• ×

09:00 صباحًا , الإثنين 14 يونيو 2021

العفو الدولية : على إيران أن توقف القمع الممنهج للشباب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

أعلنت منظمة العفو الدولية أن الشباب في إيران يتعرضون من قبل النظام الحاكم في بلادهم إلى "عنف ممنهج"، مشيرة إلى جلد الشباب بتهمة المشاركة في الاحتفالات المختلطة.

وأدانت العفو الدولية في بيانها العنف الجسدي الواسع في العقوبات الصادرة من جانب المحاكم الإيرانية ضد المواطنين، مذكرة بحادثة جلد صحافي إيراني بعد خطأ في تقريره حول مصادرة الشرطة الدراجات النارية.

وقالت المسؤولة في قسم الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية، راندا حبيب، إن هذه التجاوزات المروعة التي تمارسها السلطة الإيرانية ضد مواطنيها، انتهكت الكرامة الإنسانية والقوانين الدولية باستخدامها التعذيب وسوء المعاملة والإيذاء الجسدي والنفسي".

واستندت العفو الدولية بتقريرها الجديد إلى شهادات نساء إيرانيات تعرضن للتعذيب الجسدي والجلد في فترات مختلفة، كتبن تجاربهن على صفحة "فيسبوك" تحت عنوان "آزاديهاي يواشكي" (الحريات المتخفية) التي تديرها الناشطة الإيرانية المعروفة "مسيح علي نجاد".

image

وروت إحدى الفتيات حادثة اقتحام حفل زفافها من قبل الشرطة في منطقة "رباط كريم" قرب العاصمة طهران، دون إذن المحكمة، قائلة إن الشرطة صادرت الزجاجات الكحولية وحكمت على جميع من اعتقلتهم بالحفل بـ 74 جلدة.

وتعارض السلطة الإيرانية أغلب الفعاليات الترفيهية للشباب، مثل الجلوس في المقاهي، حيث اعتقلت في ديسمبر الماضي أكثر من 120 شخصاً في مقهى وسط العاصمة طهران، متهمة إياهم بأنهم لم يكونوا في حالة طبيعية!.

ويصف الناشطون الإيرانيون لاسيما المطالبون بالحريات، تعامل الشرطة في بلادهم مع الشباب "بالأساليب الداعشية"، حيث تعارض السلطة الإيرانية الحفلات الموسيقية ودخول المقاهي الليلية وعدم السماح للنساء بالدخول إلى الصالات الرياضية.

ومنذ مجيء حسن روحاني للرئاسة الإيرانية وبناء على وعوده في إعطاء مزيد من الحريات الاجتماعية للشباب الإيرانيين، تم افتتاح كثير من المقاهي في المدن الإيرانية الكبرى، مثل طهران وأصفهان وشيراز، لكن تقوم الشرطة بمهاجمة هذه المقاهي بين الحين والآخر، بوصفها "مراكز فساد ينبغي إغلاقها".

image


المصدر : العربية
بواسطة : المدير
 0  0  749
التعليقات ( 0 )