• ×

07:46 صباحًا , الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019

خبير امني جزائري: 8 آلاف إرهابي في ليبيا يهددون أمن دول الجوار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

كشف رئيس "اللجنة الإفريقية للسلم والمصالحة" الجزائرية الدكتور أحمد ميزاب، النقاب عن "وجود ما يقارب 8 آلاف إرهابي ينتمون لتنظيم الدولة في ليبيا، يهددون أمن دول الجوار".
وأكد ميزاب في تصريحات له اليوم الخميس نشرتها صحيفة "الفجر" الجزائرية، أن "رقم قائد أفريكوم حول تقلص أعداد عناصر تنظيم الدولة إلى بضع مئات مجرد تصريح سياسي".

وقال ميزاب: "إن حديث قائد أفريكوم عن عدد عناصر تنظيم الدولة الإرهابي المتبقين في ليبيا الذي لا يتعدى بضع مئات بعد تراجع أعدادهم من 5 آلاف، يرمي لإثبات نجاعة التدخل الأمريكي الجوي في سرت، التي نفذتها قوات تابعة لحكومة الوفاق الليبية بدعم من القوات الأمريكية".

وسجل الخبير الأمني الذي أعد تقريرا حول الوضع في ليبيا والمنطقة، ارتفاعا في عدد مقاتلي تنظيم الدولة في ليبيا إذ يقارب 8 آلاف رغم معركة سرت وبنغازي. في مقابل، تسجيله تراجعا مهما في عدد المقاتلين التونسيين في صفوف التنظيمات الإرهابية، مرجعا الأسباب إلى كون معظم المقاتلين تم القضاء عليهم في بؤر التوتر، أما جزء آخر فعاد من حيث أتى.

ورصد ميزاب، وفق ذات الصحيفة، أربع بؤر سوداء موزعة على الشريط الحدودي الجزائري، تستدعي الحيطة والحذر وتتمثل في المثلث الحدودي (تونس - الجزائر - ليبيا)، المثلث الحدودي (النيجر - ليبيا - الجزائر) والمثلث الحدودي (مالي - موريتانيا - الجزائر)، إضافة إلى منطقة الممتدة من الشعانبي في تونس إلى المناطق الجبلية المتاخمة للشعانبي في الجزائر، حيث وصفها بالمناطق عالية الخطورة.

في المقابل، أكد الخبير الأمني الاستراتيجي، استمرار خطورة السلاح الليبي الذي لا يزال يشكل خطوة فقد وصل لمختلف المواقع المتأزمة في الجوار الليبي وبؤر التمرد في المنطقة، كما أنه وصل تنظيم القاعدة بالجزء أكبر منها، ووزع عبر عدة بؤر توتر.

وقال: "إن السيطرة عليه ليس بالأمر السهل أو البسيط، إذ أن الظاهرة ستشكل أبرز التحديات في بناء الدولة الليبية وأحد معيقات أي حوار ما دام الاحتكام للسلاح واستمرار قنوات توريد السلاح متواصلة رغم الحظر المفروض، الأمر الذي أثّر على استقرار دول الجوار والمنطقة ككل".

ومكمن الخطورة، حسب الخبير الأمني الجزائري، كون معظم الأسلحة لا زالت تحت سيطرة جهات مسلحة غير تابعة للدولة، ما قد يسمح باستمرار تدفق وتوزيع السلاح الليبي على دول الجوار، حيث أحصى التقرير قرابة 12 دولة يتم تهريبه نحوها، وفق تعبيره.

وكان قائد القوات الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم" الجنرال توماس وولدهاوسر قد أعلن مطلع الأسبوع الجاري أن أفراد التنظيم في ليبيا أصبحوا بالمئات بعد أن كان عددهم يقارب الخمسة آلاف مقاتل، نتيجة العمليات العسكرية التي استهدفت التنظيم في سرت.
يذكر أن قوات "البنيان المرصوص" كانت قد أعلنت في أواخر كانون أول (ديسمبر) الماضي، تحرير مدينة سرت بالكامل من تنظيم الدولة بعد ثمانية أشهر من القتال بدعم من سلاح الجو الأمريكي.

وفي تونس رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، بمشاركة تونس ومصر والجزائر في جهود إيجاد تسوية سياسية للأزمة في ليبيا.
ونقلت صحيفة "بوابة الوسط" الليبية اليوم الخميس عن كوبلر قوله عقب لقائه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي: "دول الجوار الثلاث تقوم بدور هام للغاية لحشد وتنسيق المواقف بين أطراف الصراع السياسي في ليبيا".

وأضاف أنه أجرى محادثات مع الجهيناوي حول "إعلان تونس الوزاري لدعم التسوية السياسية في ليبيا، الذي وقعته تونس والجزائر ومصر الاثنين الماضي في العاصمة التونسية".
ووقع الإعلانَ وزيرا الخارجية التونسي خميس الجهيناوي والمصري سامح شكري، والوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل.

وفي هذا الإعلان تعهدت تونس والجزائر ومصر "مواصلة السعي الحثيث لتحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء، في إطار الحوار الليبي - الليبي بمساعدة من الدول الثلاث وبرعاية الأمم المتحدة، ورفض أي حل عسكري للأزمة الليبية، وأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية الليبية".

هذا وكان وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، قد استقبل أمس الأربعاء، نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المستقيل موسى الكوني.

وقالت الخارجية التونسية في بيان نشرته الصفحة الرسمية للوزارة بـ "فايسبوك": "إن اللقاء مثّل فرصة شرح خلالها وزير الخارجية مبادرة الرئيس التونسي السبسي حول ليبيا والمراحل التي تم قطعها في إطارها، خاصة نتائج اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية بوزراء خارجية تونس ومصر والجزائر".

وبحسب البيان فإن الوزير التونسي أطلع "الكوني على نتائج الاجتماع الوزاري الثلاثي لاستعراض نتائج المشاورات التي أجرتها تونس ومصر والجزائر مع مكونات المشهد السياسي الليبي، بهدف تقريب وجهات النظر بينهم وتهيئة الظروف الملائمة لجمعهم على طاولة الحوار".
بواسطة : المدير
 0  0  354
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:46 صباحًا الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019.