• ×

11:58 صباحًا , الخميس 19 مايو 2022

الجامعة العربية: الأفعال \"الإسرائيلية\" تهدد استقرار المنطقة ..وتركيا تسعى لدعم آسيوي ضد إسرائيل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز: متابعات - عبدالله السبيعي :أكد نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي خطورة الأعمال التي يقوم بها الاحتلال على استقرار الشرق الأوسط.

وقال بن حلي، قبيل توجُّهه إلى إسطنبول في زيارةٍ إلى تركيا تستغرق أربعة أيام يشارك خلالها في القمة الثالثة لمنتدى تفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا - \"سيكا\"، الذي يبدأ اليوم الثلاثاء (8-6).. إنه سيلقي كلمة الأمين العام للجامعة عمرو موسى أمام قمة المنتدى الذي تم إنشاؤه عام 2002.

وأضاف أنه سيُجري اتصالات مع المشاركين في المنتدى لعرض وجهة النظر العربية بشأن العدوان الصهيوني على \"أسطول الحرية\" وخطورة الأعمال التي تقوم بها السلطات الصهيونية، والتي تزيد في عدم استقرار منطقة الشرق الأوسط.

تركيا تسعى لدعم آسيوي ضد إسرائيل :

تسعى تركيا اليوم إلى حشد الدعم من جيرانها الآسيويين لموقفها في مواجهة الهجوم الإسرائيلي الأسبوع الماضي على أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى غزة.

ومن المتوقع أن يطغى موضوع أسطول الحرية الذي أسفر الهجوم عليه عن تسعة شهداء أتراك- على قمة منظمة التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (سيكا) التي تنعقد في مدينة إسطنبول.

وأكد دبلوماسي تركي طلب عدم الكشف عن هويته أن إدانة إسرائيل بسبب الهجوم على سفن الحرية سترد في البيان الختامي للقمة، التي يشارك فيها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ونظيره الأفغاني حامد كرزاي ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين وطارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي.

ويعود تاريخ انطلاق هذه القمة الآسيوية إلى العام 1992 عندما تم في كزاخستان إنشاء مؤتمر للتعاون وتعزيز الثقة بين الدول الآسيوية، كان الهدف الأساسي منه هو التعاون الأمني بين الدول الآسيوية لمواجهة ما يسمى الإرهاب.

وتطورت القمة في السنوات الأخيرة ليبلغ عدد الدول المشاركة فيها عشرين دولة، وانضمت إليها دولتان هذا العام وهما فيتنام والعراق، وأصبحت الآن تهتم بتعزيز العلاقات الثنائية بين الدول الأعضاء وتذليل جميع الخلافات بينها.
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد قال يوم أمس -في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس السوري بشار الأسد- إن بلاده لا يمكن أن تلتزم الصمت بعد الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية، واعتبر أن قطاع غزة تحول إلى ما وصفه بسجن كبير، ودعا إلى معاقبة المسؤولين الإسرائيليين عن الهجوم وتقديمهم للعدالة.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن على إسرائيل بيان موقفها صراحة من لجنة التحقيق الدولية، وأضاف في معرض رده على أسئلة الصحفيين أن تركيا تواصل تقييم علاقاتها العسكرية مع إسرائيل، وأن مسار هذه العلاقات مرهون بمواقف تل أبيب.

وأكد أنه إذا أعلنت إسرائيل قبولها وتعاونها مع لجنة تحقيق دولية فإن ذلك سينعكس على علاقات تركيا معها، أما إذا اعتبرت نفسها \"فوق القانون ورفضت التحقيق الدولي فعليها أن تعلن ذلك صراحة وعندها ستكون في موقف الذي يخفي شيئا ويسعى للهروب من مواجهة الحقائق\".

وقال داود أوغلو \"لا أحد له الحق في مهاجمة مواطنينا دون وجه حق، ومن يفعل ذلك يتحمل التبعات، أما تركيا فهي مستعدة للإجابة على أي تساؤلات عما حصل\".
بواسطة : المدير
 0  0  926
التعليقات ( 0 )