سنوات بالمملكة.
بواسطة : المدير
 0  0  728
التعليقات ( 0 )